Get Adobe Flash player

اخر المقالات

دولة فاشلة.... سلطات وهويات ....! عدنان حاتم السعدي

دولة فاشلة.... سلطات وهويات ....! عدنان حاتم السعدي

رداً على المغرضين ..

رداً على المغرضين ..

صور لمرشحي التحالف المدني الديمقراطي من عموم المحافظات العراقية .. 2.

صور لمرشحي التحالف المدني الديمقراطي من عموم المحافظات العراقية .. 2.

أنتخبوا المستقبل ! يوسف ابو الفوز

أنتخبوا المستقبل ! يوسف ابو الفوز

فتوى المرجعية العليا للشعب العراقي: انتخاب الاسلاميين حرام! رزاق عبود

العمود الثامن وجوه صدام الساخرة . علي حسين

العمود الثامن وجوه صدام الساخرة . علي حسين

العراق بعد 11 سنة.. هل خاب حملنا ؟  رشيد الخيّون

العراق بعد 11 سنة.. هل خاب حملنا ؟ رشيد الخيّون

عالم آخر .. من ستنتخبون وخيال صدام حسين .  سرمد الطائي

عالم آخر .. من ستنتخبون وخيال صدام حسين . سرمد الطائي

تغريدة الاربعاء :الخازوق العراقي .. ابراهيم االخياط

تغريدة الاربعاء :الخازوق العراقي .. ابراهيم االخياط

ايها الخرف,الى الهارم الشيخ كاظم الحائري الآيراني الفارسي ومن لف لفه؟ ذياب مهدي آل غلآم

ايها الخرف,الى الهارم الشيخ كاظم الحائري الآيراني الفارسي ومن لف لفه؟ ذياب مهدي آل غلآم

سلاما ياعراق : 100 يوم من العزلة . هاشم العقابي

سلاما ياعراق : 100 يوم من العزلة . هاشم العقابي

مقتطف من رسالة بعث بها الرفيق الخالد

مقتطف من رسالة بعث بها الرفيق الخالد "فهد" من سجن الكوت الى الرفاق ..

المهدي المنتظر .. احمد القبانجي

المهدي المنتظر .. احمد القبانجي

صور لمرشحي التحالف المدني .. وايقونات جميلة ومعبرة للتحالف ..1 .

صور لمرشحي التحالف المدني .. وايقونات جميلة ومعبرة للتحالف ..1 .

تموتين ما لبسچ خزّامة .. زكي رضا

تموتين ما لبسچ خزّامة .. زكي رضا

بمناسبة مرور 11 عاماً على تحرير العراق من الفاشية. عبدالخالق حسين

بمناسبة مرور 11 عاماً على تحرير العراق من الفاشية. عبدالخالق حسين

هل السيد المالكي ولي أمر أم ولي دم؟ زكي رضا

هل السيد المالكي ولي أمر أم ولي دم؟ زكي رضا

يخدمُ مَنْ الأساءة لأسم

يخدمُ مَنْ الأساءة لأسم " الپێشمه‌رگه"؟! يوسف أبو الفوز

من ذكريات المسرح الأنصاري , يوم بكى الأنصار. محمد الكحط

توقفوا عن بث بذور الفرقة بين العرب والكرد ...؟! شه مال عادل سليم

توقفوا عن بث بذور الفرقة بين العرب والكرد ...؟! شه مال عادل سليم

حسن العلوي: يكتب وصيته ..  حسن حاتم المذكور

حسن العلوي: يكتب وصيته .. حسن حاتم المذكور

أحلام الناس البسطاء .. سامح عوده

الى جميع الهيئات والبرلمانات الدولية والقوى المحبة للحرية والسلام.... تضامنوا مع الطفولة

8 آذارعيد الخصب، عيد الفرح، عيد المرأة

8 آذارعيد الخصب، عيد الفرح، عيد المرأة

سندريلا العراق .. حسين علوان

العيد الثمانون له دلالاته المشرفة . خالد ياسر الحيدر

العيد الثمانون له دلالاته المشرفة . خالد ياسر الحيدر

شكسبير -- وروائع الأدب الأنكليزي . عبد الجبار نوري

شكسبير -- وروائع الأدب الأنكليزي . عبد الجبار نوري

بطاقات أنصارية لسيدة الثامن من اذار . يوسف أبو الفوز

بطاقات أنصارية لسيدة الثامن من اذار . يوسف أبو الفوز

احياء لتراث بهجت عطية المشين . عادل حبه

احياء لتراث بهجت عطية المشين . عادل حبه

دفاعاً عن المتربصين الحاقدين .  د. علاء الأسوانى

دفاعاً عن المتربصين الحاقدين . د. علاء الأسوانى

يوم المرأة العالمي --- زهرة وأبتسامة وحب . عبد الجبار نوري

يوم المرأة العالمي --- زهرة وأبتسامة وحب . عبد الجبار نوري

نوري المالكي : جهالة سياسية وفوضى عارمة .  جعفر عبد المهدي صاحب

نوري المالكي : جهالة سياسية وفوضى عارمة . جعفر عبد المهدي صاحب

الكباب أكلة غير ديمقراطية ! يوسف أبو الفوز

الكباب أكلة غير ديمقراطية ! يوسف أبو الفوز

الولاية الثالثة.. جسور وألغام . عبد المنعم الأعسم

الولاية الثالثة.. جسور وألغام . عبد المنعم الأعسم

AddThis Social Bookmark Button

 

سعودي يخترق صحيفة عراقية بعدما وصفت فريق بلاده بـ«منتخب داعش»

 

الرياض - إفي

الإثنين ٢٧ يناير ٢٠١٤

اخترق «هاكر» سعودي موقع صحيفة النهار العراقية، تاركاً رسالة تحذير يقول فيها: «في المرة المقبلة سأعيدكم للعصر الحجري».

