AddThis Social Bookmark Button

التجمع الاحتجاجي لتيار الديمقراطيين العراقيين في  كندا فرع ويندسور

 

 

تحت شعار من اجل دعم  المطالب الجماهيرية  في الغاء تقاعد البرلمانيين العراقيين  دعى تيار الديمقراطيين العراقيين فرع مدينة ويندسور الى تجمع احتجاجي وندوة حضرها زملاء من الاتحاد الديمقراطي العراقي في ولاية مشيكَن الامريكية،  جريدة اكد الكندية وعدد من الناشطين الديمقراطيين في كندا وامريكا.

 

 

افتتحت الندوة الزميلة ابتسام حداد  بكلمة ترحيبية بالضيوف موضحة ما سيعنيه وجودهم في هذا اللقاء من الافكار وتبادل الاراء.

ثم القت  عضوة تنسيق  تيار الديمقراطيين العراقيين في كندا وممثلة فرع ويندسور  الزميلة طليعة الياس كلمة بالمناسبة جاء فيها:

 ان تيارنا الديمقراطي العراقي قد وقف ولا يزال الى جانب الجماهير العراقية في نضالها وحراكها الشعبي وتظاهراتها السلمية واحتجاجاتها من اجل توفير الخدمات  والامن والقضاء على الفساد المالي والاداري  بحيث يتمتع كل ابناء الشعب بتروات البلد وليس فقط المتنفذون واعضاء مجلس النواب الذين يتقاضون رواتبا هي الاعلى بين دول العالم .كما ادانت في كلمتها الممارسات الوحشية لقوى الامن الحكومية ضد المتظاهرين و طالبت باطلاق سراح المعتقلين ومحاسبة المسوولين على هذه الممارسات القمعية, وفي نهاية الكلمة دعت الزميلة طليعة الجميع الى شد وحدة صف القوى الديمقراطية والعمل جميعا من اجل رفع الحيف عن ابناء شعبنا ووقف التدهور الامني والاقتصادي الخطير وفي الاداء العام للدولة العراقية.

 

هذا وقد شارك الحاضرون بعدة مداخلات قيمة ساندوا فيها الحراك الجماهيري والتظاهرات التي عمت 12 محافظة عراقية يوم 31/8/2013 مطالبة بالغاء تقاعد البرلمانيين العراقيين , كما انه طرحت اراء متعددة ومختلفة بينت الفرق بين مظاهرات عام 2011 ومظاهرات اليوم حيث  بان واضحا دور المثقف العراقي والاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي  في تحريك مشاعر الجماهير والضغط على الساسة لتصحيح مسار العملية السياسية الديمقراطية بالاتجاه الصحيح. وقد لوحظ مشاركة قوى اسلامية مع القوى العلمانية الاخرى في التظاهرات الاخيرة والتي اثبتت ان الشعب لايتوانى عن التظاهر ضد ممثليه الذين انتخبهم والذين اثبتوا فشلهم في تبني مطالب الجماهير التي انتخبتهم وايصالها الى الحكومة.

 وجرى التطرق الى موقف الفضائيات العراقية من هذه المظاهرات واسلوب تعاملها مع الحدث حيث نقلت الفضائية العراقية مباراة  كرة القدم لتشغل الشباب عن المشاركة في المظاهرات ,واكد  زملاء اخرين في مداخلاتهم على اهمية هذه التجمعات واللقاءات في  توصيل رسالتنا الى حكومات الخارج .وطالبوا الحكومة العراقية بتوزيع عادل لثروات البلد على ابناء الشعب ,

وفي نهاية اللقاء اتفق جميع الحاضرين على رفع رسالة الى الرئاسات الثلاثة تطالب بها بالغاء تقاعد البرلمانيين العراقيين وتحسين الوضع الامني والمعاشي للمواطن العراقي وتوفير الخدمات الضرورية التي يحتاجها في حياته اليومية،  وافترق الجميع على امل اللقاء في فعاليات اخرى.

 

 

 

تيار الديمقراطيين العراقيين في كندا / فرع ويندسور

::::