Get Adobe Flash player

اخر المقالات

دولة فاشلة.... سلطات وهويات ....! عدنان حاتم السعدي

دولة فاشلة.... سلطات وهويات ....! عدنان حاتم السعدي

رداً على المغرضين ..

رداً على المغرضين ..

صور لمرشحي التحالف المدني الديمقراطي من عموم المحافظات العراقية .. 2.

صور لمرشحي التحالف المدني الديمقراطي من عموم المحافظات العراقية .. 2.

أنتخبوا المستقبل ! يوسف ابو الفوز

أنتخبوا المستقبل ! يوسف ابو الفوز

فتوى المرجعية العليا للشعب العراقي: انتخاب الاسلاميين حرام! رزاق عبود

العمود الثامن وجوه صدام الساخرة . علي حسين

العمود الثامن وجوه صدام الساخرة . علي حسين

العراق بعد 11 سنة.. هل خاب حملنا ؟  رشيد الخيّون

العراق بعد 11 سنة.. هل خاب حملنا ؟ رشيد الخيّون

عالم آخر .. من ستنتخبون وخيال صدام حسين .  سرمد الطائي

عالم آخر .. من ستنتخبون وخيال صدام حسين . سرمد الطائي

تغريدة الاربعاء :الخازوق العراقي .. ابراهيم االخياط

تغريدة الاربعاء :الخازوق العراقي .. ابراهيم االخياط

ايها الخرف,الى الهارم الشيخ كاظم الحائري الآيراني الفارسي ومن لف لفه؟ ذياب مهدي آل غلآم

ايها الخرف,الى الهارم الشيخ كاظم الحائري الآيراني الفارسي ومن لف لفه؟ ذياب مهدي آل غلآم

سلاما ياعراق : 100 يوم من العزلة . هاشم العقابي

سلاما ياعراق : 100 يوم من العزلة . هاشم العقابي

مقتطف من رسالة بعث بها الرفيق الخالد

مقتطف من رسالة بعث بها الرفيق الخالد "فهد" من سجن الكوت الى الرفاق ..

المهدي المنتظر .. احمد القبانجي

المهدي المنتظر .. احمد القبانجي

صور لمرشحي التحالف المدني .. وايقونات جميلة ومعبرة للتحالف ..1 .

صور لمرشحي التحالف المدني .. وايقونات جميلة ومعبرة للتحالف ..1 .

تموتين ما لبسچ خزّامة .. زكي رضا

تموتين ما لبسچ خزّامة .. زكي رضا

بمناسبة مرور 11 عاماً على تحرير العراق من الفاشية. عبدالخالق حسين

بمناسبة مرور 11 عاماً على تحرير العراق من الفاشية. عبدالخالق حسين

هل السيد المالكي ولي أمر أم ولي دم؟ زكي رضا

هل السيد المالكي ولي أمر أم ولي دم؟ زكي رضا

يخدمُ مَنْ الأساءة لأسم

يخدمُ مَنْ الأساءة لأسم " الپێشمه‌رگه"؟! يوسف أبو الفوز

من ذكريات المسرح الأنصاري , يوم بكى الأنصار. محمد الكحط

توقفوا عن بث بذور الفرقة بين العرب والكرد ...؟! شه مال عادل سليم

توقفوا عن بث بذور الفرقة بين العرب والكرد ...؟! شه مال عادل سليم

حسن العلوي: يكتب وصيته ..  حسن حاتم المذكور

حسن العلوي: يكتب وصيته .. حسن حاتم المذكور

أحلام الناس البسطاء .. سامح عوده

الى جميع الهيئات والبرلمانات الدولية والقوى المحبة للحرية والسلام.... تضامنوا مع الطفولة

8 آذارعيد الخصب، عيد الفرح، عيد المرأة

8 آذارعيد الخصب، عيد الفرح، عيد المرأة

سندريلا العراق .. حسين علوان

العيد الثمانون له دلالاته المشرفة . خالد ياسر الحيدر

العيد الثمانون له دلالاته المشرفة . خالد ياسر الحيدر

شكسبير -- وروائع الأدب الأنكليزي . عبد الجبار نوري

شكسبير -- وروائع الأدب الأنكليزي . عبد الجبار نوري

بطاقات أنصارية لسيدة الثامن من اذار . يوسف أبو الفوز

بطاقات أنصارية لسيدة الثامن من اذار . يوسف أبو الفوز

احياء لتراث بهجت عطية المشين . عادل حبه

احياء لتراث بهجت عطية المشين . عادل حبه

دفاعاً عن المتربصين الحاقدين .  د. علاء الأسوانى

دفاعاً عن المتربصين الحاقدين . د. علاء الأسوانى

يوم المرأة العالمي --- زهرة وأبتسامة وحب . عبد الجبار نوري

يوم المرأة العالمي --- زهرة وأبتسامة وحب . عبد الجبار نوري

نوري المالكي : جهالة سياسية وفوضى عارمة .  جعفر عبد المهدي صاحب

نوري المالكي : جهالة سياسية وفوضى عارمة . جعفر عبد المهدي صاحب

الكباب أكلة غير ديمقراطية ! يوسف أبو الفوز

الكباب أكلة غير ديمقراطية ! يوسف أبو الفوز

الولاية الثالثة.. جسور وألغام . عبد المنعم الأعسم

الولاية الثالثة.. جسور وألغام . عبد المنعم الأعسم

AddThis Social Bookmark Button

alt

التيار الديمقراطي تلتقي

طلاب يتحدثون عن كابوس التخرج

خريج يحجز لشقيقه الطالب مقعداً في المقهى وطالبة تخشى أن تصبح "ربة بيت"

