Get Adobe Flash player

اخر المقالات

دولة فاشلة.... سلطات وهويات ....! عدنان حاتم السعدي

دولة فاشلة.... سلطات وهويات ....! عدنان حاتم السعدي

رداً على المغرضين ..

رداً على المغرضين ..

صور لمرشحي التحالف المدني الديمقراطي من عموم المحافظات العراقية .. 2.

صور لمرشحي التحالف المدني الديمقراطي من عموم المحافظات العراقية .. 2.

أنتخبوا المستقبل ! يوسف ابو الفوز

أنتخبوا المستقبل ! يوسف ابو الفوز

فتوى المرجعية العليا للشعب العراقي: انتخاب الاسلاميين حرام! رزاق عبود

العمود الثامن وجوه صدام الساخرة . علي حسين

العمود الثامن وجوه صدام الساخرة . علي حسين

العراق بعد 11 سنة.. هل خاب حملنا ؟  رشيد الخيّون

العراق بعد 11 سنة.. هل خاب حملنا ؟ رشيد الخيّون

عالم آخر .. من ستنتخبون وخيال صدام حسين .  سرمد الطائي

عالم آخر .. من ستنتخبون وخيال صدام حسين . سرمد الطائي

تغريدة الاربعاء :الخازوق العراقي .. ابراهيم االخياط

تغريدة الاربعاء :الخازوق العراقي .. ابراهيم االخياط

ايها الخرف,الى الهارم الشيخ كاظم الحائري الآيراني الفارسي ومن لف لفه؟ ذياب مهدي آل غلآم

ايها الخرف,الى الهارم الشيخ كاظم الحائري الآيراني الفارسي ومن لف لفه؟ ذياب مهدي آل غلآم

سلاما ياعراق : 100 يوم من العزلة . هاشم العقابي

سلاما ياعراق : 100 يوم من العزلة . هاشم العقابي

مقتطف من رسالة بعث بها الرفيق الخالد

مقتطف من رسالة بعث بها الرفيق الخالد "فهد" من سجن الكوت الى الرفاق ..

المهدي المنتظر .. احمد القبانجي

المهدي المنتظر .. احمد القبانجي

صور لمرشحي التحالف المدني .. وايقونات جميلة ومعبرة للتحالف ..1 .

صور لمرشحي التحالف المدني .. وايقونات جميلة ومعبرة للتحالف ..1 .

تموتين ما لبسچ خزّامة .. زكي رضا

تموتين ما لبسچ خزّامة .. زكي رضا

بمناسبة مرور 11 عاماً على تحرير العراق من الفاشية. عبدالخالق حسين

بمناسبة مرور 11 عاماً على تحرير العراق من الفاشية. عبدالخالق حسين

هل السيد المالكي ولي أمر أم ولي دم؟ زكي رضا

هل السيد المالكي ولي أمر أم ولي دم؟ زكي رضا

يخدمُ مَنْ الأساءة لأسم

يخدمُ مَنْ الأساءة لأسم " الپێشمه‌رگه"؟! يوسف أبو الفوز

من ذكريات المسرح الأنصاري , يوم بكى الأنصار. محمد الكحط

توقفوا عن بث بذور الفرقة بين العرب والكرد ...؟! شه مال عادل سليم

توقفوا عن بث بذور الفرقة بين العرب والكرد ...؟! شه مال عادل سليم

حسن العلوي: يكتب وصيته ..  حسن حاتم المذكور

حسن العلوي: يكتب وصيته .. حسن حاتم المذكور

أحلام الناس البسطاء .. سامح عوده

الى جميع الهيئات والبرلمانات الدولية والقوى المحبة للحرية والسلام.... تضامنوا مع الطفولة

8 آذارعيد الخصب، عيد الفرح، عيد المرأة

8 آذارعيد الخصب، عيد الفرح، عيد المرأة

سندريلا العراق .. حسين علوان

العيد الثمانون له دلالاته المشرفة . خالد ياسر الحيدر

العيد الثمانون له دلالاته المشرفة . خالد ياسر الحيدر

شكسبير -- وروائع الأدب الأنكليزي . عبد الجبار نوري

شكسبير -- وروائع الأدب الأنكليزي . عبد الجبار نوري

بطاقات أنصارية لسيدة الثامن من اذار . يوسف أبو الفوز

بطاقات أنصارية لسيدة الثامن من اذار . يوسف أبو الفوز

احياء لتراث بهجت عطية المشين . عادل حبه

احياء لتراث بهجت عطية المشين . عادل حبه

دفاعاً عن المتربصين الحاقدين .  د. علاء الأسوانى

دفاعاً عن المتربصين الحاقدين . د. علاء الأسوانى

يوم المرأة العالمي --- زهرة وأبتسامة وحب . عبد الجبار نوري

يوم المرأة العالمي --- زهرة وأبتسامة وحب . عبد الجبار نوري

نوري المالكي : جهالة سياسية وفوضى عارمة .  جعفر عبد المهدي صاحب

نوري المالكي : جهالة سياسية وفوضى عارمة . جعفر عبد المهدي صاحب

الكباب أكلة غير ديمقراطية ! يوسف أبو الفوز

الكباب أكلة غير ديمقراطية ! يوسف أبو الفوز

الولاية الثالثة.. جسور وألغام . عبد المنعم الأعسم

الولاية الثالثة.. جسور وألغام . عبد المنعم الأعسم

AddThis Social Bookmark Button

alt

 قانون الاحوال الشخصية الجعفري المقترح واثاره السلبية 

 
 
