Get Adobe Flash player

اخر المقالات

دولة فاشلة.... سلطات وهويات ....! عدنان حاتم السعدي

دولة فاشلة.... سلطات وهويات ....! عدنان حاتم السعدي

رداً على المغرضين ..

رداً على المغرضين ..

صور لمرشحي التحالف المدني الديمقراطي من عموم المحافظات العراقية .. 2.

صور لمرشحي التحالف المدني الديمقراطي من عموم المحافظات العراقية .. 2.

أنتخبوا المستقبل ! يوسف ابو الفوز

أنتخبوا المستقبل ! يوسف ابو الفوز

فتوى المرجعية العليا للشعب العراقي: انتخاب الاسلاميين حرام! رزاق عبود

العمود الثامن وجوه صدام الساخرة . علي حسين

العمود الثامن وجوه صدام الساخرة . علي حسين

العراق بعد 11 سنة.. هل خاب حملنا ؟  رشيد الخيّون

العراق بعد 11 سنة.. هل خاب حملنا ؟ رشيد الخيّون

عالم آخر .. من ستنتخبون وخيال صدام حسين .  سرمد الطائي

عالم آخر .. من ستنتخبون وخيال صدام حسين . سرمد الطائي

تغريدة الاربعاء :الخازوق العراقي .. ابراهيم االخياط

تغريدة الاربعاء :الخازوق العراقي .. ابراهيم االخياط

ايها الخرف,الى الهارم الشيخ كاظم الحائري الآيراني الفارسي ومن لف لفه؟ ذياب مهدي آل غلآم

ايها الخرف,الى الهارم الشيخ كاظم الحائري الآيراني الفارسي ومن لف لفه؟ ذياب مهدي آل غلآم

سلاما ياعراق : 100 يوم من العزلة . هاشم العقابي

سلاما ياعراق : 100 يوم من العزلة . هاشم العقابي

مقتطف من رسالة بعث بها الرفيق الخالد

مقتطف من رسالة بعث بها الرفيق الخالد "فهد" من سجن الكوت الى الرفاق ..

المهدي المنتظر .. احمد القبانجي

المهدي المنتظر .. احمد القبانجي

صور لمرشحي التحالف المدني .. وايقونات جميلة ومعبرة للتحالف ..1 .

صور لمرشحي التحالف المدني .. وايقونات جميلة ومعبرة للتحالف ..1 .

تموتين ما لبسچ خزّامة .. زكي رضا

تموتين ما لبسچ خزّامة .. زكي رضا

بمناسبة مرور 11 عاماً على تحرير العراق من الفاشية. عبدالخالق حسين

بمناسبة مرور 11 عاماً على تحرير العراق من الفاشية. عبدالخالق حسين

هل السيد المالكي ولي أمر أم ولي دم؟ زكي رضا

هل السيد المالكي ولي أمر أم ولي دم؟ زكي رضا

يخدمُ مَنْ الأساءة لأسم

يخدمُ مَنْ الأساءة لأسم " الپێشمه‌رگه"؟! يوسف أبو الفوز

من ذكريات المسرح الأنصاري , يوم بكى الأنصار. محمد الكحط

توقفوا عن بث بذور الفرقة بين العرب والكرد ...؟! شه مال عادل سليم

توقفوا عن بث بذور الفرقة بين العرب والكرد ...؟! شه مال عادل سليم

حسن العلوي: يكتب وصيته ..  حسن حاتم المذكور

حسن العلوي: يكتب وصيته .. حسن حاتم المذكور

أحلام الناس البسطاء .. سامح عوده

الى جميع الهيئات والبرلمانات الدولية والقوى المحبة للحرية والسلام.... تضامنوا مع الطفولة

8 آذارعيد الخصب، عيد الفرح، عيد المرأة

8 آذارعيد الخصب، عيد الفرح، عيد المرأة

سندريلا العراق .. حسين علوان

العيد الثمانون له دلالاته المشرفة . خالد ياسر الحيدر

العيد الثمانون له دلالاته المشرفة . خالد ياسر الحيدر

شكسبير -- وروائع الأدب الأنكليزي . عبد الجبار نوري

شكسبير -- وروائع الأدب الأنكليزي . عبد الجبار نوري

بطاقات أنصارية لسيدة الثامن من اذار . يوسف أبو الفوز

بطاقات أنصارية لسيدة الثامن من اذار . يوسف أبو الفوز

احياء لتراث بهجت عطية المشين . عادل حبه

احياء لتراث بهجت عطية المشين . عادل حبه

دفاعاً عن المتربصين الحاقدين .  د. علاء الأسوانى

دفاعاً عن المتربصين الحاقدين . د. علاء الأسوانى

يوم المرأة العالمي --- زهرة وأبتسامة وحب . عبد الجبار نوري

يوم المرأة العالمي --- زهرة وأبتسامة وحب . عبد الجبار نوري

نوري المالكي : جهالة سياسية وفوضى عارمة .  جعفر عبد المهدي صاحب

نوري المالكي : جهالة سياسية وفوضى عارمة . جعفر عبد المهدي صاحب

الكباب أكلة غير ديمقراطية ! يوسف أبو الفوز

الكباب أكلة غير ديمقراطية ! يوسف أبو الفوز

الولاية الثالثة.. جسور وألغام . عبد المنعم الأعسم

الولاية الثالثة.. جسور وألغام . عبد المنعم الأعسم

AddThis Social Bookmark Button

 

المالكي يلزم اربيل بثلاثة شروط نفطية بعد تصاعد حدة الخلاف

 

الأحد, 12 كانون2/يناير 2014

شفق نيوز/ ذكرت مصادر كوردية، مساء الأحد، أن الاجتماع الذي جمع المسؤولين الكورد برئيس الوزراء نوري المالكي أسفر عن طرح ثلاثة شروط حيال تصدير النفط الكوردي لإقليم كوردستان بعد تصاعد حدة الخلاف مؤخرا.