ويأتي هذا التصرف من المخترق الذي سمى نفسه «سعودي لورد»، بعدما استبقت الصحيفة العراقية المباراة التي تجمع منتخب بلادهم مع السعودية، بنشر صورة لعدد من علماء الدين السعوديين والعرب تحت عنوان: «منتخبنا في مواجهة مصيرية اليوم ضد منتخب داعش»، في إشارة إلى التنظيم المتطرف الذي يقاتل في العراق وسورية.

وكان المنتخبان تواجها أمس في العاصمة العمانية مسقط في نهائي كأس آسيا تحت 22 عاماً، وانتهى اللقاء بفوز العراق بهدف دون رد.

وفي سياق متصل، نقلت قناة الأنوار العراقية عن مدرب العراق قوله بعد نهاية المباراة: «إن لاعبي المنتخب كانوا خلال المباراة كأي مقاتل يقاتل داعش في ساحات المعركة».

 

تعديل الموازنة بإحتساب 5 دولارات لكل برميل في البترودولار

 

27/1/2014

PUKmedia فائق يزيدي

أعلنت اللجنة المالية النيابية عن إجراء تعديل في مشروع قانون الموازنة الإتحادية، بإحتساب 5 دولارات عن كل برميل للمحافظات المنتجة للنفط.

وأوضحت عضو اللجنة نجيبة نجيب في تصريح لـ PUKmedia، اليوم الاثنين 27/1/2014، أن اللجنة المالية تناقش قانون الموازنة بعد ان وصل اليها يوم 16/1/2014، مشيرةً الى انه جرى ادخال تعديل عليها فيما يتعلق بتخصيصات مشروع البترودولار، وذلك بإحتساب 5 دولارات لكل برميل نفط للمحافظات المنتجة.

واشارت النائبة نجيب مجلس النواب بصدد قراءة مشروع القانون خلال الاسبوع الحالي، على أن يقرأ المشروع قراءة ثانية خلال الاسبوع المقبل، مشيرةً الى ان هناك ارادة لدى مجلس النواب لتمرير مشروع قانون الموازنة في أقرب فرصة ممكنة.

 

لجنة حكومية: انتخابات البرلمان في الأنبار ونينوى لن تجرى في موعدها

 

بغداد – علي طلال / العالم

كشفت تقديرات، تقدمت بها لجنة حكومية، تعنى بتقدير الوضع الميداني المتعلق بانتخابات البرلمان في الثلاثين من نيسان المقبل، عن "استحالة" إجراء الانتخابات التشريعية في محافظتي الأنبار ونينوى في الموعد المذكور، بسبب مخاطر أمنية كبيرة.

وقال مصدر رفيع في وزارة الداخلية لـ"العالم"، إن "اللجنة الخاصة بإدارة العملية الأمنية المتعلقة بانتخابات نيسان المقبل، أكدت استحالة إجراء الانتخابات في الأنبار ونينوى في الموعد المذكور"، مشيرا إلى أن "اللجنة ذكرت سلسلة من الأسباب التي تمنع إجراء الانتخابات، جميعها تتعلق بتحديات أمنية في هاتين المحافظتين".

وأضاف، أن "المعلومات الاستخبارية تؤكد وجود مئات المسلحين في مناطق كبيرة من محافظتي الأنبار ونينوى حاليا، وسط غياب لأي دليل على إمكانية القضاء عليهم نهائيا قبل الانتخابات، من أجل تهيئة الظروف الملائمة لها".

وتابع، أن "الوضع الأمني المتفجر في الأنبار، يهدد الانتخابات في العراق برمته، وليس في الأنبار"، موضحا أن "مراقبة التطورات الأمنية مستمرة، وحتى الآن يمكن القول إن لا انتخابات ستجرى في الثلاثين من نيسان المقبل بالأنبار والموصل". لكنه استدرك بقوله، "إذا حدثت تطورات ميداينة متسارعة، وتحول الوضع الأمني السيء في الأنبار والموصل تحولا إيجابيا فيمكن الحديث في حينه عن اجراء الانتخابات".

 

الإندبندنت : "صدام مات .. عاش صدام"

 

بي بي سي

نقرأ في صحيفة الإندبندنت مقالة لمراسلها روبرت فيسك بعنوان "كيف يختلف العراق اليوم عن عهد صدام .. الإعدامات بالمئات". وقال فيسك في مقالته "صدام مات .. عاش صدام".

وأضاف أن العراق يشهد العديد من أحكام الإعدام التي يراها فيسك بأنها الطريقة الجديدة للديمقراطية التي علمتها امريكا للعراق، مشيراً إلى أن هناك أكثر من 500 شخص بانتظار تنفيذ حكم الإعدام فيهم.

