AddThis Social Bookmark Button

 الوركاء" تدين استهداف احتفالات المسيحيين


  • altدانت رئيسة قائمة "الوركاء" الانتخابية شميران مروكل، أمس الأربعاء، التفجير الإرهابي الذي استهدف كنيسة مار يوحنا في منطقة الدورة جنوبي بغداد. فيما أعلن الناطق باسم عمليات بغداد العميد سعد معن، عن استشهاد وإصابة 91 مدنيا في التفجير.
    وقالت مروكل في تصريح لـ"طريق الشعب": أن التفجير الإرهابي الذي وقع يوم أمس واستهدف كنيسة مار يوحنا في الدورة، ما هو إلا استهداف للمحبة والسلام، وتعكير لأجواء الاحتفالات بأعياد الميلاد المجيد.
    وأوضحت أن من بين الضحايا الذين وقعوا في التفجير، ممن كانوا يحتفلون في كنيسة مار يوحنا، مشددة على أن الإرهاب والظلاميين لن يتمكنوا من إيقاف الحياة في العراق، داعية الحكومة إلى توفير الحماية اللازمة لأبناء الديانة المسيحية ولجميع العراقيين دون تمييز.
    وكان العميد سعد معن الناطق باسم عمليات بغداد قد أكد، أمس، في بيان صحفي أن "اعتداء حصل بواسطة عبوتين ناسفتين في سوق الآثوريين في منطقة الدورة جنوبي بغداد، أسفر عن استشهاد 35 شخصاً وإصابة 56 آخرين".
    ويحتفل أبناء الطائفة المسيحية في العراق بأعياد الميلاد المجيد، والأمل في نفوسهم بأن يعم الأمن والسلام في ربوع العراق، بالرغم تناقص أعداد المحتفلين عاما بعد عام.
    بيد أن الحادث المذكور لم يثن كنائس أخرى من إتمام احتفالاتها، إذ أكدت ادارة كنيسة مار يوسف للسريان، أنها ستبقى "حاملة رسالة محبة" كون العراق جريحا وبحاجة الى تكاتف الجميع، وطالبت المسيحيين المهاجرين "بالعودة الى العراق وإيقاف الهجرة"، وفيما دعت الحكومة الى "توفير حقوق كاملة للمسيحيين كما متوفر للأغلبية". وصف رئيس المجلس الاعلى عمار الحكيم المسيحيين بأنهم "شركاء في البلد ويشكلون جزءا أساسيا في باقة الورد العراقية".
    وقال المنسنيور بيوس قاشخ وليد كنيسة مار يوسف للسريان، على هامش احتفال الكنيسة في منطقة المنصور ببغداد، "اليوم نحتفل بذكرى ولادة عيسى الحي وكما ذكره القرآن الكريم وولادة يسوع المسيح هي ولادة السلام والمحبة والخير والبركة لكل البشرية دون استثناء".
    وتابع وليد كنيسة مار يوسف قوله "نوجه كلمة لكل من غادر بلدنا من المسيحيين بالعودة الى العراق وايقاف هذه الهجرة من اجل ان تكون هناك شراكة وطنية حقيقية مع كل مكونات الشعب العراقي من مسلمين وصابئة وغيرهما من الديانات"، ودعا الحكومة الى أن "توفر حقوقا كاملة للمسيحيين كما متوفر للأغلبية دون نسيان الأقليات من اجل أن نحيا في بلدنا بكل محبة واحترام".
    من جانبه، أكد راعي كنيسة مار يوسف في منطقة الكرادة ببغداد، الأربعاء، استمرار هجرة المسيحيين من العراق بسبب "الأوضاع غير المستقرة"، مشيرا الى أن الأوضاع لن تستقر إلا "بمصالحة سياسية حقيقية".
 
...