Get Adobe Flash player

اخر المقالات

دولة فاشلة.... سلطات وهويات ....! عدنان حاتم السعدي

دولة فاشلة.... سلطات وهويات ....! عدنان حاتم السعدي

رداً على المغرضين ..

رداً على المغرضين ..

صور لمرشحي التحالف المدني الديمقراطي من عموم المحافظات العراقية .. 2.

صور لمرشحي التحالف المدني الديمقراطي من عموم المحافظات العراقية .. 2.

أنتخبوا المستقبل ! يوسف ابو الفوز

أنتخبوا المستقبل ! يوسف ابو الفوز

فتوى المرجعية العليا للشعب العراقي: انتخاب الاسلاميين حرام! رزاق عبود

العمود الثامن وجوه صدام الساخرة . علي حسين

العمود الثامن وجوه صدام الساخرة . علي حسين

العراق بعد 11 سنة.. هل خاب حملنا ؟  رشيد الخيّون

العراق بعد 11 سنة.. هل خاب حملنا ؟ رشيد الخيّون

عالم آخر .. من ستنتخبون وخيال صدام حسين .  سرمد الطائي

عالم آخر .. من ستنتخبون وخيال صدام حسين . سرمد الطائي

تغريدة الاربعاء :الخازوق العراقي .. ابراهيم االخياط

تغريدة الاربعاء :الخازوق العراقي .. ابراهيم االخياط

ايها الخرف,الى الهارم الشيخ كاظم الحائري الآيراني الفارسي ومن لف لفه؟ ذياب مهدي آل غلآم

ايها الخرف,الى الهارم الشيخ كاظم الحائري الآيراني الفارسي ومن لف لفه؟ ذياب مهدي آل غلآم

سلاما ياعراق : 100 يوم من العزلة . هاشم العقابي

سلاما ياعراق : 100 يوم من العزلة . هاشم العقابي

مقتطف من رسالة بعث بها الرفيق الخالد

مقتطف من رسالة بعث بها الرفيق الخالد "فهد" من سجن الكوت الى الرفاق ..

المهدي المنتظر .. احمد القبانجي

المهدي المنتظر .. احمد القبانجي

صور لمرشحي التحالف المدني .. وايقونات جميلة ومعبرة للتحالف ..1 .

صور لمرشحي التحالف المدني .. وايقونات جميلة ومعبرة للتحالف ..1 .

تموتين ما لبسچ خزّامة .. زكي رضا

تموتين ما لبسچ خزّامة .. زكي رضا

بمناسبة مرور 11 عاماً على تحرير العراق من الفاشية. عبدالخالق حسين

بمناسبة مرور 11 عاماً على تحرير العراق من الفاشية. عبدالخالق حسين

هل السيد المالكي ولي أمر أم ولي دم؟ زكي رضا

هل السيد المالكي ولي أمر أم ولي دم؟ زكي رضا

يخدمُ مَنْ الأساءة لأسم

يخدمُ مَنْ الأساءة لأسم " الپێشمه‌رگه"؟! يوسف أبو الفوز

من ذكريات المسرح الأنصاري , يوم بكى الأنصار. محمد الكحط

توقفوا عن بث بذور الفرقة بين العرب والكرد ...؟! شه مال عادل سليم

توقفوا عن بث بذور الفرقة بين العرب والكرد ...؟! شه مال عادل سليم

حسن العلوي: يكتب وصيته ..  حسن حاتم المذكور

حسن العلوي: يكتب وصيته .. حسن حاتم المذكور

أحلام الناس البسطاء .. سامح عوده

الى جميع الهيئات والبرلمانات الدولية والقوى المحبة للحرية والسلام.... تضامنوا مع الطفولة

