Get Adobe Flash player

اخر المقالات

دولة فاشلة.... سلطات وهويات ....! عدنان حاتم السعدي

دولة فاشلة.... سلطات وهويات ....! عدنان حاتم السعدي

رداً على المغرضين ..

رداً على المغرضين ..

صور لمرشحي التحالف المدني الديمقراطي من عموم المحافظات العراقية .. 2.

صور لمرشحي التحالف المدني الديمقراطي من عموم المحافظات العراقية .. 2.

أنتخبوا المستقبل ! يوسف ابو الفوز

أنتخبوا المستقبل ! يوسف ابو الفوز

فتوى المرجعية العليا للشعب العراقي: انتخاب الاسلاميين حرام! رزاق عبود

العمود الثامن وجوه صدام الساخرة . علي حسين

العمود الثامن وجوه صدام الساخرة . علي حسين

العراق بعد 11 سنة.. هل خاب حملنا ؟  رشيد الخيّون

العراق بعد 11 سنة.. هل خاب حملنا ؟ رشيد الخيّون

عالم آخر .. من ستنتخبون وخيال صدام حسين .  سرمد الطائي

عالم آخر .. من ستنتخبون وخيال صدام حسين . سرمد الطائي

تغريدة الاربعاء :الخازوق العراقي .. ابراهيم االخياط

تغريدة الاربعاء :الخازوق العراقي .. ابراهيم االخياط

ايها الخرف,الى الهارم الشيخ كاظم الحائري الآيراني الفارسي ومن لف لفه؟ ذياب مهدي آل غلآم

ايها الخرف,الى الهارم الشيخ كاظم الحائري الآيراني الفارسي ومن لف لفه؟ ذياب مهدي آل غلآم

سلاما ياعراق : 100 يوم من العزلة . هاشم العقابي

سلاما ياعراق : 100 يوم من العزلة . هاشم العقابي

مقتطف من رسالة بعث بها الرفيق الخالد

مقتطف من رسالة بعث بها الرفيق الخالد "فهد" من سجن الكوت الى الرفاق ..

المهدي المنتظر .. احمد القبانجي

المهدي المنتظر .. احمد القبانجي

صور لمرشحي التحالف المدني .. وايقونات جميلة ومعبرة للتحالف ..1 .

صور لمرشحي التحالف المدني .. وايقونات جميلة ومعبرة للتحالف ..1 .

تموتين ما لبسچ خزّامة .. زكي رضا

تموتين ما لبسچ خزّامة .. زكي رضا

بمناسبة مرور 11 عاماً على تحرير العراق من الفاشية. عبدالخالق حسين

بمناسبة مرور 11 عاماً على تحرير العراق من الفاشية. عبدالخالق حسين

هل السيد المالكي ولي أمر أم ولي دم؟ زكي رضا

هل السيد المالكي ولي أمر أم ولي دم؟ زكي رضا

يخدمُ مَنْ الأساءة لأسم

يخدمُ مَنْ الأساءة لأسم " الپێشمه‌رگه"؟! يوسف أبو الفوز

من ذكريات المسرح الأنصاري , يوم بكى الأنصار. محمد الكحط

توقفوا عن بث بذور الفرقة بين العرب والكرد ...؟! شه مال عادل سليم

توقفوا عن بث بذور الفرقة بين العرب والكرد ...؟! شه مال عادل سليم

حسن العلوي: يكتب وصيته ..  حسن حاتم المذكور

حسن العلوي: يكتب وصيته .. حسن حاتم المذكور

أحلام الناس البسطاء .. سامح عوده

الى جميع الهيئات والبرلمانات الدولية والقوى المحبة للحرية والسلام.... تضامنوا مع الطفولة