وأوضح فيسك أن ظاهرة "صدام" مزدهرة اليوم في بلاد الرافدين. ففي العام الماضي فقط، حكم على 1200 رجل وامرأة بالإعدام بعد استجوابهم تحت التعذيب.

وأشار إلى أن حكم الإعدام نفذ في 26 "إرهابيا" في بغداد الأسبوع الماضي. وفي مقابلة أجراها فيسك مع المحامي البريطاني آختار رجا، أفاد الأخير أن الاعتماد على الاعترافات في المحاكم العراقية متجذر في عقلية العراقيين.

وأردف أنه في عهد الرئيس العراقي الراحل صدام حسين لم يكن أحد ليجرؤ على القول بأن المدانين المحكوم عليهم بالإعدام والذين يعرضون على شاشات التلفزة "أبرياء"، مشيراً إلى أن هذا ما يحدث اليوم بالضبط، فعندما تذهب إلى العراق وتتحدث مع أي شخص، حتى الليبراليين والمثقفين لا يجرأون على انتقاد ما يحدث، ويعتقدون بأن الاعترافات التي تؤخذ تحت التعذيب مبررة.

وقال المحامي الذي يدافع عن السعودي عبد الله القحطاني المتهم بقتل صاحب محل مجوهرات بغرض السرقة في نوفمبر/تشرين الثاني في عام 2009، إن المحكمة رأت بأنه سرق المحل لتمويل أعمال "إرهابية" وحكمت عليه بالإعدام. كما حكم عليه بالسجن 15 عاماً لدخوله العراق بطريقة غير قانونية.

وقال المحامي إن وسائل التعذيب في السجون العراقية تتنوع بين حرق الجسم بالسجائر والضرب المبرح وصولاً إلى الاغتصاب.

وختم فيسك بالقول إنه حكم على 42 رجلاً بالإعدام في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، وهو اليوم العالمي الذي ينادي بوقف عقوبة الإعدام، كما أعدم في تشرين الثاني/نوفمير 11 رجلاً بعد إدانتهم بتهمة الإرهاب.

 

التيار الديمقراطي يدعو لابعاد العمليات العسكرية عن المزايدات الانتخابية

 

بغداد/ المدى

طالب تحالف التيار الديمقراطي بابعاد العمليات العسكرية في الانبار عن المزايدات الانتخابية لزيادة زخم المعركة مع الارهاب، كما شدد على ضرورة الاستجابة لمطالب اهل الانبار المشروعة، ولفت الى ضرورة ايجاد نظام سياسي متحرر من الطائفية والاقصاء السياسي "الذي مزق النسيج الاجتماعي وهدد الوحدة الوطنية.

وقال التحالف الديمقراطي في بيان امس وتلقت "المدى" نسخة منه "يزداد الوضع السياسي والأمني في العراق تعقيداً وتأثيرا على الحياة العامة في المجتمع ، لاسيما بعد تصاعد عمليات الجماعات الارهابية واستباحتها للدم العراقي وتهديدها لاستقلال وسيادة العراق وتقويض وحدته الوطنية، وزعزعة السلم الاهلي وسعيها لارجاع البلد القهقرى لعهود التخلف والظلام والدكتاتورية".

واضاف "اننا نعلن دعمنا ومساندتنا لقواتنا المسلحة الباسلة في قتالها لطرد المجرمين من كل ساحات المواجهة في الانبار وديالى والجيوب الاخرى كما نطالب الجهات المسؤولة بالاستجابة للمطالب المشروعة لأهل الانبار لقطع الطريق على كل من يحاول استغلال اوضاعهم الاقتصادية والاجتماعية وحالات التهميش التي يتعرضون لها". وشدد على أن "وحدة الجهد الشعبي الوطني والرسمي لدحر كل اشكال العنف والميليشيات المسلحة الخارجة عن القانون تعد شرطاً اساسياً لهزيمة الإرهابيين منطلقين من حقيقة ثابتة من الارهاب، ويؤكد تحالفنا (المدني الديمقراطي) على ادامة زخم المعركة ضد الارهاب بإبعادها من المزايدات ألانتخابية مع تحقيق برامج حكومية تقوم على اسس العدالة والمساواة بين المواطنين ومكافحة البطالة والفقر وتلبية حاجياتهم الاساسية وتحقيق دولة المؤسسات والقوانين واحترام حقوق الإنسان ومن شأن ذلك الاسهام الفاعل في تجفيف منابع الارهاب وحواضنه الداخلية والإقليمية.

واعتبر ان البلاد بحاجة الى "نظام سياسي جديد متحرر من نهج الطائفية والإقصاء ألسياسي الذي مزق النسيج الاجتماعي وهدد الوحدة الوطنية وترك أثاراً وخيمة على الاستقرار والتنمية والبناء وخلق بيئة وحاضنة للفساد ووفرت الأجواء لتطاول المفسدين والفاسدين على المال العام، فضلاً عن تراجع الحريات المدنية والثقافية والانتقاص من حقوق المرأة، وتقليل فرصها بالمساواة التامة مع الرجال والمشاركة في أدارة الشأن العام".

