Get Adobe Flash player

اخر المقالات

دولة فاشلة.... سلطات وهويات ....! عدنان حاتم السعدي

دولة فاشلة.... سلطات وهويات ....! عدنان حاتم السعدي

رداً على المغرضين ..

رداً على المغرضين ..

صور لمرشحي التحالف المدني الديمقراطي من عموم المحافظات العراقية .. 2.

صور لمرشحي التحالف المدني الديمقراطي من عموم المحافظات العراقية .. 2.

أنتخبوا المستقبل ! يوسف ابو الفوز

أنتخبوا المستقبل ! يوسف ابو الفوز

فتوى المرجعية العليا للشعب العراقي: انتخاب الاسلاميين حرام! رزاق عبود

العمود الثامن وجوه صدام الساخرة . علي حسين

العمود الثامن وجوه صدام الساخرة . علي حسين

العراق بعد 11 سنة.. هل خاب حملنا ؟  رشيد الخيّون

العراق بعد 11 سنة.. هل خاب حملنا ؟ رشيد الخيّون

عالم آخر .. من ستنتخبون وخيال صدام حسين .  سرمد الطائي

عالم آخر .. من ستنتخبون وخيال صدام حسين . سرمد الطائي

تغريدة الاربعاء :الخازوق العراقي .. ابراهيم االخياط

تغريدة الاربعاء :الخازوق العراقي .. ابراهيم االخياط

ايها الخرف,الى الهارم الشيخ كاظم الحائري الآيراني الفارسي ومن لف لفه؟ ذياب مهدي آل غلآم

ايها الخرف,الى الهارم الشيخ كاظم الحائري الآيراني الفارسي ومن لف لفه؟ ذياب مهدي آل غلآم

سلاما ياعراق : 100 يوم من العزلة . هاشم العقابي

سلاما ياعراق : 100 يوم من العزلة . هاشم العقابي

مقتطف من رسالة بعث بها الرفيق الخالد

مقتطف من رسالة بعث بها الرفيق الخالد "فهد" من سجن الكوت الى الرفاق ..

المهدي المنتظر .. احمد القبانجي

المهدي المنتظر .. احمد القبانجي

صور لمرشحي التحالف المدني .. وايقونات جميلة ومعبرة للتحالف ..1 .

صور لمرشحي التحالف المدني .. وايقونات جميلة ومعبرة للتحالف ..1 .

تموتين ما لبسچ خزّامة .. زكي رضا

تموتين ما لبسچ خزّامة .. زكي رضا

بمناسبة مرور 11 عاماً على تحرير العراق من الفاشية. عبدالخالق حسين

بمناسبة مرور 11 عاماً على تحرير العراق من الفاشية. عبدالخالق حسين

هل السيد المالكي ولي أمر أم ولي دم؟ زكي رضا

هل السيد المالكي ولي أمر أم ولي دم؟ زكي رضا

يخدمُ مَنْ الأساءة لأسم

يخدمُ مَنْ الأساءة لأسم " الپێشمه‌رگه"؟! يوسف أبو الفوز

من ذكريات المسرح الأنصاري , يوم بكى الأنصار. محمد الكحط

توقفوا عن بث بذور الفرقة بين العرب والكرد ...؟! شه مال عادل سليم

توقفوا عن بث بذور الفرقة بين العرب والكرد ...؟! شه مال عادل سليم

حسن العلوي: يكتب وصيته ..  حسن حاتم المذكور

حسن العلوي: يكتب وصيته .. حسن حاتم المذكور

أحلام الناس البسطاء .. سامح عوده

الى جميع الهيئات والبرلمانات الدولية والقوى المحبة للحرية والسلام.... تضامنوا مع الطفولة

