Get Adobe Flash player

اخر المقالات

دولة فاشلة.... سلطات وهويات ....! عدنان حاتم السعدي

دولة فاشلة.... سلطات وهويات ....! عدنان حاتم السعدي

رداً على المغرضين ..

رداً على المغرضين ..

صور لمرشحي التحالف المدني الديمقراطي من عموم المحافظات العراقية .. 2.

صور لمرشحي التحالف المدني الديمقراطي من عموم المحافظات العراقية .. 2.

أنتخبوا المستقبل ! يوسف ابو الفوز

أنتخبوا المستقبل ! يوسف ابو الفوز

فتوى المرجعية العليا للشعب العراقي: انتخاب الاسلاميين حرام! رزاق عبود

العمود الثامن وجوه صدام الساخرة . علي حسين

العمود الثامن وجوه صدام الساخرة . علي حسين

العراق بعد 11 سنة.. هل خاب حملنا ؟  رشيد الخيّون

العراق بعد 11 سنة.. هل خاب حملنا ؟ رشيد الخيّون

عالم آخر .. من ستنتخبون وخيال صدام حسين .  سرمد الطائي

عالم آخر .. من ستنتخبون وخيال صدام حسين . سرمد الطائي

تغريدة الاربعاء :الخازوق العراقي .. ابراهيم االخياط

تغريدة الاربعاء :الخازوق العراقي .. ابراهيم االخياط

ايها الخرف,الى الهارم الشيخ كاظم الحائري الآيراني الفارسي ومن لف لفه؟ ذياب مهدي آل غلآم

ايها الخرف,الى الهارم الشيخ كاظم الحائري الآيراني الفارسي ومن لف لفه؟ ذياب مهدي آل غلآم

سلاما ياعراق : 100 يوم من العزلة . هاشم العقابي

سلاما ياعراق : 100 يوم من العزلة . هاشم العقابي

مقتطف من رسالة بعث بها الرفيق الخالد

مقتطف من رسالة بعث بها الرفيق الخالد "فهد" من سجن الكوت الى الرفاق ..

المهدي المنتظر .. احمد القبانجي

المهدي المنتظر .. احمد القبانجي

صور لمرشحي التحالف المدني .. وايقونات جميلة ومعبرة للتحالف ..1 .

صور لمرشحي التحالف المدني .. وايقونات جميلة ومعبرة للتحالف ..1 .

تموتين ما لبسچ خزّامة .. زكي رضا

تموتين ما لبسچ خزّامة .. زكي رضا

بمناسبة مرور 11 عاماً على تحرير العراق من الفاشية. عبدالخالق حسين

بمناسبة مرور 11 عاماً على تحرير العراق من الفاشية. عبدالخالق حسين

هل السيد المالكي ولي أمر أم ولي دم؟ زكي رضا

هل السيد المالكي ولي أمر أم ولي دم؟ زكي رضا

يخدمُ مَنْ الأساءة لأسم

يخدمُ مَنْ الأساءة لأسم " الپێشمه‌رگه"؟! يوسف أبو الفوز

من ذكريات المسرح الأنصاري , يوم بكى الأنصار. محمد الكحط

توقفوا عن بث بذور الفرقة بين العرب والكرد ...؟! شه مال عادل سليم

توقفوا عن بث بذور الفرقة بين العرب والكرد ...؟! شه مال عادل سليم

حسن العلوي: يكتب وصيته ..  حسن حاتم المذكور

حسن العلوي: يكتب وصيته .. حسن حاتم المذكور

أحلام الناس البسطاء .. سامح عوده

الى جميع الهيئات والبرلمانات الدولية والقوى المحبة للحرية والسلام.... تضامنوا مع الطفولة