واضاف التحالف الديمقراطي ان تجربة السنوات الماضية أكدت أن الافتقار الى برنامج عمل واضح يؤدي الى ضيق الافق والارتجالية وعدم تحديد الأولويات وهي من السمات التي ميزت طريقة ادارة الحكم التي برعت في انتاج الأزمات ومعالجتها بأزمات جديدة (العلاقة بين المركز وإقليم كردستان ، العلاقة بين المركز والمحافظات) وآخرها مفاجأة الرأي العام العراقي بقرارات ودعوات لتحويل عدد من الاقضية الى محافظات دون دراسة وتمحيص ودون اخذ رأي اصحاب الشأن مما خلق ردود افعال متفاوتة يصعب استيعابها في ظرف الازمات الراهنة.

 

في أول رد فعل على تصريحات "شعبان".. "الإسلامي" ينفي والعزاوي "يستغرب"

 

الأحد, 26 كانون2/يناير 2014

شفق نيوز/ نفى الحزب الإسلامي العراقي الأنباء التي نسبت إلى بثينة شعبان المستشارة السياسية والإعلامية للرئيس السوري بشار الأسد وتحدثت عن طلب قيادات الحزب من الأسد فتح الحدود لدخول المسلحين وقال إنه كلام غير صحيح.

وكشفت شعبان – في تصريح نسب إليها- عن أسماء الساسة العراقيين الذين سبق ان طالبوا من الاسد السماح بادخال من وصفوهم بالجهاديين للعراق.

وقالت "إن 3 وفود (عراقية) رفيعة المستوى وصلت دمشق بعد تفجير الخارجية العراقية بايام طالبين من الاسد فتح الحدود امام المجاهدين".

واضافت ان "الوفد الاول كان برئاسة طارق الهاشمي والثاني برئاسة (رافع) العيساوي والثالث خليط من مكونات القائمة العراقية والتحق بهم آنذاك حارث الضاري وعدنان الدليمي وسليم الجبوري وسلمان الجميلي ورشيد العزاوي". وقالت ايضا ان "اللقاء تم تسجيله بالصورة والصوت".

وقال الحزب الاسلامي في اول رد فعل على هذه التصريحات في بيان ورد لـ"شفق نيوز" إن قياداته "لم تزر سوريا خلال الفترة التي تم تحدثت عنها" شعبان.

واضاف ان "الحديث عن هذا الطلب يغدو من السذاجة بمكان كون الحزب معروفا بمواقفه المناهضة للإرهاب والمناصرة للعراقيين في أرجاء الوطن كافة".

وجاء في البيان "هذا الحديث يبدو اليوم مدفوع الثمن ومحاولة للهروب من الوضع الذي يعيشه النظام السوري بعدما أمعن بقتل شعبه ويريد اليوم تصدير أزماته وتشويه رموز العراق وقادته".

الى ذلك قال النائب السابق رشيد العزاوي ان شعبان "تنطوي على مغالطات وأكاذيب كبيرة".

وقال العزاوي في تصريح مكتوب ورد لـ"شفق نيوز" انه "يستغرب وبشدة الحديث عن وفود زارت سوريا لاقناع الأسد بفتح الحدود للإرهابيين".

وقال ان زج اسمه فيه "كذب فاضح واتهام باطل تدحضه الوقائع".

واوضح انه "لم يزر سوريا منذ أواخر عام ٢٠٠٥ حيث مكث فيها ليلتين فقط لانجاز اعمال تجارية خاصة ومن ثم غادرها الى دولة اخرى ولم يقم باي لقاء ذي طابع سياسي مطلقاً".

ونسب تقرير صحفي للرئيس السوري بشار الاسد نشر مؤخرا قوله ان ساسة عراقيين طلبوا منه فتح الحدود امام من اسموهم بـ"المجاهدين" لضرب العملية السياسية، مشيرا الى ان حكومة بلاده تحتفظ بتسجيلات صوتية لأولئك الساسة وستبثها في الوقت المناسب.

وبحسب التقرير الذي تابعته "شفق نيوز"، فان قادة (عراقيين) مشاركين في العملية السياسية طلبوا من الرئيس السوري فتح الحدود امام ما أسموهم بـ "المجاهدين" لغرض ضرب العملية السياسية.

فيما اكدت مستشارة الاسد بثينة شعبان ان "الساسة الذين يهاجمون النظام السوري هم بدمهم ولحمهم كانوا يتوسلون بنا من اجل فتح الحدود امام ما يسمونهم بـ"المجاهدين".

واشارت حينها الى ان "التسجيلات الصوتية تحتفظ بها الحكومة السورية وسوف تبث في الوقت المناسب".

 

«التغيير» متمسكة بأربع وزارات ومنصب نائب رئيس حكومة كردستان

 

أربيل - باسم فرنسيس / الحياة

الإثنين ٢٧ يناير ٢٠١٤

انطلقت المشاورات بين القوى الرئيسية الفائزة في الانتخابات البرلمانية الكردية في محاولة لإنهاء الخلافات في شأن توزيع الحقائب الوزارية، فيما أكدت حركة «التغيير» أن استحقاقها الانتخابي يقتضي منحها وزارتين سياديتين، ومثلهما خدميتين، إلى جانب تمسكها بمنصب نائب رئيس الحكومة.

وتسود حالة من الاستياء في الشارع الكردي، إزاء فشل القوى الفائزة في الانتخابات في التوصل إلى اتفاق نهائي لتشكيل «حكومة وحدة وطنية» رغم مرور أربعة أشهر على إجراء الانتخابات البرلمانية، وذلك بسبب الخلافات على توزيع الحقائب الوزارية، ما ترك تداعيات سلبية أبرزها ضعف السيولة النقدية في البنوك وتأخير دفع الرواتب على مستوى المؤسسات الحكومية.