8 آذارعيد الخصب، عيد الفرح، عيد المرأة

8 آذارعيد الخصب، عيد الفرح، عيد المرأة

سندريلا العراق .. حسين علوان

العيد الثمانون له دلالاته المشرفة . خالد ياسر الحيدر

العيد الثمانون له دلالاته المشرفة . خالد ياسر الحيدر

شكسبير -- وروائع الأدب الأنكليزي . عبد الجبار نوري

شكسبير -- وروائع الأدب الأنكليزي . عبد الجبار نوري

بطاقات أنصارية لسيدة الثامن من اذار . يوسف أبو الفوز

بطاقات أنصارية لسيدة الثامن من اذار . يوسف أبو الفوز

احياء لتراث بهجت عطية المشين . عادل حبه

احياء لتراث بهجت عطية المشين . عادل حبه

دفاعاً عن المتربصين الحاقدين .  د. علاء الأسوانى

دفاعاً عن المتربصين الحاقدين . د. علاء الأسوانى

يوم المرأة العالمي --- زهرة وأبتسامة وحب . عبد الجبار نوري

يوم المرأة العالمي --- زهرة وأبتسامة وحب . عبد الجبار نوري

نوري المالكي : جهالة سياسية وفوضى عارمة .  جعفر عبد المهدي صاحب

نوري المالكي : جهالة سياسية وفوضى عارمة . جعفر عبد المهدي صاحب

الكباب أكلة غير ديمقراطية ! يوسف أبو الفوز

الكباب أكلة غير ديمقراطية ! يوسف أبو الفوز

الولاية الثالثة.. جسور وألغام . عبد المنعم الأعسم

الولاية الثالثة.. جسور وألغام . عبد المنعم الأعسم

AddThis Social Bookmark Button

alt يوم الجمعة المصادف في 23 آذار/مارس، كان موعد نادي 14 تموز الديمقراطي العراقي في ستوكهولم وجمهوره من بنات وأبناء الجالية العراقية في السويد

 مع الأمسية التي أقامها النادي للشاعر الأستاذ جاسم الولائي في مقره في منطقة آللفيك. تناولت الأمسية خمسة من شاعرات وشعراء السويد الكلاسيكيين وقراءة نماذج من نتاجهم الشعري المميز. في بداية الأمسية رحب الأستاذ حكمت حسين رئيس نادي 14 تموز الديمقراطي العراقي بالحضور الكريم، كذلك رحب بالدكتور أسعد راشد مدير المركز الثقافي العراقي في الدول الاسكندينافية.

 

بعد ذلك تحدث الأستاذ فرات المحسن لجمهور الحاضرين مرحبًا بهم مرة ثانية وبالدكتور اسعد راشد وبالأستاذ الكاتب كاردو كامو ومهنئًا الدكتور رياض البلداوي على انتخابه عضوًا في المجلس الدولي للأطباء النفسيين. ثم تحدث بشكل موجز عن السيرة الذاتية للشاعر جاسم الولائي وإسهاماته في الثقافة العراقية وما أصدره وترجمة من كتب أدبية وما قدمه من نصوص مسرحية قدمت على مسارح ستوكهولم. ثم استعرض تفاصيل ما ستكون عليه هذه الأمسية قائلاً:

في هذه الأمسية سيتناول صديقنا جاسم الولائي خمسة مبدعين كلاسيكيين سويديين (شاعرتين وثلاثة شعراء). سيمر على أربعة منهم مرورًا سريعًا، ويركز باهتمام على الشاعرة الأخيرة إديث سودرغران، التي هي حسب وجهة نظر شاعرنا الولائي المبدعة الأهم والأشد وهجًا بين الشعراء الخمسة موضوع أمسيتنا. وهم على التوالي:

أولاً: الشاعر كارل ميكائيل بيلمان. ثانيًا: الشاعر غوستاف فريدنغ. ثالثًا: الشاعر بيرغر شوبرغ، رابعًا:الشاعرةشاشتين سوند، وأخيرا: الشاعرة إديث سودرغران التي ستكون مسك ختام أمسيتنا لهذا الأسبوع. ترجم الشاعر الولائي ونشر لها الكثير من القصائد وكتب عن حياتها.

بدأ الشاعر جاسم الولائي حديثه بالترحيب بالضيوف والحاضرين وبتقديم الشكر لنادي 14 تموز الديمقراطي العراقي في ستوكهولم، ثم بدأ بالحديث عن الشاعر الأول:

كارل ميكائيل بيلمان (1740-1795) وقرأ بعض من اشعاره

كارل ميكائيل بيلمان شاعر سويدي ولد في 4 شباط/ فبراير 1740 وتوفي 11 شباط/فبراير 1795. جده البروفيسور جون آرينت بيلمان.

