Get Adobe Flash player

اخر المقالات

دولة فاشلة.... سلطات وهويات ....! عدنان حاتم السعدي

دولة فاشلة.... سلطات وهويات ....! عدنان حاتم السعدي

رداً على المغرضين .. مرشح التحالف المدني الكفيف د.محمدخليل ابراهيم , في سطور

رداً على المغرضين .. مرشح التحالف المدني الكفيف د.محمدخليل ابراهيم , في سطور

صور لمرشحي التحالف المدني الديمقراطي من عموم المحافظات العراقية .. 2.

صور لمرشحي التحالف المدني الديمقراطي من عموم المحافظات العراقية .. 2.

أنتخبوا المستقبل ! يوسف ابو الفوز

أنتخبوا المستقبل ! يوسف ابو الفوز

فتوى المرجعية العليا للشعب العراقي: انتخاب الاسلاميين حرام! رزاق عبود

العمود الثامن وجوه صدام الساخرة . علي حسين

العمود الثامن وجوه صدام الساخرة . علي حسين

العراق بعد 11 سنة.. هل خاب حملنا ؟  رشيد الخيّون

العراق بعد 11 سنة.. هل خاب حملنا ؟ رشيد الخيّون

عالم آخر .. من ستنتخبون وخيال صدام حسين .  سرمد الطائي

عالم آخر .. من ستنتخبون وخيال صدام حسين . سرمد الطائي

تغريدة الاربعاء :الخازوق العراقي .. ابراهيم االخياط

تغريدة الاربعاء :الخازوق العراقي .. ابراهيم االخياط

ايها الخرف,الى الهارم الشيخ كاظم الحائري الآيراني الفارسي ومن لف لفه؟ ذياب مهدي آل غلآم

ايها الخرف,الى الهارم الشيخ كاظم الحائري الآيراني الفارسي ومن لف لفه؟ ذياب مهدي آل غلآم

سلاما ياعراق : 100 يوم من العزلة . هاشم العقابي

سلاما ياعراق : 100 يوم من العزلة . هاشم العقابي

مقتطف من رسالة بعث بها الرفيق الخالد

مقتطف من رسالة بعث بها الرفيق الخالد "فهد" من سجن الكوت الى الرفاق ..

المهدي المنتظر .. احمد القبانجي

المهدي المنتظر .. احمد القبانجي

صور لمرشحي التحالف المدني .. وايقونات جميلة ومعبرة للتحالف ..1 .

صور لمرشحي التحالف المدني .. وايقونات جميلة ومعبرة للتحالف ..1 .

تموتين ما لبسچ خزّامة .. زكي رضا

تموتين ما لبسچ خزّامة .. زكي رضا

بمناسبة مرور 11 عاماً على تحرير العراق من الفاشية. عبدالخالق حسين

بمناسبة مرور 11 عاماً على تحرير العراق من الفاشية. عبدالخالق حسين

هل السيد المالكي ولي أمر أم ولي دم؟ زكي رضا

هل السيد المالكي ولي أمر أم ولي دم؟ زكي رضا

يخدمُ مَنْ الأساءة لأسم

يخدمُ مَنْ الأساءة لأسم " الپێشمه‌رگه"؟! يوسف أبو الفوز

من ذكريات المسرح الأنصاري , يوم بكى الأنصار. محمد الكحط

توقفوا عن بث بذور الفرقة بين العرب والكرد ...؟! شه مال عادل سليم

توقفوا عن بث بذور الفرقة بين العرب والكرد ...؟! شه مال عادل سليم

حسن العلوي: يكتب وصيته ..  حسن حاتم المذكور

حسن العلوي: يكتب وصيته .. حسن حاتم المذكور

أحلام الناس البسطاء .. سامح عوده

الى جميع الهيئات والبرلمانات الدولية والقوى المحبة للحرية والسلام.... تضامنوا مع الطفولة