وقال عضو لجنة المفاوضات في حركة «التغيير» آرام شيخ محمد لـ «الحياة»، «انطلقت اليوم جولة جديدة من مشاورات تشكيل الحكومة بلقاء وفدنا مع وفد «الحزب الديموقراطي» لمناقشة آلية توزيع الحقائب. وسبق أن أجرينا لقاءين تناولا المبادئ العامة والاستحقاق الانتخابي والبرنامج الحكومي». وأضاف «إذا ما أخذنا في الاعتبار الاستحقاق الانتخابي فإن حركة التغيير من حقها الحصول على وزارتين سياديتين ووزارتين خدميتين، لكن ذلك رهن النتائج النهائية التي ستخرج بها المشاورات».

وعما إذا كانت جميع القوى تتحمل مسؤولية تأخير تشكيل الحكومة، قال محمد «بالنسبة لنا فإننا غير مسؤولين بأي شكل من الأشكال، كوننا لم نحرز المرتبة الأولى، ونحن سبق وأكدنا ضرورة الإسراع في تشكيلها لأن الأمر مرتبط بشكل مباشر بحياة المواطنين». وأضاف «نحن نعاني الآن من تراجع السيولة النقدية في البنوك، كما أن رواتب هذا الشهر لم تدفع حتى الآن لعدد من المؤسسات الحكومة، ثم أن البرلمان عقد إلى الآن جلسة واحدة بصورة شكلية في حين يفترض المباشرة بمناقشة الموازنة العامة للإقليم، فهذه المواضيع كلها مترابطة».

وكان سياسيون اتهموا حزب «الاتحاد الوطني» بزعامة جلال طالباني، الذي حل ثالثاً بعد حركة «التغيير» المعارضة و»الديموقراطي» بزعامة مسعود بارزاني، بتعطيل المشاورات جراء رفع سقف مطالبه التي ربطها بـ «دوره ومكانته التاريخية والاقتصادية»، بغض النظر عن الاستحقاق الانتخابي.

وبالتزامن أجرى وفد من «الاتحاد الوطني» أمس لقاء مماثلاً مع حليفه «الديموقراطي»، سبقه لقاء عقده أول من أمس مع وفد من «الاتحاد الإسلامي». ووفق بيان صدر عقب الاجتماع فإن «الطرفين أكدا ضرورة الإسراع في تشكيل الحكومة». كما نقل البيان عن وفد حزب طالباني قوله إن «آلية تشكيل الحكومة ومشاركتنا فيها مرتبطان بالنتائج النهائية للمشاورات، ونحن منذ البداية طالبنا بتشكيل حكومة وحدة وطنية من أجل إشراك معظم القوى السياسية المتواجدة، وذلك من أجل تحقيق الأفضل لشعب الإقليم».

إلى ذلك حمّل رئيس «الاتحاد الإسلامي» محمد فرج وأمير «الجماعة الإسلامية» خلال اجتماع لهما «الديموقراطي»، و»الاتحاد الوطني»، مسؤولية تأخير تشكيل الحكومة». ويأتي هذا التحرك في إطار ضغوط مارسها نواب خلال تجمع عقدوه الأربعاء الماضي، فضلاً عن حملات أطلقتها منظمات مدنية. وقال الناشط المدني هوكر جتو لـ «الحياة» إن «حملة أطلقت بمشاركة نشطاء مدنيين وأكاديميين وإعلاميين للضغط على البرلمان باتجاه الإسراع في انتخاب هيئته الرئاسية، بهدف المضي في تشكيل الحكومة الجديدة»، مشيراً إلى أن «الحملة حددت مهلة 15 يومياً لتنفيذ الطلب، وبخلافها سنسلك كل الطرق القانونية والمباشرة برفع دعوى قضائية ضد البرلمان ورئاسة الإقليم باعتبارهما جهة تنفيذية، فضلاً عن تنظيم تظاهرات وأنشطة مدنية في أنحاء الإقليم». وأضاف أن «الفراغ القانوني الناتج من هذا التعطيل، تتحمل مسؤوليته جميع القوى التي تتناقض مع ما أعلنته خلال حملاتها الانتخابية».

 

النجيفي يقدّم شرحاً مفصلاً عن نتائج زيارته لامريكا

 

الإثنين, 27 كانون2/يناير 2014

شفق نيوز/ قدّم رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي، في اجتماع عقده مساء امس مع الائتلاف الذي يتزعمه شرحاً مفصلاً عن نتائج زيارته الى الولايات المتحدة الامريكية.

وكان النجيفي قد زار قبل ايام الولايات المتحدة الامريكية والتي تضمنت عدة لقاءات ومحادثات مع كبار المسؤولين في الإدارة الأمريكية.

وقال ائتلاف متحدون في بيان له ورد لـ"شفق نيوز"، إن النجيفي قدم شرحا تفصيليا للنتائج التي تمخضت عنها الزيارة واهم النقاط والأوراق التي بحثها مع الرئيس الأمريكي ونائبه ووزير الخارجية والدفاع ورئيس هيئة الأركان ، فضلا عن لقائه بالجالية العراقية والمحاضرة التي ألقاها في معهد بروكنغز والعديد من اللقاء الصحفية والتلفزيونية التي أجراها مع الاعلام الأميركي والإعلام العربي والمحلي".

