Get Adobe Flash player

اخر المقالات

دولة فاشلة.... سلطات وهويات ....! عدنان حاتم السعدي

دولة فاشلة.... سلطات وهويات ....! عدنان حاتم السعدي

رداً على المغرضين ..

رداً على المغرضين ..

صور لمرشحي التحالف المدني الديمقراطي من عموم المحافظات العراقية .. 2.

صور لمرشحي التحالف المدني الديمقراطي من عموم المحافظات العراقية .. 2.

أنتخبوا المستقبل ! يوسف ابو الفوز

أنتخبوا المستقبل ! يوسف ابو الفوز

فتوى المرجعية العليا للشعب العراقي: انتخاب الاسلاميين حرام! رزاق عبود

العمود الثامن وجوه صدام الساخرة . علي حسين

العمود الثامن وجوه صدام الساخرة . علي حسين

العراق بعد 11 سنة.. هل خاب حملنا ؟  رشيد الخيّون

العراق بعد 11 سنة.. هل خاب حملنا ؟ رشيد الخيّون

عالم آخر .. من ستنتخبون وخيال صدام حسين .  سرمد الطائي

عالم آخر .. من ستنتخبون وخيال صدام حسين . سرمد الطائي

تغريدة الاربعاء :الخازوق العراقي .. ابراهيم االخياط

تغريدة الاربعاء :الخازوق العراقي .. ابراهيم االخياط

ايها الخرف,الى الهارم الشيخ كاظم الحائري الآيراني الفارسي ومن لف لفه؟ ذياب مهدي آل غلآم

ايها الخرف,الى الهارم الشيخ كاظم الحائري الآيراني الفارسي ومن لف لفه؟ ذياب مهدي آل غلآم

سلاما ياعراق : 100 يوم من العزلة . هاشم العقابي

سلاما ياعراق : 100 يوم من العزلة . هاشم العقابي

مقتطف من رسالة بعث بها الرفيق الخالد

مقتطف من رسالة بعث بها الرفيق الخالد "فهد" من سجن الكوت الى الرفاق ..

المهدي المنتظر .. احمد القبانجي

المهدي المنتظر .. احمد القبانجي

صور لمرشحي التحالف المدني .. وايقونات جميلة ومعبرة للتحالف ..1 .

صور لمرشحي التحالف المدني .. وايقونات جميلة ومعبرة للتحالف ..1 .

تموتين ما لبسچ خزّامة .. زكي رضا

تموتين ما لبسچ خزّامة .. زكي رضا

بمناسبة مرور 11 عاماً على تحرير العراق من الفاشية. عبدالخالق حسين

بمناسبة مرور 11 عاماً على تحرير العراق من الفاشية. عبدالخالق حسين

هل السيد المالكي ولي أمر أم ولي دم؟ زكي رضا

هل السيد المالكي ولي أمر أم ولي دم؟ زكي رضا

يخدمُ مَنْ الأساءة لأسم

يخدمُ مَنْ الأساءة لأسم " الپێشمه‌رگه"؟! يوسف أبو الفوز

من ذكريات المسرح الأنصاري , يوم بكى الأنصار. محمد الكحط

توقفوا عن بث بذور الفرقة بين العرب والكرد ...؟! شه مال عادل سليم

توقفوا عن بث بذور الفرقة بين العرب والكرد ...؟! شه مال عادل سليم

حسن العلوي: يكتب وصيته ..  حسن حاتم المذكور

حسن العلوي: يكتب وصيته .. حسن حاتم المذكور

أحلام الناس البسطاء .. سامح عوده

الى جميع الهيئات والبرلمانات الدولية والقوى المحبة للحرية والسلام.... تضامنوا مع الطفولة