8 آذارعيد الخصب، عيد الفرح، عيد المرأة

8 آذارعيد الخصب، عيد الفرح، عيد المرأة

سندريلا العراق .. حسين علوان

العيد الثمانون له دلالاته المشرفة . خالد ياسر الحيدر

العيد الثمانون له دلالاته المشرفة . خالد ياسر الحيدر

شكسبير -- وروائع الأدب الأنكليزي . عبد الجبار نوري

شكسبير -- وروائع الأدب الأنكليزي . عبد الجبار نوري

بطاقات أنصارية لسيدة الثامن من اذار . يوسف أبو الفوز

بطاقات أنصارية لسيدة الثامن من اذار . يوسف أبو الفوز

احياء لتراث بهجت عطية المشين . عادل حبه

احياء لتراث بهجت عطية المشين . عادل حبه

دفاعاً عن المتربصين الحاقدين .  د. علاء الأسوانى

دفاعاً عن المتربصين الحاقدين . د. علاء الأسوانى

يوم المرأة العالمي --- زهرة وأبتسامة وحب . عبد الجبار نوري

يوم المرأة العالمي --- زهرة وأبتسامة وحب . عبد الجبار نوري

نوري المالكي : جهالة سياسية وفوضى عارمة .  جعفر عبد المهدي صاحب

نوري المالكي : جهالة سياسية وفوضى عارمة . جعفر عبد المهدي صاحب

الكباب أكلة غير ديمقراطية ! يوسف أبو الفوز

الكباب أكلة غير ديمقراطية ! يوسف أبو الفوز

الولاية الثالثة.. جسور وألغام . عبد المنعم الأعسم

الولاية الثالثة.. جسور وألغام . عبد المنعم الأعسم

AddThis Social Bookmark Button

ما هو الأدب ؟ وماهي ما بعد الحداثة ؟ ووجهة نظر !

قبل كل شئ وبعده أيضا لا مناص من أن أكرر أنني لست شاعرا ولا ناقدا أدبيّا  بل متذوّقٌ ومنشغلٌ بالثقافة بشكل عام فقط حتى لو وجدتني أكتب الشعر أو اتوجّه بنقد بعض ما يُكتب هنا وهناك

ذلك لأنني لي وجهة نظر شخصيّة في تحديد من هو الشاعر أو أجد بين الحين والآخر أفكارا وأطروحات تنطوي على أخطاء جسيمة في محتوى بعض النظريات أو الأفكار فأتصدّى للأخطاء وليس للكتاب لأطرح ما أراه تصحيحا كما فعلته عندما وجدت أن أحد الأفاضل يطرح مفاهيم وأفكار بعيدة عن النظريّة الماديّة الجدليّة وعلم المنطق الخاص بالجدل وقوانينه أو كما أفعل عندما أجد أن البعض يخوض في الحداثة وما بعد الحداثة وأنا لي وجهة نظر في ما بعد الحداثة كما بيّنته في بعض المقالات والتي والحمد لله نالت تأييد بعض المفكّرين البارزين أو المتتبّعين وهكذا لقد قرأت وما زلت أقرأ في قصائد منشورةهنا وهناك..ولا أريد أن أقتحم معقل الإبداع مباشرة قبل أن أُحيط القارئ ببعض وجهات نظري حول الأدب بعامّة وحول قصيدة النثر والشعر.

كما ذكرت ، فإن الدكتور طه حسين كان يقول أن الأدب بعامّة ما هو إلاّ وصفٌ وإنشاء ( Composition  ) أي أن تضع صورا لعناصر أو أحداث تشبّه بها أو تمثّل بها لأشياء وعناصر وأحداث أخرى ثم تقوم بتركيبها وبنائها مع بعضها البعض لتُشكّل قطعة من الأدب وبقدر ما تناول أدباء العالم هذه المؤلّفة الفكريّة بأنواع البحث والتقصّي فإن الأدب العربي عرف الكثير من تلك المحاولات عبر عنايته بعلم البلاغة وهو العلم الذي يعتني بإنشاء وتركيب وبناء العبارات مع بعضها على أن الوصف يندرج تحت المبحث البلاغي الذي يتضمّن التشبيه والتمثيل كما وضّحت في عدد من مقالاتي السابقة وكذلك في الإستعارة والمجاز وغيره من أهم مباحث البلاغة العربيّة امّا الإنشاء وربط العبارات مع بعضها فهذا هو علم البلاغة بعينه ويكاد يكون علما أوسع من علوم المنطق بل هو ربما الحالة العامّة لها.

