Get Adobe Flash player

اخر المقالات

دولة فاشلة.... سلطات وهويات ....! عدنان حاتم السعدي

دولة فاشلة.... سلطات وهويات ....! عدنان حاتم السعدي

رداً على المغرضين ..

رداً على المغرضين ..

صور لمرشحي التحالف المدني الديمقراطي من عموم المحافظات العراقية .. 2.

صور لمرشحي التحالف المدني الديمقراطي من عموم المحافظات العراقية .. 2.

أنتخبوا المستقبل ! يوسف ابو الفوز

أنتخبوا المستقبل ! يوسف ابو الفوز

فتوى المرجعية العليا للشعب العراقي: انتخاب الاسلاميين حرام! رزاق عبود

العمود الثامن وجوه صدام الساخرة . علي حسين

العمود الثامن وجوه صدام الساخرة . علي حسين

العراق بعد 11 سنة.. هل خاب حملنا ؟  رشيد الخيّون

العراق بعد 11 سنة.. هل خاب حملنا ؟ رشيد الخيّون

عالم آخر .. من ستنتخبون وخيال صدام حسين .  سرمد الطائي

عالم آخر .. من ستنتخبون وخيال صدام حسين . سرمد الطائي

تغريدة الاربعاء :الخازوق العراقي .. ابراهيم االخياط

تغريدة الاربعاء :الخازوق العراقي .. ابراهيم االخياط

ايها الخرف,الى الهارم الشيخ كاظم الحائري الآيراني الفارسي ومن لف لفه؟ ذياب مهدي آل غلآم

ايها الخرف,الى الهارم الشيخ كاظم الحائري الآيراني الفارسي ومن لف لفه؟ ذياب مهدي آل غلآم

سلاما ياعراق : 100 يوم من العزلة . هاشم العقابي

سلاما ياعراق : 100 يوم من العزلة . هاشم العقابي

مقتطف من رسالة بعث بها الرفيق الخالد

مقتطف من رسالة بعث بها الرفيق الخالد "فهد" من سجن الكوت الى الرفاق ..

المهدي المنتظر .. احمد القبانجي

المهدي المنتظر .. احمد القبانجي

صور لمرشحي التحالف المدني .. وايقونات جميلة ومعبرة للتحالف ..1 .

صور لمرشحي التحالف المدني .. وايقونات جميلة ومعبرة للتحالف ..1 .

تموتين ما لبسچ خزّامة .. زكي رضا

تموتين ما لبسچ خزّامة .. زكي رضا

بمناسبة مرور 11 عاماً على تحرير العراق من الفاشية. عبدالخالق حسين

بمناسبة مرور 11 عاماً على تحرير العراق من الفاشية. عبدالخالق حسين

هل السيد المالكي ولي أمر أم ولي دم؟ زكي رضا

هل السيد المالكي ولي أمر أم ولي دم؟ زكي رضا

يخدمُ مَنْ الأساءة لأسم

يخدمُ مَنْ الأساءة لأسم " الپێشمه‌رگه"؟! يوسف أبو الفوز

من ذكريات المسرح الأنصاري , يوم بكى الأنصار. محمد الكحط

توقفوا عن بث بذور الفرقة بين العرب والكرد ...؟! شه مال عادل سليم

توقفوا عن بث بذور الفرقة بين العرب والكرد ...؟! شه مال عادل سليم

حسن العلوي: يكتب وصيته ..  حسن حاتم المذكور

حسن العلوي: يكتب وصيته .. حسن حاتم المذكور

أحلام الناس البسطاء .. سامح عوده

الى جميع الهيئات والبرلمانات الدولية والقوى المحبة للحرية والسلام.... تضامنوا مع الطفولة