وبحسب البيان فإن النجيفي اشار ان الشأن العراقي بتفاصيله الكاملة كان محور بحث بما يتفق مع الثوابت الوطنية".

ونقل البيان عن النجيفي قوله "اننا لم نكن هناك لتقديم شكاوى، فنحن اصحاب مبادئ نطرح رؤى وحلولا للمشاكل بما يعزز الوحدة الوطنية ويدعم مسيرة البلد ويوجهها بالاتجاه الصحيح الذي يخدم المواطن العراقي على مساحة الوطن".

واضاف انه "لهذا السبب كانت الزيارة محط اهتمام مسؤولي الصف الاول من الادارة الأمريكية وكانت محل تقدير وإشادة من قبلهم لانها قدمت رؤية عراقية تتجاوز العقد والحسابات قصيرة المدى".

ولفت البيان الى ان المجتمعين من ائتلاف النجيفي قرروا "تشكيل وفود من الائتلاف للتواصل مع الكتل والكيانات السياسية لوضعهم في صورة النتائج المتمخضة عن الزيارة مع أهمية البحث عن مشتركات تأهل الجميع للمضي قدما في إيجاد حلول وطنية للمشاكل العالقة ومعالجة الأزمات.

من جهة اخرى ذكر البيان ان الاجتماع تناول الوضع في محافظة الأنبار، وتم اتخاذ سلسلة من الإجراءات للتخفيف من معاناة المواطنين

وعلى صعيد اخر قال البيان انه "تمت مناقشة تفصيلية في الاجتماع للوضع العام الذي أعقب اعلان رئاسة الوزراء باستحداث محافظات جديدة دون الرجوع الى المحافظات المعنية مما دفعها الى اللجوء الى حل دستوري بإعلان البدء بإجراءات تحويل محافظة نينوى الى اقليم".

وكان مجلس الوزراء العراقي قد وافق خلال جلسته الاعتيادية في وقت سابق على تحويل قضاءي طوزخورماتو وتلعفر إلى محافظتين وسط ترحيب تركماني واعتراض كوردي، كما وافق مبدئياً على تحويل منطقة سهل نينوى وقضاء الفلوجة إلى محافظتين.

 

القوات العراقية تكثف قصف الفلوجة بالطائرات والمدفعية

 

Sun Jan 26, 2014

بغداد (رويترز) - كثفت القوات الحكومية العراقية التي تحارب متشددين مرتبطين بتنظيم القاعدة الضربات الجوية والقصف المدفعي لمدينة الفلوجة التي يسيطر عليها متمردون يوم الأحد وقال مسؤولون مستشفيات وزعماء عشائر إن سبعة أشخاص على الاقل لاقوا حتفهم.

وقال زعماء دينيون وعشائريون في المدينة إنهم يخشون من وقوع هجوم وشيك للجيش لطرد المسلحين وإنهاء مواجهة مستمرة منذ ثلاثة أسابيع أدت إلى نزوح ألوف الأشخاص من ديارهم.

وتفرض القوات العراقية وقوات الأمن طوقا غير محكم على الفلوجة وخاضت اشتباكات متفرقة مع مسلحين داخلها. لكن القوات تحجم عن شن هجوم شامل لإتاحة الوقت للزعماء المحليين ورجال العشائر لإقناع المسلحين بالانسحاب.

وقال رجل دين في الفلوجة التي كانت مسرحا لمعركتين كبيرتين مع القوات الامريكية عام 2004 "لم يعد هناك وقت للمحادثات ونشعر بالخوف من أن يكون هناك حل عسكري وشيك.. هناك معركة ثالثة في الفلوجة على الأبواب."

وصباح يوم الأحد هاجم متشددون مرتبطون بالقاعدة موقعا للجيش في جنوب الفلوجة واستولوا على عربتين من طراز همفي ودمروا ثالثة حسبما قال مسؤولون محليون.

ورأى شاهد من رويترز مسلحين يقودون العربتين ويحتجزون فيهما أربعة أشخاص يرتدون زي الجيش العراقي.

وقالت مصادر مستشفيات في الفلوجة إن 42 شخصا أصيبوا بجروح في الضربات الجوية والقصف بالمدفعية والمورتر.

وقتل أربعة مدنيين في الفلوجة على مدى اليومين الماضيين. ولم يتضح ما إذا كانت وقعت إصابات في صفوف المسلحين.

وسيطرت جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام المرتبطة بالقاعدة والتي تقاتل ايضا في سوريا على الفلوجة ومناطق من الرمادي القريبة بمساعدة رجال عشائر مسلحين متعاطفين معها في أول يناير كانون الثاني.

وأدى هجوم عسكري حكومي في الأيام القليلة الماضية الى طرد مقاتلي القاعدة من مساحات كبيرة في الصحراء كانوا يسيطرون عليها على امتداد الحدود السورية في غرب العراق.

وقال مسؤولون أمنيون عراقيون إنه لم يتم بعد تحديد موعد نهائي لتنفيذ عملية عسكرية في الفلوجة لكنهم أعربوا عن شعورهم بالقلق من أن يسمح المزيد من التأخير للمتمردين بتعزيز مواقعهم.