8 آذارعيد الخصب، عيد الفرح، عيد المرأة

8 آذارعيد الخصب، عيد الفرح، عيد المرأة

سندريلا العراق .. حسين علوان

العيد الثمانون له دلالاته المشرفة . خالد ياسر الحيدر

العيد الثمانون له دلالاته المشرفة . خالد ياسر الحيدر

شكسبير -- وروائع الأدب الأنكليزي . عبد الجبار نوري

شكسبير -- وروائع الأدب الأنكليزي . عبد الجبار نوري

بطاقات أنصارية لسيدة الثامن من اذار . يوسف أبو الفوز

بطاقات أنصارية لسيدة الثامن من اذار . يوسف أبو الفوز

احياء لتراث بهجت عطية المشين . عادل حبه

احياء لتراث بهجت عطية المشين . عادل حبه

دفاعاً عن المتربصين الحاقدين .  د. علاء الأسوانى

دفاعاً عن المتربصين الحاقدين . د. علاء الأسوانى

يوم المرأة العالمي --- زهرة وأبتسامة وحب . عبد الجبار نوري

يوم المرأة العالمي --- زهرة وأبتسامة وحب . عبد الجبار نوري

نوري المالكي : جهالة سياسية وفوضى عارمة .  جعفر عبد المهدي صاحب

نوري المالكي : جهالة سياسية وفوضى عارمة . جعفر عبد المهدي صاحب

الكباب أكلة غير ديمقراطية ! يوسف أبو الفوز

الكباب أكلة غير ديمقراطية ! يوسف أبو الفوز

الولاية الثالثة.. جسور وألغام . عبد المنعم الأعسم

الولاية الثالثة.. جسور وألغام . عبد المنعم الأعسم

AddThis Social Bookmark Button

alt

كيف يحول الخراب الاجتماعي الجيل الجديد الى مخلوقات عدوانية؟

العنف والشباب والعقاب.. نظرة فلسفية واجتماعية 

د. ناهدة محمد علي

اصبحالأنتشار الحالي في مجتمعات الغرب لكل ماهو مُثير للعنف والرعب واعتباره كما لو كان اسلوب العصر ظاهرة خطيرة يجب

الأنتباه اليها ، فلو لاحظنا أفلام الاطفال والرسوم المتحركة والتي اتخذت منهجاً خطيراً في إثارة الرعب بين الاطفال والرغبة في العدوان كأفلام القادمين من الفضاء للصغار والبالغين وحروب الفضاء المزعومة. وتدور مواضيع كاسيتات الالعاب حول مواضيع العنف كما نلاحط ان الكثير من ملابس الاطفال تتميز بمطبوعات وحشية وشرسة ورسوم لحيواتات الفضاء الخيالية . كما نلاحظ ايضاً مدى انتشار حلقات المصارعة الحرة وتحويلها الى كاسيتات فيديو وال

ان هذه المواضيع تنتشر من خلالها افكار الكثير من تجار الثقافة السهلة والهدامة لتكوين الاطفال والشباب الجسدي والروحي ويشترك في هذه الفعاليات الكبار والصغار ويخططها الكبار للصغار ، والذي يحدث هنا أن البناء النفسي للأطفال ينمو مع حب العدوان وتتأزم فيهم التشنجات العصبية بشكل تدريجي ، ولذلك لايمكن أن نتوقع لهذا الطفل المتوتر الاعصاب إلا أن يكون عدوانيا في مدرسته وفي بيته وفي ارتباطاته الاجتماعية القادمة . لقد كتب الدكتور "جون ستيفنسون" عن جرائم الرجال في امريكا بقوله [ان مسببات العنف كثيرة جداً وأشكالها ومستويات المساهمة فيها ، ففي سنة 1991 كان المساهمين في العنف 93% منهم رجال و 7% من هؤلاء هم من النساء ، وان الذين من اصل أوربي هم الأكثر في ممارسة العنف من الذين هم من اصل افريقي ، وأن مقومات العنف تبدأ من مرحلة الحياة الأولى للأولاد خاصة . ويضيف الدكتور "ستيفنسون" بأن انواع العنف كثيرة يتصدرها الاغتصاب بالقوة ثم استخدام السلاح والسرقات والسطو ، وان جرائم القتل بأيدي المراهقين اخذت تتصاعد ففي ابريل 1994 اصبح (200,000) من الاطفال يحملون المسدسات في المدارس وهي تأتي معهم من بيوتهم ]1

وتأتي التفرقة العنصرية ضد العناصر الافريقية والآسيوية وضد العرب والتي تصاعدت بعد حرب الخليج كسبب اساسي للعنف ، اما الاسباب الاخرى للعنف فهي المخدرات وسهولة تداول المسدسات وشرائها في المجتمع الامريكي والاوربي ، كما يقوم اعداد كبيرة من الاطفال والشباب بممارسات العنف من القتل والسطو تشَّبُهاً بأبطال الافلام التلفزيونية ، وكلما زادت رؤية العنف في التلفزيون كلما زادت رغبة الطفل في ممارسة العنف.

أما عن العنف ضد الاطفال ومظاهره والتي هي الضرب والقهر الجنسي والتعذيب الجسدي والذي يحدث لكثير من الأطفال في المجتمعات التكنلوجية ، ونضرب مثلاً على هذا ما حدث لطفلة في الثالثة عشر في كاليفورنيا حيث اغتصبت من قبل أحد أفراد المجتمع المحترمين

في الكنيسة وقُطِعَت ووضعت في كيس النفايات، ويحدث هذا لعديد من الأطفال في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

ان هذا الخراب الاجتماعي هو ما يحول هؤلاء الأطفال في المستقبل إلى وحوش بشرية مخربة وعدوانية بدورها أو تُعاني من أمراض نفسية عديدة وتنعزل عن المجتمع خائفة وناقمة . ويملأ المدارس الأمريكية والأوربية نوع من الطلاب يُعاني من أخطاء المجتمعات المتطورة ويساهم بدوره في الخراب الاجتماعي بقدر ما يستوعب من هذا الخراب وبقدر ما يتحمله بناؤه النفسي، وكثيراً ما يقع ضحية لهذا الخراب الحاصل في هذه المجتمعات.