8 آذارعيد الخصب، عيد الفرح، عيد المرأة

8 آذارعيد الخصب، عيد الفرح، عيد المرأة

سندريلا العراق .. حسين علوان

العيد الثمانون له دلالاته المشرفة . خالد ياسر الحيدر

العيد الثمانون له دلالاته المشرفة . خالد ياسر الحيدر

شكسبير -- وروائع الأدب الأنكليزي . عبد الجبار نوري

شكسبير -- وروائع الأدب الأنكليزي . عبد الجبار نوري

بطاقات أنصارية لسيدة الثامن من اذار . يوسف أبو الفوز

بطاقات أنصارية لسيدة الثامن من اذار . يوسف أبو الفوز

احياء لتراث بهجت عطية المشين . عادل حبه

احياء لتراث بهجت عطية المشين . عادل حبه

دفاعاً عن المتربصين الحاقدين .  د. علاء الأسوانى

دفاعاً عن المتربصين الحاقدين . د. علاء الأسوانى

يوم المرأة العالمي --- زهرة وأبتسامة وحب . عبد الجبار نوري

يوم المرأة العالمي --- زهرة وأبتسامة وحب . عبد الجبار نوري

نوري المالكي : جهالة سياسية وفوضى عارمة .  جعفر عبد المهدي صاحب

نوري المالكي : جهالة سياسية وفوضى عارمة . جعفر عبد المهدي صاحب

الكباب أكلة غير ديمقراطية ! يوسف أبو الفوز

الكباب أكلة غير ديمقراطية ! يوسف أبو الفوز

الولاية الثالثة.. جسور وألغام . عبد المنعم الأعسم

الولاية الثالثة.. جسور وألغام . عبد المنعم الأعسم

AddThis Social Bookmark Button

 

منتدى الجامعيين العراقي الأسترالي

يقيم

ندوة مفتوحة لمناقشة مشروع قانون الأحوال الشخصية الطائفي

 

 

 

أقام منتدى الجامعيين العراقي الأسترالي مؤخرا ندوة مفتوحة عن" قانون الاحوال الشخصية"الطائفي الصادر عن وزارة العدل العراقية واثاره على المجتمع والمرأة في العراق.شارك في الندوة اكاديميون وحقوقيون وناشطات من مختلف مكوناتشعبنا من المهتمين بهذا الموضوع الحيوي والمؤثر على كافة جوانب الحياة المدنية في بلدنا العزيز. استهلت الندوة بكلمة ترحيبية من الشاعرة سحر كاشف الغطاء رئيس لجنة الاعلام في المنتدى عرفت فيها بموضوع الندوة ثم قدمت للمشاركين فيها.

ابتدأت المساهمات بكلمة الدكتور أحمد الربيعيرئيس منتدى الجامعيين العراقي الأسترالي الذي رحب بالحاضرين وأشار الى الإشكالات التي يطرحها تقديم هذا القانون الطائفي الذي أطلق عليه "قانون الأحوال الشخصية الجعفري" وأولها انعدام الحاجة الى قانون جديد للأحوال الشخصية بوجود قانون 188 الصادر عام 1959 والذي جاء حصيلة لنضال المرأة والمجتمع لعقود وقام على أساس المواطنة والتوفيق بين المذاهب والاديان المختلفة والذي يعتبر متقدما على القوانين المماثلة في الكثير من البلدان.كما أشار الدكتور الربيعي الى أن القانون لايمثل حتى الطائفة التي يحمل اسمها ولايؤدي إلا الى تكريس التزمت الديني وتعميق الطائفية لتصبحمجتمعية معززة بقوانين في وقت يلهج فيه الجميع بالحديث عن المصائب التي جلبتهاالطائفيةونهج محاصصاتها على الشعب والبلاد. ومن جهة أخرى أكد الدكتور الربيعي على أن القانون الذي يتم الترويج لهوالمزمع تقديمه الى مجلس النواب المؤلف بعد الإنتخابات القادمة يخالف الدستور في عدة مواضع منها المادة 14 بنصها "العراقيون متساوون أمام القانون دون تمييز بسبب الجنس أو العرق أو القوميةأو الأصل أو اللون أوالدين أو المذهب أو المعتقد أو الرأي أو الوضع الإقتصادي أو الإجتماعي" ، والفقرة "ج" من المادة الثانية التي تنص على أنه"لايجوز سن قانون يتعارض مع الحقوق والحريات الأساسية في الدستور" ، والفقرة "ب" في المادة الثانية "عدم جواز سن قانون يتعارض مع الديمقراطية".

تلى كلمة الدكتور أحمد الربيعي عرض فيلم وثائقي عماتحقق للمرأة والمجتمع العراقي على صعيد الأحوال الشخصية من خلال إقرار قانون 188 لعام 1959 والإنتكاسة في تطبيق بنود هذا القانون بعد انقلاب شباط 1963والتغييرات التي طرأت عليه إبان فترة الحكم الديكتاتوري ومساعي بعض القوى المتنفذة لالغائه بعد عام 2003(من خلال تمرير القانون 137) التي نجح الجهد النسوي ,مدعوما من القوى الديمقراطية,في احباطها وكذلك سعي المرأة العراقية لتطوير القانون والحصول على المزيد من حقوقها الجتماعية والسياسية(الكوتا الخ).