ايمن الشبيبي – التيار الديمقراطي

 

 

لا زال الشارع العراقي يعيش كل يوم نوعاً من الاضطرابات. تتراوح بين الصراعات السياسية والإحداث الأمنية وحتى الأداء الحكومي المتسم بالقرارات الارتجالية الغير مدروسة وغيرها من الأمور. كلها أشرت سلبياً بصورة أو بأخرى على حياتنا اليومية

وبما إننا نتكلم عن الواقع فان ألطلبة لهم جزء كبير من هذا الواقع ومن بين ذلك مشاكل الشارع كالازدحام والفساد المالي والإداري وتعطيل بعض من مؤسسات ألدولة....الخ بالإضافة إلى ذلك فأن الطلاب قلقون من مستقبلهم فعندما يتخرجون

يصابون بإحباط شديد وهم يشاهدون كيف تتحطم أحلامهم الوردية وتتحول إلى واقع سوداوي لا يعرف الرحمة أبدا مشكلات ألطلبة والخريجين كانت عنواناً للقاءات "التيار الديمقراطي" في أروقة الكلية

*الطالب كرار صلاح. أحد الخريجين قسم المعلوماتية (I t) تكلم عن مناهج الدراسة ومحاولة تطويرها قائلاً أن المنهج كلاسيكي إلى أبعد الحدود أو ربما منقرض وأنا ادرس لغة البرمجة واختصاصي هو كيفية عمل البرامج وما شابه ولكن المنهج الذي نقوم بدراسته لا ينفع في الوقت الحالي ولا يوجد احد يحاول تطويره أو تطوير ألطلبة ومهاراتهم, فقمنا نحن مجموعة من طلبة الكلية بطلب إلى عمادة الكلية لنقوم بدورة علمية ونحن من يحاضر بها ويتواصل مع المنهج وكيف نتمكن من تطوير الطالب وإضافة بعض المعلومات ألحديثة إلى لغة البرمجة والكومبيوتر التي تتناسب مع الوقت الحالي ليتمكن الطالب من تطوير نفسه. إما جواب العمادة كان كالمعتاد (مرفوض) ولن نتمكن من إقامة هذه الدورة العلمية.

*اما الطالبةرفل حيد. وهي أحدى طالبات الكلية التقنية الإدارية. فقد قالت: أن لدي أحلام كثيرة خلال دراستي لكن الواقع الدراسي لا يجعلني أحققها وان هذه الأحلام ليست حبيسة داخل المرفق الدراسي فقط، فحتى بعد التخرج لدي أحلام أخرى لكن الواقع يجعلني أفكر بعد التخرج بحلم "التعيين" لاغير وهذا يجعلني مغيبة عن شؤون الدراسة والتخرج، وحتى المحاولات البسيطة نجعلها دراسة وقتية لاغير لان الدراسة في الوقت الحالي مجرد تنفيذ أوامر المحاضر وتهمل بعدها.

*وقال الطالب ياسر علاء. احد طلاب الجامعة التكنولوجيا قسم علوم التطبيقية. يقول طموحي طموح اي طالب عراقي قضى نصف عمره في الدراسة والتعليم هو أن يحصل على درجة وظيفية وأنا في الحقيقة اعتبره طموح بعيد المدى مع العلم انه حق من حقوق الطالب العراقي.

*اما الطالب فاضل كريم. وهو احد خريجي جامعة بغداد كلية الآداب قسم الفلسفة فقد تحدث بسوداوية كبيرة جدا حيث قال: "إنا اجلس في احد المقاهي بعد إن مللت من الجلوس في المنزل ولكن كل ما يشغل تفكيري ألان هو كيف سأحجز مكان لأخي في هذه المقهى ليجلس بجانبي بعد التخرج فبعد التخرج سوف يصبح عاطل عن العمل مثلي ولا يمكنني المكابرة أكثر فهذا هو الواقع".

*أما سارة سمير. وهي من خريجات الجامعة المستنصرية كلية التربية تحدثت قائلة: انا بعد التخرج اشعر أني أصبحت من حملة الشهادات "فقط" فبعد تخرجي لن أجد إي فرصة عمل وهم ينادوني ألان بــ "ربة بيت" لا أكثر وهذا الأمر الذي يصيبني بالإحباط, فكلما أتذكر باني أضعت نصف عمري  للدراسة وشهادتي هي ألان ليست سوى لوحة معلقة على جدران المنزل..!

كلمة أخيرة.. الدولة وساقها في وادٍ والطلبة والخريجين في وادٍ أخر.. فمن سيقرب بينهما.؟؟