8 آذارعيد الخصب، عيد الفرح، عيد المرأة

8 آذارعيد الخصب، عيد الفرح، عيد المرأة

سندريلا العراق .. حسين علوان

العيد الثمانون له دلالاته المشرفة . خالد ياسر الحيدر

العيد الثمانون له دلالاته المشرفة . خالد ياسر الحيدر

شكسبير -- وروائع الأدب الأنكليزي . عبد الجبار نوري

شكسبير -- وروائع الأدب الأنكليزي . عبد الجبار نوري

بطاقات أنصارية لسيدة الثامن من اذار . يوسف أبو الفوز

بطاقات أنصارية لسيدة الثامن من اذار . يوسف أبو الفوز

احياء لتراث بهجت عطية المشين . عادل حبه

احياء لتراث بهجت عطية المشين . عادل حبه

دفاعاً عن المتربصين الحاقدين .  د. علاء الأسوانى

دفاعاً عن المتربصين الحاقدين . د. علاء الأسوانى

يوم المرأة العالمي --- زهرة وأبتسامة وحب . عبد الجبار نوري

يوم المرأة العالمي --- زهرة وأبتسامة وحب . عبد الجبار نوري

نوري المالكي : جهالة سياسية وفوضى عارمة .  جعفر عبد المهدي صاحب

نوري المالكي : جهالة سياسية وفوضى عارمة . جعفر عبد المهدي صاحب

الكباب أكلة غير ديمقراطية ! يوسف أبو الفوز

الكباب أكلة غير ديمقراطية ! يوسف أبو الفوز

الولاية الثالثة.. جسور وألغام . عبد المنعم الأعسم

الولاية الثالثة.. جسور وألغام . عبد المنعم الأعسم

AddThis Social Bookmark Button

alt

خريجو عام 2012 ينضمون إلى جحافل العاطلين 

آلاف الخريجين العراقيين لبسوا ثوب التخرج وأخذوا استراحتهم بعد آخر فصول التعليم، وتوجهوا إلى استوديوهات التصوير للحصول على صورهم التي تجمعهم وأقرانهم، كما احتفل ذووهم بتخرجهم من الجامعات والكليات والمعاهد العراقية، ليصبحوا أطباء ومهندسين ومحامين

 

 

 

ولكن ما أن تنتهي هذه الطقوس الاحتفالية حتى يبدأ الخريج حواراته مع أصحابه عن فرصة الحصول على وظيفة والتخلص من شبح البطالة.

تقول الدكتورة في علم الاجتماع سناء الياس لـ"طريق الشعب": المشكلة  لم تتوقف عند هذا الحد من التعقيدات، والاحتياجات، ومن تعليم ومصاريف، وتقدم بالعمر، وتأخر سن الزواج، وعدم تأسيس أسر جديدة، والمشاكل النفسية، والضغوطات المجتمعية، بل تتعداها إلى فقدان الأمل بالتعلم والثقافة، والندم على قضاء السنوات، والسهر، والتعب، والوصول إلى آفاق حياتية مغلقة، أي تراجع قيمة التعليم في أذهان شبابنا وهذا أخطر المؤشرات، بل تعدت ذلك إلى الأمن القومي الديمغرافي، فقد بدأت هجرة العقول المتعلمة، التي صرف على تعليمها الكثير من الجهد والمال، لتصل إلى دول المهجر بسهولة، وتشكل خسارة كبيرة للمصادر البشرية المتعلمة والمثقفة والمدربة لمجتمعنا.

وأضافت الياس: هناك ما يترتب على غياب الأبناء عن القيام بواجباتهم تجاه الوالدين في وقت الحاجة، وقد تصل الكثيرات من فتياتنا إلى سن يصعب معه الإنجاب، إذا ما تزوجت لاحقاً، لتلحق بجحافل  النساء اللائي سيمضي عليهن قطار الزواج، وتغلق أرحامهن إلى الأبد، وتتساءل الدكتورة سناء: ماذا يعني هذا؟، وتضيف: يعني أننا بصدد خسائر جسيمة في التوازن الديمغرافي، وهذا ما يتعرض له خريجو الجامعات والمعاهد العراقية.

وبينت الياس أن: الكثير من الطلبة يفضلون البقاء في كلياتهم أو معاهدهم على التخرج بسبب البطالة التي أصبحت آفة يهابها الخريجون أمام أنظار الحكومة.

عدد من خريجي الجامعات والمعاهد في بغداد أعربوا عن امتعاضهم من قلة الدرجات الوظيفية التي خصصتها الحكومة،  معتبرين أن سقف الدرجات المخصصة لا يتماشى وأعداد الخريجين الموجودة في العاصمة.

ويعتقد خريج كلية التربية احمد صالح لـ"طريق الشعب": أن شريحة الخريجين هم أكثر الشرائح تضررا نتيجة عدم قدرتهم على الحصول على فرصة للتعيين بعد سنوات طويلة من الدراسة مروا خلالها بالكثير من المعاناة.