أود أن أشير إلى أن تعداد حالات العُنف الشديد في هذا البحث ليس الغرض منه شرح هذه الحالات وتفصيلاتها بل إثارة انتباه القارئ إلى جوهر وماهيّة حالات العنف والتي ترتكز على حالات ممارَسة ضد جميع أفراد المجتمع وخاصة العناصر الضعيفة منها والتي هي الأطفال والمراهقين من الطلاب، وتملأ المجلات والجرائد الأوربية والأمريكية عروض كثيرة لمثل هذه الحالات . ولو القينا الضوء على ممارسات العُنف في الدول العربية على هذه العناصر الضعيفة من الأطفال والمراهقين فنجد أنها أقل عُنفاً وحدّة من المجتمعات الأخرى، والسبب يعود إلى موانع كثيرة والتي تلعب دوراً كبيراً في سير الحياة اليومية للإنسان العربي مع أن هذه الحياة أخذت شيئاً فشيئاً تسير نحو التعقيد والسرعة مما يثير رغبة الاندفاع السريع لطلب المال والظهور الأفضل والتي هي أحد الاسباب الرئيسية لجميع الجرائم وحالات العُنف في العالم بالاضافة الى ظهور بعض الامراض النفسية والعصبية والتي تزداد مع ازدياد سخونة الحياة المعيشية وصعوبتها ، كما أن التغيرات الحالية للمجتمع العربي ودخول النساء الى مجالات العمل ادى الى وجود ضغوط كبيرة على نفسية كل شرائح المجتمع من رجال أو نساء وأطفال ، ولايخفى علينا ان كل تطورات المجتمع لها جوانب ايجابية وسلبية في نمط الحياة اليومية والبحث عن أُطر جديدة لهذه الحياة يخلق كثير من التشنجات وحالات العُنف الآنية والدائمية بين شرائح المجتمع العربي.

يعتقد الأستاذ "وليام كلاسر" في كتابه المدرسة النوعية [بأن الطلاب ذوي السلوك السيئ يجب أن يعالجوا بشكل جذري في المدرسة قبل خروجهم للمجتمع وارتكابهم للجرائم ولكن ليس عن طريق القسر وبشكل سريع بل بشكل تدريجي في فترات السلوك العادي لهؤلاء الطلاب ، اذ ان بأعتقاده أن كل طالب من ذوي السلوك السيئ لديه اوقات يتصرف فيها بشكل هادئ ويجب ان نكسر العملية المتسلسلة والتي تتكون من الزيادة في الرفض من قبل الطالب والزيادة في العقاب من قبل المدرس ولهذا يجب ان نزيل صورة الحرب من عالمهم حيث يمر هؤلاء الطلاب بحالة حرب نفسية بينهم وبين المدرسين]2

ان التخريب الاجتماعي مع الهدم التدريجي للقيم التعليمية من قبل الطلاب والمدرسين معاً يعود الى اسباب عميقة اجتماعية واقتصادية. نلاحظ ان العُنف الممارس تجاه الطلاب ينتشر ايضاً في البلدان النامية وبضمنها الدول العربية حيث لا زالت تنتشر الاساليب التربوية القديمة في دفع الطالب على التعلم "العصى لمن عصا" وقد تصل الى احداث آثار صحية ونفسية عميقة لدى الطلاب ، ويمارس بعض المعلمين الضرب كأسلوب تحفيزي اساسي متناسين الاساليب التربوية الاخرى وأهمية العقاب المعنوي وخطورة ممارسة العقاب البدني تجاه مناطق حساسة من جسم الطفل . ولا يعني هذا ان الكثير من المدرسين يمارسون هذا العُنف التربوي تجاه الطلاب ، لكن هذا الاسلوب موجود وممارس والمشكلة تعود اساساً الى تمسك بعض المدرسين بالاساليب التربوية القديمة في المجتمع العربي والتي اعتزلها الكثير من الآباء والمثقفين وكُتبت الكثير من الكتب التربوية التي تدعو الى استخدام العقاب المعنوي ووسائل التحفيز والمكافأة بدل تخويف الطالب وقسره على الدراسة وعلى السلوك السوي.

*من مقدمة كتاب الدكتور ناهدة محمد علي "العنف والشباب والعقاب" قيد الاصدار.