8 آذارعيد الخصب، عيد الفرح، عيد المرأة

8 آذارعيد الخصب، عيد الفرح، عيد المرأة

سندريلا العراق .. حسين علوان

العيد الثمانون له دلالاته المشرفة . خالد ياسر الحيدر

العيد الثمانون له دلالاته المشرفة . خالد ياسر الحيدر

شكسبير -- وروائع الأدب الأنكليزي . عبد الجبار نوري

شكسبير -- وروائع الأدب الأنكليزي . عبد الجبار نوري

بطاقات أنصارية لسيدة الثامن من اذار . يوسف أبو الفوز

بطاقات أنصارية لسيدة الثامن من اذار . يوسف أبو الفوز

احياء لتراث بهجت عطية المشين . عادل حبه

احياء لتراث بهجت عطية المشين . عادل حبه

دفاعاً عن المتربصين الحاقدين .  د. علاء الأسوانى

دفاعاً عن المتربصين الحاقدين . د. علاء الأسوانى

يوم المرأة العالمي --- زهرة وأبتسامة وحب . عبد الجبار نوري

يوم المرأة العالمي --- زهرة وأبتسامة وحب . عبد الجبار نوري

نوري المالكي : جهالة سياسية وفوضى عارمة .  جعفر عبد المهدي صاحب

نوري المالكي : جهالة سياسية وفوضى عارمة . جعفر عبد المهدي صاحب

الكباب أكلة غير ديمقراطية ! يوسف أبو الفوز

الكباب أكلة غير ديمقراطية ! يوسف أبو الفوز

الولاية الثالثة.. جسور وألغام . عبد المنعم الأعسم

الولاية الثالثة.. جسور وألغام . عبد المنعم الأعسم

AddThis Social Bookmark Button

alt

حتمية التغيير------ آمال وتطلعات

 

أصبح عام 2003 بمثابتة الفاصل التأريخي بين عهدين – القديم والحديث- كما هو الحال قبل الميلاد وبعدهُ من حيث التوجه والتغييروآفاق الواقع وبصمات الأحداث التأريخية في الزما ن والمكان .عاش العراق قبل 2003 عهداً مأساوياً ظلامياً بتسلط أنقلابيين مفامرين فاشست أغرقوا البلاد والعباد في حروبٍ عبثيةٍ ومقابر جماعيةٍ وحكموا بنظام شمولي ميكافيلي أمتدّ إلى أكثر من 35 عاماً ، وتركوا العراق خراباً حسب نزعتهم الحربية في سياسة الأرض المحروقة لجميع فئات الشعب بالأبادة الجماعية والأعدامات المزاجية ، وبتحديهم للعالم المتمدن واجتياحهم لدول الجوارجلبَ للعراق حصاراً أقتصادياً ظالماً أذ لوا بهِ الشعب عوزاً وجوعاً ومرضاً وبحزبهمِ وجلاوزتهِم المليونية سلمَوا العراق الى المحتل الأمريكي بدون مقاومة .

أما بعد 2003 والحديث ذو شجون حيث تسلط حكومات المحاصصة البغيضة والطائفية الأثنية ولأكثر من عشر سنوات في غياب دولة المؤسسات وغياب القانون وأنفلات أمني وأنتشار الميليشيات الفئوية المشحونة بالطائفية والأثنية على الساحة العراقية في الغاء الآخرالذي يختلف معهُم في الدين او المذهب او القومية او حتى المناطقية ليس بلغة الكلام بل بلغة الرصاص والموت المجاني عبر عملية ممنهجة في تصفية الحسابات السياسية بدوافع مؤدلجة وفتاوى ظلامية ، كلً منهم مرتبط بأجندات خارجية ، وعبر التسقيط السياسي بوسائل حتى غير اخلاقية تمثلها اكثرمن 300 حزب وكيان وكتلة أغلبها طائفية فئوية متناحرة ومختلفة تسير بمنهاج المحاصصة في الولاء لحزبها وكتلتها وطائفتها وناسين أن هناك كلمةً مقدسةً أسمها (الوطن) ، وفي العشر سنوات الماضية أثبتتْ الحكومات المتعاقبة عجز السلطات الثلاثة التشريعية والتنفيذية والقضائية من القيام بمهماتها الوطنية مما أدى إلى غياب دولة المؤسسات وانعكستْ تداعياتها السلبية على الشارع العراقي من أحباط ويأس وفوبيا المستقبل المجهول، فمجلس النواب معطّل عن دورهِ الرقابي لم ينجز ما أوكل اليهِ من أقرار القوانين التي تصبُ في مصلحة الشعب بل أغلب النواب هدفهم جمع الثروة والتمتع بأمتيازاتهم ومخصصاتهم وأيفاداتهم وسفرهم، والحصانه ورقة التوت الساترةعلى فسادهم السياسي والمجتمعي، وبالمناسبة يحضرني هذا البيت الشعري للشاعر المرحوم الرصافي: علمً ودستورً ومجلسُ أمةٍ-------كلً عن المعنى الصحيح محرفُ