وقال ضابط في القوات الخاصة "لم نتلق الضوء الأخضر لبدء هجوم لكن كلما انتظرنا كلما تمكنت القاعدة من تعزيز قوتها وتعقيد مهمتنا في إلحاق الهزيمة بهم."

وفي الرمادي حيث يساعد رجال العشائر الجيش في مواجهة متمردي القاعدة قالت مصادر مسؤولة إن جماعات مسلحة استعادت المناطق الشرقية من المدينة بعد انسحاب قوات الأمن.

وقالت وزارة الدفاع إن 20 من مسلحي جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام قتلوا في عملية الجيش بشرق الرمادي.

وفر أكثر من 65 ألف شخص من القتال في الفلوجة والرمادي خلال الأسبوع المنصرم وحده حسبما قالت الأمم المتحدة يوم الجمعة.

وافادت المنظمة الدولية أن أعمال العنف في العراق قفزت إلى أعلى مستوياتها منذ خمس سنوات في 2013 بمقتل حوالي 9000 شخص أغلبهم مدنيون.

وفي حادث منفصل قالت الشرطة ومصادر طبية إن ثلاث سيارات ملغومة انفجرت في مدينة كركوك مما أدى الى مقتل خمسة أشخاص وإصابة 14 آخرين. وقتل رائد في الجيش وأصيب ثلاثة جنود حين فتح مسلحون النار على دوريتهم في قرية شمالي المدينة.

وفي بغداد قالت الشرطة إن ضابطا سابقا في الجيش وزوجته قتلا بعدما اقتحم منزلهما مسلحون يستخدمون أسلحة مزودة بكواتم للصوت.

وقالت الشرطة إنه تم العثور على جثث ثلاثة رجال أيديهم مقيدة خلف ظهورهم ومصابين بالرصاص في مناطق شيعية في شمال بغداد

 

تصاعد الخلافات السياسية بسبب مخصصات النفط

 

بغداد - «الحياة»

الإثنين ٢٧ يناير ٢٠١٤

انضمت محافظة الديوانية إلى المعترضين على الموازنة العامة من المحافظات الأخرى المنتجة للنفط، وذلك عشية مناقشة الموازنة العامة المقررة غداً، فيما لا تلوح في الأفق اية حلول للمشاكل المالية العالقة بين الحكومتين الاتحادية وإقليم كردستان حول أبواب عدة في الموازنة. وأكد النائب احسان العوادي، عضو «كتلة كفاءات» عن محافظة الديوانية، أن كتلته «ترفض التصويت على موازنة 2014 بصورتها الحالية لأنها تجاهلت مطالب أبناء الديوانية». وشدد على ضرورة «العمل على تعديلها في البرلمان وإضافة تخصيصات كافية لتوفير الخدمات وتطوير المحافظة خلال المرحلة المقبلة».

كما دعت النائبة هدى سجاد، عن الديوانية «جميع البرلمانيين من الديوانية إلى التضامن في موقف موّحد وعدم التصويت على الموازنة في حال تجاهل مطالب المحافظة». وأشارت إلى أن «الديوانية مدينة بائسة ومحرومة وتحتاج إلى رعاية مركزة من قبل الحكومة والبرلمان». وطالبت بـ «تخصيص عدد كاف من الدرجات الوظيفية لأبناء المحافظة الذين يعانون استشراء البطالة والفقر».

وجدّد رئيس كتلة الصدر البرلمانية، النائب بهاء الأعرجي، في بيان أمس، المطالبة بإطلاق تخصيصات «البترو دولار» مشيراً إلى أن «قانون المحافظات غير المرتبطة بإقليم نص صراحة على صرف خمسة دولارات عن كل برميل للمحافظات المنتجة للنفط، إلا أن هذا الصرف يكون بناء على التخصيصات المالية التي يتم تبويبها لهذا الغرض في قانون الموازنة لكل عام». وتابع «لكن للأسف الشديد، وبحجة العجز الكبير، قلص مجلس الوزراء هذه النسبة إلى دولار واحد، مخالفاً بذلك قانون مجالس المحافظات غير المرتبطة بإقليم».

وقال «إننا ككتلة أحرار لا نقبل بتمرير الموازنة دون أمور عدة في مقدمها تخصيص الخمسة دولارات».

وكان مجلس الوزراء صادق منتصف الشهر الجاري على مشروع قانون الموازنة العامة وأرسله إلى مجلس النواب، بعد أن خصص دولاراً واحداً عن كل برميل نفط تنتجه المحافظات بدلاً من خمسة دولارات.

إلى ذلك، كشف مصدر كردي أن رئيس الوزراء خيّر وفد إقليم كردستان، الذي زار بغداد أخيراً لحل النزاع حول النفط المصدّر من الإقليم وتخصيصات «البيشمركة»، بين ربطها بوزارة الدفاع أو تعديل الدستور باعتماد ما نسبته 12.1 في المئة بدلاً من 17 من المئة. وعلى رغم درج مشروع قانون الموازنة على جدول أعمال جلسات البرلمان المقررة غداً الا أن الحكومة لم تحسم حتى الآن النقاط الخلافية مع الكتل السياسية مثل البترو دولار واستحقاقات شركات النفط العاملة في كردستان وموازنة البيشمركة التي لم تُصرف منذ سبع سنوات والبالغة نحو ستة بلايين دولار، اضافة إلى حاجة المحافظات غير المنتجة للنفط إلى تخصيصات إضافية للبنى التحتية والخدمات العامة.