8 آذارعيد الخصب، عيد الفرح، عيد المرأة

8 آذارعيد الخصب، عيد الفرح، عيد المرأة

سندريلا العراق .. حسين علوان

العيد الثمانون له دلالاته المشرفة . خالد ياسر الحيدر

العيد الثمانون له دلالاته المشرفة . خالد ياسر الحيدر

شكسبير -- وروائع الأدب الأنكليزي . عبد الجبار نوري

شكسبير -- وروائع الأدب الأنكليزي . عبد الجبار نوري

بطاقات أنصارية لسيدة الثامن من اذار . يوسف أبو الفوز

بطاقات أنصارية لسيدة الثامن من اذار . يوسف أبو الفوز

احياء لتراث بهجت عطية المشين . عادل حبه

احياء لتراث بهجت عطية المشين . عادل حبه

دفاعاً عن المتربصين الحاقدين .  د. علاء الأسوانى

دفاعاً عن المتربصين الحاقدين . د. علاء الأسوانى

يوم المرأة العالمي --- زهرة وأبتسامة وحب . عبد الجبار نوري

يوم المرأة العالمي --- زهرة وأبتسامة وحب . عبد الجبار نوري

نوري المالكي : جهالة سياسية وفوضى عارمة .  جعفر عبد المهدي صاحب

نوري المالكي : جهالة سياسية وفوضى عارمة . جعفر عبد المهدي صاحب

الكباب أكلة غير ديمقراطية ! يوسف أبو الفوز

الكباب أكلة غير ديمقراطية ! يوسف أبو الفوز

الولاية الثالثة.. جسور وألغام . عبد المنعم الأعسم

الولاية الثالثة.. جسور وألغام . عبد المنعم الأعسم

AddThis Social Bookmark Button

alt

وطنيّة وعراقيّة ---- يهود العراق

 

إنّ يهود العراق أقدم الطوائف الدينية الموجودة في العراق حيثُ يرجع تأريخ وجودهم أكثر من 2600 سنة، وتمتعوا بمكانة ٍ أجتماعية مرموقة ويشكلون الرموز المتبغددة المترفة ، وإنّ يهود العراق مصطلح يطلق على سكنة العراق من اليهود الذين هُجِرَ أغلبهم على يد الحكومة العراقية عام 1948 وفيما بعد تَمّ الأستيلاء على أملاكهم وأموالهم وأسقاط الجنسية العراقية عنهم,بالوقت الذي كان ولاء أغلبهم للعراق كوطن وللعرب بتأيدهم للثورة العربية ضد العثمانيين لأنّ الطائفة اليهودية قد ميَزّتْ بين العثمانيين كمتسلطين وبين تأريخهم الطويل بالعرب ، عندما نتحدث عن يهود العراق فإنّ التأريخ هو الذي سوف يتحدث عن شريحة من شرائح الشعب العراقي وجزء من الطيف العراقي ونسيجهِ الأجتماعي، ويجب أنْ نفصلْ بينهم وبين الصهيونية المدعومة بالماسونية العالمية والأستعمار البريطاني الذي أغتصبَ أرض فلسطين العربية ، علماً إنّ أغلبية يهود العراق كانوا ضد الآيديولوجية الصهيونية.

يعتبريهود العراق جزء مُهمً من الشعب العراقي حيث يشكلون 6 -2 % من مجموع سكان العراق عام 1947 في حين أنخفضتْ هذهِ النسبة إلى 1 -0 % من سكان العراق عام 1951 ، وفي تأريخ اليهود المعاصركانت الغالبية منهم تسكن المدن وكانت قلة قليلة تسكن الريف، سكن هؤلاء اليهود بشكلٍ أساسي في المدن الرئيسة مثل بغداد والبصرة والموصل وكان أيضاً لهم وجود في المدن الأخرى كالسليمانية وأربيل والحلة والناصرية والديوانية والعزير والكفل والعمارة وتكريت وحتى النجف التي أحتوَتْ على حي سميّ ب(عكد اليهود) وكذلك في سامراء ولهم سوق يسمى (سوق اليهود) ، وإنّ أنتشارهم في بغداد من شريعة قصر شعشوع في الأعظمية (الكسره) إلى سدة خضوري في الكرادة ومنطقة البتاوين إلى الباب الشرقى وكانت تسمى ببستان الخس، واتخذت من شارع غازي والشورجة وساحة الأمين وسوق حنون وعكد الجام ومحلة التوراة سوقاً للعمل وسكنتْ الفئات المتوسطة والفقيرة في أبي سيفين وألبو شبل وقمبر علي وبني سعيد ، وساهمتْ الطائفة اليهودية في جميع مجالات الحياة الأجتماعية والأقتصادية والسياسية والثقافية ، وكان لليهود حضوراً جدياً في بناء العراق بشكلٍ مخلص حين كان أول وزير مالية في الحكومة العراقية عام 1921 يهودياً يدعى : *حسقيل ساسون* 1860 – 1932 الذي يشهد لهُ التأريخ بأنهُ مثال في الأخلاص والنزاهة والمهارة المهنية ولهُ مواقف وطنيةٍ متميّزة يفخر بها العراق في العصر الحديث ، أستُوزِرَ في حكومة عبد الرحمن النقيب ظلّ محتفظاً بمنصب وزير مالية لخمسة مرات أهتمّ بتطبيق الأسس المالية الصحيحة وهو الذي عمل على أنجاز اصدار عملة عراقية بالدينار العراقي بدل الروبية الهندية والليرة التركية ، ومن النوادر والشواهد على نزاهتهِ : عندما رصَدتْ الحكومة مبلغ 300 دينار لترميم القشلة بأشراف ناجي السويدي تدخل ساسون كوزير مالية وذهب يستطلع الموقع بنفسهِ وخصَمَ من المبلغ المرصود 45 دينار وكتب مذكّرة يرد على المشرف على الترميم { الى ناجي أفندي إنّ مبلغ 255 دينار يكفي لأنجاز الترميم وإنّ 45 دينار أهدارفي المال العام وليكن في حذرك*إنّ الفساد المالي يأتي من الأهدار الذي يجعل من المال سائباً والمال السائب يعلّم على السرقة *وقال الملك فيصل الأول رحمهُ الله بحقهِ(إنّكَ يا ساسون أفندي حريص على المال العام وصَلبْ في المواقف الوطنية العقلانية التي تخدمْ دولة العراق فأنا مبتهج بكَ) وإنّ موقفهُ الوطني في مفاوضات النفط مع بريطانيا حينما أشار على المفاوض العراقي أضافة كلمة (ذهب )على جملة ( أربعة شلنات) عند أحتساب عوائد النفط لكي يضمن أستقرار نسبة الفوائد، وهكذا تكون المواقف الوطنية الخالدة حين يسطرها التأريخ بحروفٍ من ذهب وإلا فلاّ--------- !!! ؟؟؟.