 هادي الشاطي
رغم الانتقادات والجدل والاعتراضات والتحذيرات من اطراف عديده تحرص على وحدة العراق وامنه واستقراره فقد رفع مجلس الوزراء مسودة قانون الاحوال الشخصيه الجعفرى الى البرلمان للمصادقة عليه . لا ادرى هل ان الحكومة قد عالجت كافة الملفات المتعلقه بأمن المواطنين وحماية ارواحهم التى تزهق يوميا. وهل حلت جميع مشاكل الصحة والسكن والكهرباء وقضت على الفساد المالى وحاسبت المقصرين من سارقى لقمة العراقيين ونجحت فى القضاء على داعش ومصائبها وهل حان الوقت لهكذا مشروع من شانه دفع البلد الى المزيد من الانقسام والتخندق وارباك الوضع السياسى المرتبك اصلا بسبب  توزيع المغانم والمكاسب ونظام المحاصصه المقيت
ان هذا القانون المقنرح يتضمن فقرات كثيرة تتناقص مع حقوق المرأه والطفل . وقد انتقدته منظمة هيومن رايتس ووج لانه يغذى الطائفيه ويعمق الخلافات المذهبيه .
لقد تحول هؤلاء من احزاب الاسلام السياسى بشقيه الشيعى والسنى الذين توافدوا بعد سقوط الدكتاتور الى كابوس اسود مهد الطريق لتقسيم العراق طائفيا ونفسيا وعقائديا وكاننا نعيش فى القرون الوسطى المظلمه .فقد استهدفوا المرأة والمثقف والعلمانى  وبدلا من قوانين تعاقب المفسدين واللصوص الكبار ومحاسبة الذين استغلوا مناصبهم العليا لمزيد من النهب والاثراء الفاحش وزيادة الثروة والعقارات وهدر المال العام
ويتزامن هذا المشروع بعد تصويت المجلس على الفقره 38 من قانون التقاعد سيء الصيت لاقرار رواتب تقاعديه خياليه لهم متحدين كافة المحتجين والمعترضين .
ان هذا المشروع لو تم اقراره سيكون نكسه فى مجال الاحوال الشخصيه اذ يتضمن حرمان المرأة من السكن بعد الطلاق علما ان القانون الحالى يكفل لها السكن لثلاث سنوات .ولا يحق للمرأة غير المدخول بها بسبب السن او الحيض الميؤس منه الحصول على النفقه وكأن ذلك الحق مرهون بالاستمتاع فقط .ويبيح القانون تزويج الفتيات دون سن الثامنة عشر ويحجب عن المرأة الخروج من البيت الا بموافقة الزوج , ومن شانه ترسيخ الثقافه الذكوريه وتقسيم المجتمع العراقى طائفيا وتفتيت الانسجام واللحمه العراقيه . وعليه سنكون امام قضاء قائم على المعتقد والطائفه وسيقود حتما لمطالبات الطوائف الاخرى لتأسيس نظم قضائيه خاصه بها .
لا ادرى ما سرعداء احزاب الاسلام السياسي لقانون الاحوال رقم 188لعام 59 الذى أقر في زمن المرحوم الزعيم عبد الكريم قاسم والذى يعتبر اكثر القوانين تطورا فى المحيط الاقليمي على الاقل . وقد شاركت وقتئذ رابطة المرأة العراقيه وساهمت الوزيره نزيهة الدليمي فى صياغة العديد من بنوده. وقد نجح الى حد كبير فى تنظيم شؤون الاسره وانصاف المرأه . ويعتبر قانونا موحدا لجميع العراقيين بغض النظر عن طوائفهم ومذاهبهم  .
ان المرأة التي عانت ولا تزال تعاني الكثير من الحيف الاجتماعي والسياسي  تنتظر قانوناً يعيد لها اعتبارها وكرامتها وبنسجم مع روح التطورات التي يشهدها العالم المتقدم . تتطلع الى تشريعات تعزز مكانتها وتنتشلها من واقع التهميش والحيف الذي لحق بها من السياسة الهوجاء للنظام السابق واجواء الرعب والعنف والقتل اليومي الحالي .
والخلاصة ان هذا القانون سيؤدي الى نتائج خطيرة على وحدة العراق وسلامة مواطنيه  , وسيفضي الى المزيد من التشرذم والاصطفاف الطائفي والمناطقي والعشائري  . وهنا مسؤولية البرلمان لرفض هذه المسودة جملة وتفصيلا لانه يضر بمبادئ الديمقراطية والدولة المدنية وسيحدث شرخا طائفيا يعمق الخلافات بين ابناء الوطن الواحد ويزيد في الطين بلة  ....
 
....