وفي فقرة أضفت على الأمسية دفئا ًعراقيا ً قدم الفنان المبدع عبد الله خوشناو مقطوعات موسيقية أهداها للحاضرين أنغاما ً من أرض الرافدين الحبيبة نالت إعجاب الجميع.

 

ثم قدم عالم الاجتماع البروفيسور معن العمر محاضرة مكثفة عن الآثار الناجمة عن قانون الاحوال الشخصية الطائفي على المجتمع العراقي حيث بيّنأنه سوف يعزز التخندق الطائفي ويكرس الإختلافات المذهبية لتنعكس على الحياة اليومية لأبناء المجتمع العراقي بأسره وصولا الى "الانفلاقات" على مستوى نواة المجتمع (الاسرة). كما أشار البروفيسور العمر الى أن إقرار هذا القانون سوف يكون سابقة خطيرة تؤدي الى فتح الباب للتقدم بقوانين مماثلة تخص المذاهب والأديان المختلفة لمكونات المجتمع العراقي مما يؤدي بدوره الى تداعيات خطيرةعلى المجتمع تتمثل بانعدام الولاء للوطن وتكريس التعصب الطائفي والديني وتهديد مبدأ المساواةبين أبناءه في وقت يحتاج فيه العراقيون الى توحيد الجهود من أجل تخطي هذه المرحلة الصعبة والخطيرة الأمر الذي لايتم إلا بتكريس الولاء لوطن واحد لهم فيه نفس الحقوق وعليهم نفس الواجبات.

 

تلى ذلك رؤية قانونية لقانون الأحوال الشخصية الطائفي قدمتهاالشابة فادية علي المحامية في شركة واتس مكري المتخصصة بقانون العائلة ، حيث ألقت الضوء على مستجدات القوانين الدولية وآخرها القانون الدولي الذي أقرته منظمة الأمم المتحدة مؤخرا ً ووقع عليه عدد كبير من الدول حول العالم من بينها عدد من الدول النامية مثل أثيوبيا واليمن في حين تسعى بعض القوى السياسية في العراق الى إصدار مثل هذا القانون الذي يحتوي على فقرات يجرمها القانون الدولي مثل تشريع زواج الأطفال وغيرها . وقدمت المحامية فادية عرضا لجوانب عديدة يخالف فيها القانون المطروح القوانين الدولية على صعيد مساواة المراة بالرجل وقوانين الزواج والارث وغيرها واشارت الى الاثار البعيدة لهكذا قوانين على تطور المجتمع وانعكاساتها على التعليم والنمو الذهني والنفسي والاجتماعي السليم .

 

ثم قرأت السيدة.عواطف الكلماشي,ممثلة رابطة المرأة المندائية كلمة تطرقت فيها الى الأوضاع المتردية في العراق خاصة فيما يتعلق بحقوق المرأةوالعواقب الوخيمة المترتبة على إقرار هذا القانون على كافة مكونات المجتمع العراقي اعقبتها مساهمات وافية للدكتورة انعام ججورئيس لجنة الاطباء في المنتدى والكاتب عبد الوهاب الطالباني سكرتير الجمعية الكوردية الموحدة و الدكتور خلف المالكي رئيس مؤسسة افاق للثقافة والفنون و الدكتورة يشرى العبيدي نائب رئيس منتدى الجامعيين والسيد راغب زيدان من منظمة المجتمع المندائي والناشطة سلوى جلووالشاعرة سحر كاشف الغطاء والاديب حسن ناصرو الدكتور بول نادر والنشطاء شذى علي ووليد يوخنا و فراس توما,الذين اجمعوا على رفض هكذا قوانين لاتخدم لحمة المجتمع ووحدة البلاد وتفتح الباب امام المزيد من الانقساملت وتهدد ماتحقق للمرأة من حقوق .

واختتمت الندوة بالاتفاق على ارسال مذكرة الى مجلس الوزراء ومجلس النواب والجهات المسؤولة داخل العراق لقطع الطريق على هذا القانون الطائفيوالحث على منع إقراره.

 

لجنة الاعلام - منتدى الجامعيين العراقي الاسترالي

...