لهذا ولأسباب أخرى فإن التورية هي إحدى فنون الأدب العربي وقد أخذت عنه آداب الأمم الأخرى الكثير مما وجدت أنه فنّ رفيع وهناك دائما فنون بلاغيّة لفظيّة وهي منتشرة في حياة العرب سواء بين المثقفين أو غيرهم من أهل الريف والبادية كما هو معروف في الشعر الشعبي والبدوي أو النبطي أو سواهما وهي غالبا ما تنتهج أسلوب البلاغة العربيّة ولكن بدرجات منخفضة من الفصاحة فنجد الجناس والطباق وهي فنون ولا شكّ معروفة لدينا و منتشرة في الأدب غير الفصيح سواء بسواء مع الأدب الفصيح وإن كانت البلاغة لا تتجلّى بأبهى مراميها إلاّ بالفصاحة ولكن هذا لا يمنع غير المثقفين أن يقوموا بإبداع أدبهم الذي ينبع من بيئتهم وكما نجد أن هناك جناسا لفظيا فإن هناك جناس عقلي وأنا لا أجد من الوقت ما يكفي  لكي أمثّل لكل فنّ من الفنون ولكن طبعا القارئ يعرف الجناس وهو منتشر بالعراق والبلاد العربيّة في المدن والأرياف وهناك منه ما هو تام وناقص وهناك أيضا منه ما هو عقلي فيقول الشاعر مثلا : ناظراهُ فيما جنت ناظراهٌ ، والأولى أن نعقد له مناظرة أمّ الثانية فهي عيناه وبالنسبة لما هو عقلي فمثلا قول النبيّ (ص): أصحابي كملح الطعام وفلا يصلح الطعام إلاّ بهم وقد أتبع قول النبي(ص) هذا قول سبطه الحسن (ع) عندما قال لقد ذهب الملح فكيف نصلح الطعام؟ وهو طبعا يقصد أصحاب جدّه الرسول محمد(ص) وهنا لا مجال لتشبيه أصحاب النبيّ لفظا نظرا لعدم وجود تشابه لفظي لهذا يُقال أنه جناس عقلي  وهناك تورية لفظيّة وأخرى عقليّة وهكذا وبعض القراء ولا شكّ أعلم منّي بالأبوذيّة والزهيري والشعر البدوي أو النبطي والشعبي

من هنا نبدأ بالتمييز قليلا بين فهم النصوص المقدّسة كالقرآن الكريم والكتب السماويّة الأخرى وكتب الحكمة كنهج البلاغة وكتب المتصوّفة ومؤلفاتهم الشهيرة من أمثال إبن عربي أو جلال الدين الرومي أو الحلاج أو غيرهم من رجال العقائد والمفكرين وما يحتاجونه في عرض ومعالجة أفكارهم وبين الشعر والأدب الذي يعالج الفنون اللفظيّة في الغالب وليس العقليّة وأقول في الغالب فإن هناك ما هو متعارف عليه أو متواضع عليه كما يقولون عندما تذهب المعاني بالألفاظ إلى العقول فتذهب أمثالا وتشيع بين الناس فلو قال أحدهم أين الملح منّا الآن فقد بقي هناك كثير سيظنون أن المطلوب ليس ملح الطعام بل أقوال الأصحاب أي أصحاب النبوّة

الآن نستطيع أن نميّز بين البيان والبلاغة بهدف تفسير الكتب المقدّسة وفهم أقوال الأنبياء والحكماء والمتصوّفة والعلماء الكبار وبين ما هو مطلوب للأدب الذي يتوجّه لأغلب الناس حتّى لو كان للمثقفين فإنه لا يعدم أن يستسيغه من هم أقلّ منهم ثقافة