الفرهود—والهجرة والتهجير

جرى الفرهود على يهود العراق سنة 1941 أعقبت سقوط حكومة رشيد عالي الكيلاني أثر أنقلاب 1941، حدثت أعمال عنف ونهب وقتل وجرح الكثير منهم كما تمّ تدمير اعداد كبيرة من بيوتهم في المدينة وحدثت في 1 حزيران 1941 خلال أحتفالات الطائفة بعيد ( الشفرعوت) وأستغلّتْ بعض من ذوي النفوس الضعيفة والجهلة والرعاع والبلطجية والشقاة حين يصدف فراغ أمني، فتعرضتْ المحلات الضخمة لليهود ومساكنهم للنهب وحدث ذلك لمجرد ظهور أشاعات في الصحف إنّ اليهود يناصرون الحركة الصهيونية العالمية لأحتلال فلسطين ، بيدَ أنّ الكثير منهم كانوا كارهين للصهيونية وغير مؤيدين لها، وبعد قيام دولة أسرائيل عام 1948 زادت الحكومة من ضغطها بأتجاه اليهود العراقيين ، لم تكن الهجرة خياراً واضحاً أمام اليهود عموماً لعدم محبتهم لفكرة الصهيونية وحين تعرضّتْ بعض دور العبادة اليهودية في بغداد ومناطق أخرى تعود لهم للتفجير - ( التفجير الأول في 8-4-1950 في شارع أبي نؤاس،التفجير الثاني في14 -1 -1951- في كنيس مسعود، التفجير الثالث 19-3-51 في بناية مكتب الأستعلامات الامريكية الكائن في شارع الرشيد باب الأغا، التفجير الرابع في بيت لاوي للسيارات)- من قبل الصهيونية العالمية لدفعهم للهجرة إلى أسرائيل فأثار الهلع في نفوس الطائفة وساعدت على سرعة هجرتهم إلى فلسطين فبحلول 1951 هاجر أكثرمن 80 % منهم وقد بقيّ في بداية الخمسينات 15 ألف يهود من أصل 135 ألف سنة 1948 وعند وصول المرحوم عبد الكريم قاسم رفع القيود عن المتبقين في العراق وقد بدأت وضعيتهم تتحسّنْ وأخذت الأمور تعود إلى طبيعتها لكنّ أنقلاب البعث وأستلامهِ للسلطة أعاد الأضطهاد والقيود عليهم وفي عام 1969 أعدم صدام عدداً من التجار معظمهم من اليهود بتهمة التجسس لأسرائيل مما ادى إلى تسارع حملة الهجرة في البقية الباقية من يهود العراق التي شهدت ذروتها في بداية السبعينات ، وعند الأجتياح الأمريكي للعراق عام 2003 كان مجموع اليهود المتبقين أقل من 100 شخص معظمهم في بغداد وهم من كبار السن والعجزة ، أما التوزيع الحالي لليهود في العالم : "404 الف في اسرائيل،15 الف في أمريكا ، 6 ألف في بريطانيا وهذهِ هيّ مأساة تهجيرهم من العراق.