ويضيف أن: مطالبهم بالتعيين تمثل القاسم المشترك لهموم الطبقة العريضة من العاطلين عن العمل في عموم البلاد، وبالأخص الأعداد الكبيرة والمتزايدة من خريجي الجامعات والمعاهد العراقية من الشباب والشابات، كما أن "معدل الدرجات الوظيفية التي خصصتها الوزارات  قليل جدا ولا يلبي رغبات الخريجين الذين ينتظرون فرصة التعيين بصبر مرير.

ويدعو صالح الحكومة إلى "إتباع آليات جديدة في التعيين وتحرير الدرجات الجديدة التي تمنح من شدق المحسوبية والطرق غير الشرعية التي تقف عائقاً بينهم وبين التوظيف.

أما هديل محمد، خريجة المعهد التقني قسم المساحة، فترى أنه يجب أن يكون التعيين مركزيا مع أهمية أن يجري على أسس عادلة بعيدة عن المحاصصة السياسية والطائفية.

وتضيف إن: ملف البطالة في العراق بحاجة إلى وقفة جدية ومعالجات حقيقية بعيدة عن التنظير غير الواقعي.

وتردف هديل أن: جميع الخريجين في العراق بانتظار درجات وظيفية يمكن أن تحتوي على أعداد كبيرة منهم لكن المخاوف تكمن في إمكانية إتباع مبدأ المحسوبية في التعيين دون اللجوء إلى نظام عادل وضوابط يخضع إليها الجميع بشكل متساوٍ. ويقول وعد حمزة، وهو خريج معهد المعلمين إن ملف الخريجين لا يمكن حسمه وإيجاد وظائف لهذا العدد الكبير ما لم يكن هناك تعديل قانون التقاعد وتحديد سنوات الخدمة بـ 25 سنة لتتم بعد ذلك إحالة الموظف إلى التقاعد.

ويضيف أن: الأعداد المتخرجة من الجامعات والمعاهد كبيرة جداً ولا تتناسب وعدد الوظائف الشاغرة التي أعلن عنها.

من جهته، يدعو عضو رابطة الخريجين في بغداد، احمد شرار الحكومة إلى وضع خطط إستراتيجية شاملة لتعيين الأعداد الهائلة من الخريجين الذين يعانون شيوع ظاهرة البطالة المقنعة في صفوفهم.

وحول نسب الدرجات الشاغرة يخشى عضو رابطة الخريجين أن "تساهم قلة الدرجات الممنوحة في تعقيد مشكلة العاطلين عن العمل بدلا من المساهمة في حلها"، مضيفا أن "أعداد العاطلين من الخريجين في تزايد مستمر ولا يمكن لهذه الدرجات الممنوحة استيعابهم. ويقول المواطن إياد محمد، 27 عاما وهو عاطل عن العمل إن: عدم وجود إحصاءات دقيقة ومسوحات ميدانية تؤكد أعداد العاطلين عن العمل بشكل مهني ودقيق سيعمق من مشكلة بطالة الخريجين في العراق ويزيد من عدد العاطلين عن العمل جراء عدم اتخاذ الحكومة الحلول اللازمة لاستيعابهم.

ويؤكد إياد أن "الضرورة باتت ملحة لتضافر الجهود وتركيزها لتوفير فرص عمل عبر تفعيل الاستثمار بقطاعيه الزراعي والصناعي، فهناك الكثير من الأراضي الصالحة للزراعة ذات مردود اقتصادي جيد وهي مهملة أو مستغلة بشكل جزئي، وكذلك فإن أغلب المصانع والمعامل قد تعطلت وتم إغراق الأسواق بالبضائع المستوردة.

بدوره يقول الطالب الجامعي صادق سمير، 21 عاما إن: الجامعات تخرّج الآلاف من الطلبة في كل عام وهم لا يجدون فرص عمل في القطاع العام والخاص لقلتها.

ويتابع صادق بالقول إنه "فضلاً عن زيادة أعداد الخريجين العاطلين عن العمل فإن هناك أعدادا كبيرة من الشباب الذين ليس لديهم تحصيل دراسي لا يجدون فرص عمل لهم، ويتساءل: من المعني بحلّ مشكلة البطالة التي تتفاقم يوما بعد آخر؟. يشار إلى أن جامعة بغداد وحدها تخرج سنويا 50 بالمئة من مجموع الطلبة الخريجين في عموم العراق، أي أن الجامعة تخرج نحو 2500 طالبا في مختلف الاختصاصات والشهادات من مجموع 5000 طالب يتخرجون من الجامعات العراقية الأخرى.

مركز الإتصالات الإعلامية ( ماتع ) الحزب الشيوعي العراقي