وهكذا مدّ أخطبوط الفساد الأداري وهدر المال العام أذرعهُ في مفاصل الدولة ومما أدى إلى ترهل الدولة وأنهيار جهدهِ الأمني الذي أدى إلى هروب أو بالأحرى تهريب سجناء القاعدة التي ضربتْ مدننا بمفخخاتها وراح ضحيتها الآلاف من العراقيين الأبرياء وأضعافهُ جرحى ومعوقين وملايين من اليتامى وألأرامل والثكالى والمشردين والمهجرين والمهاجرين ،وأنهارت هيبة الدولة اليوم في سيطرة القاعدة الأرهابية داعش على مقدرات محافظة الأنبار وأعلان مدينة الفلوجة أمارةً لها !!، وناهيك عن أختلاسات المال العام وبأرقامٍ فلكية وغياب القانون في متابعة الموظفين اللصوص المؤتمنين على المال العام !! ووصل الفساد ذروتهُ في العام المنصرم 2013 وأصبح العراق ضمن العشرة الأولى أكثر فساداً في العالم ،و تلكؤ في الأنجازات وسوء في التخطيط وكما لمسنا في أنتخابات المحافظات حيث كانت المحاصصة هي السّمةِ التي طغتْ عليها ولم تتغيّرسوى الوجوه ، والشعب العراقي المسكين الذى أبتليّ بالمحاصصة لم يحصد سوى الخيبة وتأخر في تنفيذ مشاريع البنى التحتية في السكن والطرق والصرف الصحي ناهيك عن تأخر جوانب التعليم والصحة ، والمعاناة اليومية التي يعيشها الفرد العراقي من خوفٍ وقلق بسبب الأضطرابات الأمنية والخلافات السياسية والحزبية وصراعات القادة السياسين للاستحواذ على المناصب ولتحقيق المكاسب الفئوية،والفجوة السحيقة التي تفصل بين الحكومة المركزية والأقليم في المناطق المتنازع عليها وتصدير النفط والغاز ورواتب البيشمركة وحصة الميزانية ووووو،أما بين الحكومة ومناطق الغربية فحدث بلا حرج حيث ( الشحن الطائفي) الذي هو بثابتة وباء أو تسونامي أو لعنة آلهة ، والتشظي بين الأئتلاف الحاكم نفسه( الأخوة الأعداء) الذي يرقى دوماً إلى الأتهام والتسقيط السياسي .

 

إذاً لابدّ من *التغيير* وهو مطلب الشعب العراقي بألحاح في البحث عن (البديل) في تحقيق طموحاتهِ في الأمان والسلام والأستقراروالتقدم والأزدهار ---- فنحنُ بحاجةٍ ماسّةٍ إلى ثقافة قبول الغير وعدم الأنتقام – وهو السر الذي خَلّدَ مانديلا- وحتماً نحتاج إلى ثورةٍ بيضاء على ذاتنا أولاً ونخرجها من خندق الطائفية والأثنية والمناطقية وأنْ نتجه إلى صناديق الأقتراع التي هي*الفيصل* بين الوجود وعدمهِ، وسوفَ نبحث عن البديل بين الكتل المرشحة نفسها ليكون صاحب القرار--- وإنّ أغلب الكتل المرشّحة لخوض الأنتخابات المقبلة – مع جُلّ أحترامي لهم جميعاُ- لم تقدم برنامجاً واضحاً بل قدّمت وعوداً مكررة لم يتحقق أي شيء منها على أرض الواقع ولم نحصل سوى التخلف في جميع المجالات السياسية والأقتصادية والأجتماعية والثقافية بالرغم من الميزانية المليارية المرصودة لأصحاب القرار شركاء الحكم،إذاً لنبحث عن دماء جديدة لها تأريخ ثرْطويل في النضال والخزين من التجارب والمطبات السياسية في مقارعة الأنظمة الدكتاتورية فهي قائمة { الأتلاف المدني الديمقراطي} صاحبة صاحبة اليد البيضاء النظيفة والتاريخ النضالي الطويل الحافل بالتضحيات الجسام من أجل توفير الخبز والكرامة للشعب وتحقيق طموحاتهِ وآمالهِ في عيشٍ كريم والتي تتكوّنَ من أئتلاف اليسارالتقدمي المناضل ومن الديمقراطيين واللبراليين والعلمانيين أضافةً إلى شخصيات ديمقراطيةٍ لبراليةعراقيّةٍ بارزةٍ وطنيةٍ لها بصماتها الواضحةِ والمخلصة لتربة هذا الوطن الغالي عبر تضحياتها الكبيرة لأجل أسعاد الشعب العراقي ، وطرحَ برنامجهُ بعد تشخيص ثغرات الواقع العراقي فجاء {بيان التحالف المدني الديمقراطي} بتأريخ4-1-2014 : {إننا ممثلوالتحالف المدني الديمقراطي من أحزاب وتجمعات وشخصيات جمعتنا إرادة التغييرالشامل لكل ِ موروثات النظام الدكتاتوري المستبد ونظام المحاصصة البغيض ومن أجل وقف الفساد وحماية ثروة البلاد)) .