 

دور اليهود في عملية المشاركة لبناء العراق الحديث

وصاراليهود المحرك للتجارة والصيرفة في أسواق شارع الرشيد والشورجة وخان مرجان وباب الأغا وسوق حنون ومحلة التوراة وأبو سيفين وبني سعيد وشارع غازي، فكان لهم دور في نشأة المؤسسات المصرفية في العراق وذلك لتميزهم بالمصداقية والثقة التي تتطلبها التجارة فبثوا في الأسواق التجارية العراقية النشاط والحركة الأقتصادية المتنامية باضطراد وقد كان أشهر الصيارفة اليهود في العراق والعالم حسقيل الياهو والشيخ ساسون رئيس عائلة ساسون الشهيرة بالتجارة والثراء ، وقد ظهرت في الأسواق العراقية لأول مرة العملات الجنبية في نهاية القرن التاسع عشر حيث كان وكلاء الشركات الأجنبية هم من اليهود العراقيين ذات الخبرة في العملات واسعار الصرف ، وطوّر اليهود صناعة الأحذية والأثاث والصابون والأخشاب والورق ، وللاسف بعد تسفيرهم ركد السوق التجاري مما عرّض العراق إلى هزةٍ أقتصادية عنيفة .

 

*في مجال السيا سة : كان نضال الشعب العراقي ضد الأستعمارالبريطاني قد وحّدَ جميع طوائفهِ وقومياتهِ دون أي فرق كما كان اليهود جزءاً من هذا النضال لذا أعدمتْ الحكومةُ الملكيةُ قادةً مناضلين يهود في عام 1949 مع الرفيق فهد مثل :يهودا صديق وأخوه وساسون دلال ، وكان أغلبية الشباب اليهودي في العراق مندمجة في الحياة السياسية العراقية وخصوصاً في الحركات اليسارية والشيوعية بالذات في العراق وباقي البلاد العربية وبرز منهم قادة سياسيون مناضلون مثل : صديق يهودا، يوسف زالوف، حسقيل صديق ، موشي كوهين ،حيث دفعوا ثمن نضالهم أعداماً وسجوناً ومعتقلات وزيارة نقرة السلمان البغيضة ذلك لاجل الطبقات الكادحة من الشعب العراقي، وكان تأثير الحركة الصهيونية محدودة في أوساطهم نظراً لكونهم جزاً أصيلاً من النسيج العراقي وبسبب نفوذ الفكر التقدمي الماركسي على أغلب مثقفيهم مما كان سبباً لأسقاط الجنسية عنهم لتأثرْ النظام الملكي - المعادي للشيوعية - بالفكر الصهيوني.

*في مجال الفن: فقد كان لهم حضور متميّز في حقل الفن والسينما منهم الفنانة سليمه مراد أو سليمه باشا أول أمرأة تحمل لقب باشا، الموسيقار صالح يعقوب عزرا ( صالح الكويتي)، الموسيقار داوود يعقوب عزرا (داوود الكويتي) ، حسقيل قصاب في حقل المقام العراقي ، وأسسوا أستوديو بغداد السينمائي في سنة 1948 وأنتجوا أفلاماً ناجحةً منها عليا وعصام وليلى في العراق ، المعروف عن الطائفة اليهودية في العراق أنّهُمْ من مُحبي الطرب( الكيف) لذا أشتهرتْ بالموسيقى والمقام ، وأسسوا نوادي ترفيهيّة أجتماعيّة تضمُ وجوه العائلات البغدادية مثل نادي لورا خضوري وهو أول نادي في بغداد 1925 ونادي الزوراء ونادي الرافدين --- وصودرت هذهِ النوادي بعد تسفيرهم عام 1950