 

المعركة ضد الإرهاب تتحول لحرب انتخابية بين كتلة النجيفي وائتلاف المالكي

 

صحيفة الشرق الاوسط

نقلت المعلومات التي كشف عنها مسؤولون حكوميون بارزون مقربون من نوري المالكي رئيس الوزراء العراقي وزعيم ائتلاف دولة القانون، بشأن كمية الأسلحة في مدينة الفلوجة وأعداد الإرهابيين في المناطق الغربية من العراق، المعركة ضد الإرهاب من الصحراء إلى المدن (الرمادي والفلوجة) ومن ثم إلى أروقة الكتل السياسية، وتحديدا «متحدون» التي يتزعمها أسامة النجيفي، رئيس البرلمان، وائتلاف دولة القانون.

الوكيل الأقدم لوزارة الداخلية العراقية، عدنان الأسدي، أعلن في مؤتمر ببغداد أن الأسلحة التي دخلت الفلوجة التي يسيطر عليها وفق الرؤية الحكومية تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) تكفي لاحتلال بغداد.

في غضون ذلك، قامت قيادة عمليات بغداد بتكثيف إجراءاتها في العاصمة بغداد بدعوى أن أعدادا كبيرة من مسلحي «داعش» دخلوا العاصمة. وبالتزامن مع تصريحات الأسدي، أعلنت مريم الرئيسى، المستشارة السياسية في مكتب رئيس الوزراء، أن عدد الإرهابيين الموجودين في المناطق الغربية من البلاد هم نصف مليون إرهابي. هذه التصريحات وما سبقها أو تزامن معها من تأكيدات للمالكي نفسه بشأن بعض شركاء العملية السياسية الداعمين للإرهاب تدخل في سياق السباق الانتخابي المحموم من أجل تصوير ما يحصل في المحافظات الغربية على أن جزءا منه من فعل سياسيين من أبناء المنطقة أنفسهم. وبربط كل هذه الأحداث والمعلومات بعملية اعتقال النائب السني والقيادي في كتلة «متحدون» أحمد العلواني، على الرغم من حصانته البرلمانية، ومن ثم توجيه تهمة الإرهاب رسميا إليه، فإن الخيوط تكون قد اكتملت تماما.

في هذه الأثناء، دخلت واشنطن على خط الأزمة ولكن من زاوية بدأت تثير قلق المالكي وفريقه، إذ إن الإدارة الأميركية وجهت دعوات لقادة سنة بارزين، مثل النجيفي ونائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات صالح المطلك، وبدأت تبحث معهم سبل إنهاء التوتر في المنطقة الغربية. وفي حين يبدو أن ما يفعله المالكي وفريقه ضد هؤلاء الذين تحولوا، بنظرهم، من شركاء سياسيين إلى خصوم ويدعمون الإرهاب، هو الإجهاز على خططهم الانتخابية، مع محاولة تأهيل بدائل لهم، فإن مباحثات النجيفي والمطلك مع الإدارة الأميركية بشأن المعركة المشتركة ضد الإرهاب من شأنها أن ترفع أسهمهما في محيطيهما الانتخابيين.

النجيفي بدا أكثر وضوحا من المالكي حين اتهم الأخير بـ«التفرد» بالقرار السياسي وبأنه لا يشرك أحدا فيه، بينما رئيس الوزراء يريد منهم اتخاذ موقف واضح ضد الإرهاب. المفارقة اللافتة لنظر المراقبين السياسيين هي أن هناك من يريد حسم المعركة ضد الإرهاب في أروقة الكتل قبل حسمها في سوح المعارك بالرمادي والفلوجة ما دام المكانان يوفران ميدانا خصبا للجدل السياسي في إطار البيئة الانتخابية.. فالمالكي وفريقه السياسي لا يراهنان على أي صوت انتخابي هناك في المحافظات الغربية الخمس التي بات يطلق عليها «المحافظات المنتفضة»، لكنهما يراهنان على بيئة انتخابية في الوسط والجنوب يثير الحديث عن الإرهاب رعبها ولا سيما مع تضخيم حجمها «أسلحة في الفلوجة تكفي لاحتلال بغداد»، كما قال الأسدي، و«أعداد الإرهابيين تربو على نصف المليون»، كما قالت مريم الريس. فالقضاء على كل هذه الأعداد والأسلحة، وفي معركة يقودها المالكي، يعني أنه أصبح بطلا أمام بيئته الجنوبية.

في السياق نفسه، لا يريد المالكي أن يظهر أيا من شركائه الشيعة في التحالف الوطني (التيار الصدري والمجلس الأعلى الإسلامي) وأن لهم دورا «بطوليا» في هذه المعركة. ليس هذا فقط، بل إنه يسعى إلى أن يثبت أمام بيئته الانتخابية أنه يحارب نوعين من الإرهاب: إرهابا خارجيا وداخليا تمثله «داعش» و«القاعدة»، وآخر «سياسيا» يقوده خصومه السياسيون من أمثال النجيفي والمطلك ورافع العيساوي، وزير المالية المستقيل، وغيرهم.