تأملات وخوطرفي البرنامج الأنتخابي للأتلاف:

*إنها قائمة موحدة فكرياً

*تحالف ضد المحاصصة

*العمل على تفريغ العملية السياسية المتردية التي أوصلت البلاد إلى الهاوية

*ترفض الأستقطاب ألأثني الطائفي

*لا ترى أفقاً لأقرار الأمن والأستقرار والسلام في البلاد ووضعها على سكة البناء والأعمار والتقدم والأزدهار دون ( احداث تغيير ) في بنية الحكم

*أتخاذ خطوات عمليةٍ لبناء مرتكزات الدولة المدنية الديمقراطية ونبذ نظام المحاصصة

*تشخيص ورؤية الواقع السياسي العراقي

*الأيمان المطلق بالثوابت الوطنية وهي الولاء(( للوطن والشعب))

*تصفية ما ورثناهُ من الانظمة البائدة والحديثة : المحاصصة-الولاء للحزب –العمالة للأجنبي- الفساد الأداري –والمالي والرشوة

*محاربة بيع المناصب والضمير ثُمّ بيع العراق في مزاد العهر السياسي

*بناء دولة المؤسسات التي غُيّبَتْ منذ عشرة سنوات والوصول إلى دولة مؤسسات

*تحشيد الجماهير من اجل تغيير مجتمعي وسياسي

*الوقوف ضد المشاريع العميلة في تقطيع العراق إلى كنتونات فئوّةٍ وعرقيّةٍ وطائفيةٍ

*الوقوف ضد التجاوزات على الحريات خصوصاً حرية التعبيروحق التظاهر

أخيراً أننا متفائلون بوقفة هذهِ القوى الخيّرةِ والمحبة للسلام والحرية والديمقراطية وتشكيل قائمة{ الأئتلاف المدني الديمقراطى} التى تعمل جاهدةً وبمؤازرة شعبنا المناضل في أنقاذ العراق من هذا التشظي والترهل الحكومي ونبذ المحاصصة البغيضة ---- وبفوز التيار الديمقراطي العراقي في أنتخابات المحافظات في العام الماضي بعشرة مقاعد في عموم العراق ما هي إلا شمعةً مضيئة في نهاية النفق المظلم وكذلك فوز قوى اليسار والديمقراطية في دول عديدة في العالم مثل : فوز مرشحو اليسارالتقدمي في الأكوادور ، وفنزولا ،وتشيلي ، ووالتشيك ، والمانيا ، وهندوراس --- ما هي إلا علامات مضيئة في افق العالم المتمدن التوّاقة للحرية والحياة الكريمة وعامل دفع وزخم في أنتزاع حقوق الشعوب وتجاوز جدار الخوف والأحباط وتحقيق آمال وأماني شعبنا --- في عيشٍ كريم

فالمجد كل المجد لقائمة

 

{ الأئتلاف المدني الديمقراطي} وتحية أجلال لشعارها * لا تغيير إلا بصوتك------ لا تغيير إلا بصوتك.

 

 

عبد الجبار نوري

::::