*في مجال الثقافة والطب: كان لهم نشاط متميّز في حقول الترجمة والثقافة التي رفدتْ الحركة الوطنية وطبعتها بطابع الحداثة فأسسوا مطابع عديدة في بغداد حين أنشأ ( شلومو بيخو) أول مطبعةٍعام 1884 في بغداد مما شجع على ظهور صحف مثل صحيفة الزوراء وصحيفة حبزبوز الساخرة ، وأهم الشخوص والرموز المثقفة من الطائفة اليهودية العراقية والمعاديةِ للحركة الصهيونية : الكاتب نعيم جلعادي والأديب الشاعر والمحامي أنور شاؤول ، وكذلك الشخصية الخالدة الدكتور داوود كباي الذي ترك أثراً و بريقاً في الذاكرة العراقية فهو طبيب ماهر في مجالات مرضية متعددة ، وهو الطبيب الذي تبرع طوعاً للأشتغال في العمارة لعلاج مرض الجذام هناك ، والطبيب المشهور جاك عبود شابي الذي أختصّ بالجملة العصبية وأحسان سمره ، وسمير نقاش قاص وروائي ومصدر في اللغة العربية ، والناقد اللغوي والشاعرسامي موريه ذكر في مذكراتهِ:(إنّ العراق هو قدري الذي يلاحقني في كل مكان) ، وأنشأ المحسن اليهودي( مير ألياهو ألياس)عام 1910 مشفى سمىّ ( مستشفى مير الياس) في العيواضية بغداد وأفتتحها ناظم باشا، وأسست الطائفة العراقية اليهودية (دارمبرّة للأيتام )في كنيس التوراة المقابل اليوم للسوق العربي من جهة شارع الرشيد وكان عدد الأيتام فيها 138 طفل يتيم و كان من ضمن الأطفال اليتامى 82 طفل يتيم مسلم !! وبنوا أول مدرسة للبنات في مدينة العمارة عام 1911 بجهود وأموال يهود المدينة لسكانها من المسلمين.

أنتهت الطائفة اليهودية العراقية بسبب سياسة القادة العراقيبين الحاقدين والدعاية الموجه ضدهم من قبل النازيّة ومفتي الديار الفلسطينية ( السيد امين الحسيني) ثُمّ مصادرة أموالهم المنقولة والغير منقولة وأسقاط الجنسية العرقية عنهم بشكلٍ تعسفي وتهجيرهم ومن بقى من الطائفة اليهودية إلى حين تسلّم حزب البعث السلطة تمّ تصفيتهم جسدياً بحجة التجسس لاسرائيل بالأعدام الميداني في ساحة التحريرفي بغداد وبالسطو المسلح وتصفية عوائل بكاملها وهذا ما حدث في السبعينات من القرن الماضي مما أجبر البقية على الهجرة .

 

اليهود العراقيون في اسرائيل .

وقد قسمت أسرائيل والصهيونية العالمية المهاجرين اليهود إلى قسمين: اليهود ( المزراحيون أو السفارديم) وهم القادمون من الشرق الأوسط وبعض بلدان أسلامية فهم مواطنون من الدرجة الثانية وهذا التصنيف يشمل يهود العراق ، المصطلح الثاني هم يهودً دول الغرب (أشكنازيون ) وهم يهود اوربا وهو تقسيم عنصري نازي ، إنّ عدد غير قليل من الطائفة اليهودية لم يرغبوا في أسقاط الجنسية العراقية عنهم إما لشعورهم بانّ العراق هو وطنهم ولم يرغبوا بالتخلي عن وطنهم إما لشعورهم في عدم التخلي عن ثرواتهم، كان اسقاط الجنسية وتسفير اليهود مؤامرة ثلاثية اشتركت بتنفيذها : حكومة أسرائيل والحكومة البريطانية والحكومة العراقية ---- وحسب ما علمنا من مصادر خبرية عديدة بأنّ الطائفة اليهودية العراقية عانت أول دخولها اسرائيل ولمدة ثلاث سنوات عاشوا ظروفاً صعبةً حيث السكن في خيم وعدم أعطائهم رخصة عمل مما أضطرّالأطباءُ والمهندسون والمثقفون للعمل في مزارع البرتقال لأجل الأستمرار في العيش فقط، وأخضعوا للتجنيد الأجباري أناثاً وذكوراً ،وبقى ويبقى ذكر الوطن الأم العراق الحبيب في ذاكرتهم ، ودأبَ بعضُ العراقيون اليهود على تخليد حياتهم العراقية في أسرائيل فأقاموا متحفاً ومنتدى عراقي وضعوا فيهِ أثراً من ألآثارالعراقية من ملابس وصور وأسسوا بها مكتبةً فيها تراثهم العراقي وتأريخهم وعاداتهم ونادي ليلي للغناء العراقي الأصيل في أحياء المقامات والجالغي البغدادي------- وبرحيلهم خسر العراقُ أبناءً أخلصتْ لتربتهِ وعايشت جميع الأطياف العراقيّة بسلام ومحبة وأخلاص وتركتْ في وجداننا ونفوسنا ذكرياتً حلوة ومرّة لن تنسى إلى الأبد.

 

عبد الجبار نوري/ السويد