تنويمة مهد لولدي كارل 18 آب/أوغست 1787:

صغيري كارل، نم هنيئًا!
لأن موعد اليقظة سيحين
موعد لترى حياتنا الموجعة
ومذاقها العقيم
الدنيا جزيرة أحزان
كل من يتنفس سيموت

ثم قدم سيرة موجزة للشاعر غوستاف فريدنغ وقرأ قصيدته البرق:

غوستاف فريدنغ

شاعر سويدي. ولد في 22 آب/أوغست 1860 في آلسترز بروك بضواحي كارلستاد، وتوفي في 8 شباط/فبراير 1911 في ستوكهولم. بدأ غوستاف دراسته في أوبسالا وترك الدراسة في فصل الدراسة في ربيع عام 1885 عاد إلى دراسة اللغة والأدب، التي لم يكملها، لكنه وجد نفسه مهتمًا بالشعراء شيللي، بورنس وبيرون. خلال عام 1885 بدأ ينشر قصائده في جريدة كارلستاد. توفي  في 8 شباط/فبراير عام 1911 و تم دفن الشاعر غوستاف فريدنغ في أوبسالا.

البرق

كان أسود من سخام ومن غبار شوارع المدينة
هناك جال ماشيًا في الشارع،
في حاجبيه
في نظرة صقرية على وجهه
علامة من سلالة تترية
وعيناه تحدقان بسواد عظيم مثل سخام
وبسطوع عظيم مثل كرة منظف مداخن
وأحيانًا بمكر
وأحيانًا برغبة صريحة بسيطة
من وحشية ووعيد
فوق الجبهة والرقبة ثمّة غابة بريّة
من شعره الأسود الملبّد
هناك تتربّع
ثلاثة أرباع طاقية

عن الشاعر بيرغر شوبرغ عاشق إيطاليا وقصيدة (الحنين إلى إيطاليا) كان حديث الشاعر جاسم الولائي حديث أعجاب ودهشة

بيرغر شوبرغ (1885- 1929) شاعر وكاتب سويدي

الحنين إلى إيطاليا

1
اشتاق لإيطاليا، إلى أرياف إيطاليا،
حيث الليمون الذهبي الصغير، إنه ينمو على الشاطئ
هناك العنادل تغرّد، كل شيء هادئ في الوادي.
والقواقع حمر للغاية، تضيء فوق الرمل.

2
أشتاق لإيطاليا، حيث تنهض أشجار النخيل
معطّرة وسامقة يعلوها سعف أخضر
حيث الصبي يعزف على العود
عند نافذة فتاته
حين يأتي المساء بنجوم كثيرة.

في نهاية الجزء الأول من الأمسية، وقبل الاستراحة كان دور الروائية والشاعرة شاشتين سوند وقصيدتها (بيتي)، حيث تحدث الشاعر جاسم الولائي قائلاً:

قصيدةُ بيتي للروائيةِ السويديةِ شاشتين سوند (1912-2000)

لا يخطرُ على بالِ المرءِ أنْ يصطادَ قصيدةً من قلبِ روايةٍ للأطفالِ لمبدعةٍ سويديةٍ معروفة، لم يقلْ أحدٌ ما عنها في يومٍ ما إنّها شاعرةٌ. شاشتين سوند اختصت فقطْ بكتبِ الأطفالِ والشبابِ وبمسرحِ الطفلِ والإذاعةِ المدرسية، وشغلتْ عضويةَ أكاديميةِ كتابِ الأطفالِ خلالَ الأعوام (1989-1995). قصيدةُ بيتي تعيشُ ضمنَ أحدِ فصولِ روايةِ (بيت روزالي) الصادرةِ عامَ 1974، وهي وجزءٌ مهم من تفاصيلِ اللوحةِ والاحداتِ في حكايةِ ذلكَ البيتِ البحريِّ التي تعيشُ فيهِ روزا وتتخيّلُ غيره.

بيتي
قصيدة للروائية السويدية: شاشتين سوند        ترجمة: جاسم الولائي

 

بيتي عندَ البحر

الريحُ القادمةُ من البحرِ تعشقُ بيتي

ترقصُ حولَ بيتي

بيتي أزرقُ فاتح

داخلَ بيتي أبيضُ تقريبًا

كرغوةِ موج

أينما يذهبُ المرءُ في بيتي يسمعُ البحر

يهدرُ ويغنّي منِ أجلِ بيتي

في غرفتي ذاتِ ورقِ الجدارِ بعقدٍ ورديّة

الأرضيةُ خضراءُ

خضراءُ فاتحةٌ كالبحر

من خلالِ شبّاكي أرى البحر

شبّاكي لوحة

 

بعد استراحة لمدة ربع ساعة تناول فيها الحضور القهوة والشاي والمعجنات، بدأ الجزء الثاني من الأمسية، وهو الجزء المخصص للشاعرة (إديث سودرغران) وقراءة مختارات من قصائدها التي ترجمها إلى العربية الشاعر الولائي في وقت سابق وكذلك لآراء وأسئلة الحاضرين والضيوف. وكانت كالتالي:

ولدت ايديث سودرغران في مدينة سانبترسبورغ. بعد ولادتها بثلاثة أشهر فقط انتقلت أسرتها إلى تلك المدينة الصغيرة المسماة (رايفولا) القائمة في روسيا اليوم، حيث كانت مدينة فنلندية تدعى (كارالين). مع ذلك فقد كانت الأسرة تتحدث اللغة السويدية داخل منزلها، لأن والدة الشاعرة كانت فنلندية من أصل سويدي ووالدها كان سويدياً. ذهبت ايديث إلى مدرسة ألمانية في سانبترسبورغ، الأمر الذي جعلها تجيد اللغة الألمانية أيضاً، إضافة إلى الروسية والفرنسية. قصائدها المبكرة كتبت أساساً باللغة الألمانية.

أصيبت ايديث وهي في السابعة عشرة من عمرها بمرض التدرن الرئوي و تسبب وضعها المرضي في فرض حالة أكثر جدية على شاعريتها. في الرابعة والعشرين ظهرت أول مجموعة شعرية لها تحت اسم (أشعار)، وبعد عامين أصدرت مجموعتها الثانية (قيثارة سبتمبر). هذه المجموعة لم تحفل بقبول النقاد الذين أطلقوا على الشاعرة (tingeltangel makare) وأسماء تحببية أخرى متنوعة. و كتبت ايديث سودرغران قصيدة كانت تعد إبداعاً جديداً وحقيقياً في الشعرً، ولم يطرق مسالك إبداعها أحد من قبل. كانت شاعرة معبرة، وكانت الشاعرة الأولى التي كتبت باللغة السويدية بأسلوب الكتالوج، أي كل مقطع شعري يبدأ بنفس الكلمة. كذلك فقد دافعت عن نفسها وأسلوبها أمام النقاد بإرسال ما تكتبه إلى الصحف. وهنا نموذج مما كتبته للصحافة اليومية في عام 1918.

(بضع كلمات من أجل كتابي قيثارة سبتمبر. هذا الكتاب لم يصمم لجمهرة القراء، فهو بالكاد للنخب ذات الفكر العالي، فقط لهؤلاء الأشخاص الذين يقفون قريباً من حدود المستقبل).

إمكانياتها في القصائد القادمة كانت كبيرة. تعتبر اليوم أحد الشعراء المهمين بين الأسماء الكبيرة لشعراء المعاصرة السويديين اعتبرت سودرغران مؤخراً شاعرة فنلندا الأولى. خريف 1922 كتبت قصائدها الأخيرة، بعد ذلك صدرت هذه القصائد في مجموعة (الوطن الذي لم يكن) و(الوصول إلى هاديس). في العام التالي توفيت اديث سودرغران ليلة منتصف الصيف بسبب مرضها. 

بعض إصداراتها الشعرية: قصائد 1916، قيثارة سبتمبر 1918.

 رأيت شجرة

رأيت شجرة، كانت أكبر من الأخريات
ومليئة بجوز لا يمكن للأيدي أن تطاله.
رأيت كنيسة كبيرة بأبواب مفتوحة
وكل الذين يخرجون منها
باهتون وأقوياء، ومستعدون للموت.
رأيت امرأة مبتسمة ومتبرجة
ترمي زهر الحظ
رأيتها تخسر.
حلقة من البشر كانت منجذبة حول هذا المشهد
لا أحد يتخطى الحلقة.

بعد ذلك قدمت العديد من المداخلات والآراء القيمة وطرحت بعض الأسئلة حول الشعر السويدي وترجمته للعربية. ومدى واقعيته بالنسبة للمجتمع السويدي، وأوجه المقارنة مع الشعر العربي. حيث أجاب الشاعر جاسم الولائي مشكورا على استفسارات الحاضرين، شاكرا النادي على هذه الاستضافة الجميلة. وفي ختام الأمسية شكر الأستاذ فرات المحسن، الشاعر جاسم الولائي، وجمهور الحاضرين والقنوات الفضائية التي غطت الفعالية، على أمل اللقاء في أماسي ثقافية أخرى. وبعدها قدم رئيس النادي الأستاذ حكمت حسين باقة من الزهور إلى الشاعر جاسم الولائي. 

 

إعداد التقرير: اللجنة الثقافية لنادي 14 تموز الديمقراطي العراقي في ستوكهولم

تصوير: سمير مزبان

البريد الالكتروني:idkse@yahoo.se

alt