ولهذا فإن فنون البيان والبلاغة في العلوم الفكريّة كالفلسفة والعقائد وتفسير الكتب المقدّسة تتمتّع بجوازات فلا يلزمها الوزن أو الموسيقى ولا الإيقاع إن كان سريعا أو بطيئا أو هادئا أو قلقا ولا يلزم لها التقيّد بالقوافي وعلومها ولكنّه قد يتّخذ له السجع حليةً والسجع ليس كالقافية فليس هناك رويّ وقواعد خاصّة بها  بينما يستلزم كل ما ذكرناه للشعر من وزن وقافية وإيقاع وسواه وبلاغة الشعر كما شرحنا للتو تختلف عن بيان وبلاغة الفكر والفلسفة والحكمة والتصوّف بقدر الفرق بين ما هو لفظي وعقلي مع أن وضع خطّ مستقيم للتفريق أمرٌ غير ملائم فقد يكتب الفيلسوف الشعر وقد يتكلّم الشاعر بالفلسفة أو الحكمة وهكذا بل أن الشعراء غالبا ما تؤول كتاباتهم أو تستهدف الحكمة كما هو الأمر مع المتنبّي الشاعر العظيم وقد قال الشعر أغلب الخلفاء ومنهم أبو الحسن علي بن أبي طالب(ع) وكذلك أبو بكر(رض) ومعظم خلفاء بني العباس ومنهم من كان شاعرا أكثر منه رجل سياسة أو دين كالخليفة إبراهيم بن المهدي مثلا.

الشعر يستوجب أو يتطلّب المتعة في القراءة وكذلك المعرفة ولكن يجب أن تمزج المعرفة بالمتعة فكما أننا لا نستسيغ أغنية بلا إمتاع أو مسرحيّة بلا متعة ولا لوحة بلا شعور بالمتعة فإن شعرا بدون إمتاع لا يجوز أن نصفه شعرا وحتّى يكون شعرا ومتعة في وقت واحد يجب أن يتضمّن عناصرَ إضافيّة مثل الموسيقى والصور والألفاظ الجميلة وهكذا فماذا سنسمّي الشعر الذي يتحلّل من كل هذا شيئا فشيئا حتّى يستوي بالنثر من حيث الشروط الفنيّة ؟ لا شكّ أنه سيؤول إلى شئ يشبه ألفيّة ابن مالك أو أرجوزة من أراجيز العرب في الفقه أو فن التلاوة وهلمجرا.

وحتى لو تمكّن كاتبه من الإصابة في المعاني وإجادتها وقدّم تنظيرا راقيا وعميقا فإنه لا يكون شعرا لأن أرقى كلام وهو كلام الله وهو الكلام المعجز لا يمكن أن نقول عنه أنه شعر لأن القائل عزّ وجلّ يقول في الكتاب أنه ليس شعرا .

والله سبحانه يقول عن نبيّهِ ( وما هو بشاعر) وفعلا كان النبيّ في كثير من ارتجازاته أو بعض عباراته المنغّمة لا يمكن أن ينطبق عليها وزن صحيح فمثلا يقول ( ص) عندما كان يرقّـّص سبطه الحسن وكذلك الحسين ( عليهما السلام) فيقول: بجدّه شبيه لا بأبيه وهذه العبارة ليست موزونة بشكل ينطبق عليها وزن معروف ولكنها مسجوعة فقط وهذا مصداق لقول الله تعالى عنه إذ أنه لا يعرف قول الشعر مع أنه مصدر أرفع أنواع البلاغة والبيان وهو الذي أعطاه الله جوامع الكلم.

ونظرا لاعتماد شعر المتنبّي وأبي تمّام على الكثير من فنون البلاغة والبيان فإن الأوّلين كان لهم في شعرهما وجهة نظر حيث قالوا أن المتنبّي وأبو تمّام حكيمان( لفرط استخدامهما لفنون البلاغة ) أمّ الشاعر فهو البحتري حيث كان البحتري يستخدم الوصف و الإنشاء كما ورد برأي الدكتور طه حسين في مقدّمة مقالنا هذا وهذا برهانٌ على صحّة تعريف الدكتور طه حسين للأدب وصحّة تمييزنا للأدب الفلسفي والحكمة من الشعر والأدب بشكل عام.

كما أنني أرى أن ما بلغنا من قول من أن الله أي( المراد الروحي للكتب المقدّسة) يُعرف بالعقل أي بالبلاغة العقليّة ، كما أنني وجدت أن الطعن بالشعر الذي توارثناه والذي يتّبع العروض الخليلي من حيث عدم وجود ضرورة لإيراد مفردات تؤكّد أو تشبّه أو تمثّل لمفردات أخرى غير صحيح فمثلا طعنت الرائدة والشاعرة خالدة الذكر نازك الملائكة في أول نقدها للشعر تقول: يداكَ للمس النجوم الوضاء فإنه ليس بنا حاجة لمفردة الوضاء طالما قلنا يداك للمس النجوم ! وهذا إهمال لفن البلاغة الذي يؤكّد أن التصوير أحد أركانه كما قال الدكتور حسين فضلا عن أن الوضاء توسّع المعنى فلو قال قائل برتقالة لما علمنا شدّة حلاوتها مثلما يقول برتقالة كالسكّر وهناك وصفٌ كثير للنجوم منها الوضاء والمنكدرة والزهراء والوامضة وهكذا لذلك نجد أن التشبيه والتمثيل أحد أركان الوصف وأدواته والأدب لا يقوم إلاّ به وبالإنشاء أي ببناء العبارات والأوصاف وليس العبارات وحدها لأن الأدب بدونها يتحوّل إلى إنشاء علمي أو شعر تعليمي.

أمّا من ناحية الحداثة وما بعد الحداثة فإنني أعتقد أن فكر ما بعد الحداثة هو فكر شيخوخة الفكر  والحياة ولا يستلزم شيخوخة كل الفكر فإن هناك ما ينمو وهناك ما يشيخ مثل كل الكائنات ومثل الناس فبينما نرى أحدا من أقربائنا يشيخ أو حتّى يموت فإن أحدا آخر يولد وينمو ويصبح شابّا وهكذا كل الحالات تعيش مع بعضها وفي آن واحد ولا يجدر بنا برأيي أن نمجّد الحياة وهي في حالات الإنحطاط والشيخوخة والذبول بل أن نمجّد الجمال والصاعد من مكونات الحياة ، لا يجدر بنا أن نقف عند تمجيد الإنحطاط بل أن نواصل تمجيد التقدّم والنهوض، والحداثة هي تمجيد للصاعد من الحياة أمّا ما بعد الحداثة فلا تمثّل سوى تمجيد الإنحطاط والعجز والتراجع امّا أن يقف الأديب أو الفنان أمام حالات الإنحطاط فلا يُعيب هذا أدبه ولكن بشرط أن لا يمجّد ويدعو إلاّ للنهوض والتقدّم والجمال إن مهمّة الأدب هي الجمال وليس القبح وحتّى عندما يتناول القبح كظاهرة طبيعيّة حاضرة لا يمكن إنكارها فإنه لا يلزم له أن يمجّدها مطلقا بل بها يُعلي ويمجّد الجمال والخير والأمل والعنفوان والنجاح، الفن كما قال لي الأستاذ الراحل محمود عبد الوهاب رحمه الله هو الذي يهب الناس أسمى حالات الفرح والسرور، حتّى في غمرة صياغة الأحزان فإنه يجلوها ولا يكرّسها.

أنا لا أستطيع أن أقف مع الأدب الذي بدأ يتضمّن دورات المياه والأعضاء الجنسيّة وتصوير الدماء والأنسجة البشريّة الممزّقة ويجعل محور العمل الأدبي أو الفنّي سلّة النفايات أو العصارات الجنسيّة البشريّة أو غير ذلك ، لا أستطيع أن أعتبر ذلك أدبا بسبب تمجيده للقبح بديلا عن الجمال، والإنحطاط بديلا عن التقدّم والإزدهار ،وتمجيدا للشرّ في نهاية الأمر.

 

                                                  سنان أحمد حقّي

                                                             مهندس ومنشغل بالثقافة