وقالت حكومة الإقليم يوم الأربعاء إن النفط بدأ يتدفق في خط أنابيب جديد ومن المتوقع بدء التصدير في نهاية هذا الشهر ثم تعزيز الإمدادات في شباط وآذار.

ونددت وزارة النفط في بغداد في بيان الجمعة بمساعي الكورد في هذا المنحى، وقالت إن تصدير النفط دون الرجوع لبغداد "مخالفة صارخة لنصوص الدستور العراقي".

وفي محاولة لتدارك الأزمة، عقد، اليوم اجتماع مشترك بين رئيس الوزراء نوري المالكي والنواب الكورد في بغداد بحضور حسين الشهرستاني.

وقال مسؤول كوردي لـ"شفق نيوز" إن الاجتماع تركز على ملف النفط لاسيما ازمة تصديره الى تركيا عبر خط انبوب جديد الى جانب موضوع الموازنة.

واشار الى ان المالكي ابلغ النواب الكورد بعدة شروط حتى يكون التصدير قانونيا واولها ان يكون لبغداد اطلاع على كمية النفط المصدرة وفق المقاييس الموجودة عند الحدود، وثانيا ان تكون اسعار النفط في كوردستان متساوية مع اسعار بغداد.

وأضاف المسؤول ان الأمر الثالث يلزم كوردستان بإيداع إيرادات النفط في صندوق (D.S.I) في الولايات المتحدة الأمريكية.

وتابع "قال السيد المالكي انه وفقا لهذه الأمور يمكن لكوردستان تصدير النفط".

وقال أيضا إن المالكي والشهرستاني أكدا أنهما كانا بانتظار رد إقليم كوردستان حول المواضيع التي تم الاتفاق عليها خلال الزيارة الأخيرة لوفد اقليم كوردستان الى بغداد الا ان الرد كان تصدير النفط دون علم الحكومة الاتحادية".

وتابع "اكد المالكي والشهرستاني أن الموضوع هو الذي يعطل اقرار الموازنة حيث ان بغداد لا تعرف كمية النفط المصدرة الى تركيا حتى تدرج في الموازنة".

هذا ومن المؤمل أن يزور وفد حكومي كوردي بغداد في الايام المقبلة للتباحث في ملف تصدير النفط الذي يبدو أنه يعيق إقرار الحكومة العراقية للموازنة العامة للبلاد لعام 2014.

وكان الخام الكوردي ينقل للأسواق العالمية عن طريق خط أنابيب كركوك - جيهان الذي تسيطر عليه بغداد الى تركيا لكن الصادرات الكوردية عبر ذلك المسار توقفت قبل أكثر من عام بسبب خلاف بشأن المدفوعات.

وبدأت كوردستان بتصدير الخام بشكل منفرد من حقل طق طق النفطي إلى ميناء مرسين التركي في اوائل كانون الثاني من العام الماضي عبر شاحنات.

وتسعى كوردستان لتصدير نحو 300 ألف برميل يوميا إلى الأسواق العالمية عبر الخط الجديد الممتد إلى ميناء جيهان التركي على البحر المتوسط.

وتتوقع كوردستان ان يرتفع انتاج حقولها إلى 400 ألف برميل يوميا هذا العام ومليون برميل يوميا في 2015 ومليوني برميل يوميا في 2019.

 

المالكي : الأكراد لم يفوا بالتزامهم ولن نسمح لهم بتصدير النفط

 

Sun Jan 12, 2014

بغداد (رويترز) - هدد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي يوم الأحد بخفض التمويل الذي تقدمه الحكومة المركزية إلى إقليم كردستان العراق شبه المستقل إذا واصل الأكراد مساعيهم لتصدير النفط إلى تركيا بدون موافقة بغداد.

وقالت حكومة إقليم كردستان الاسبوع الماضي إن الخام بدأ يتدفق إلى تركيا ومن المتوقع بدء الصادرات في نهاية هذا الشهر ثم تتزايد في فبراير شباط ومارس اذار.

وقال المالكي لرويترز في مقابلة إن هذه "مخالفة دستورية لن نسمح بها ابدا لا للاقليم ولا للحكومة التركية."

وأكد المالكي إصرار بغداد على اختصاص الحكومة المركزية وحدها بسلطة إدارة موارد الطاقة العراقية.

وأضاف المالكي "تركيا عليها ان لا تتدخل في مسألة تمس السيادة العراقية."

وتختلف الحكومة المركزية والأكراد حول تفسير الدستور واقتسام إيرادات النفط. وحددت حصة الأكراد بنسبة 17 بالمئة بعد الغزو الأمريكي للعراق في عام 2003 لكن الأكراد يشكون كثيرا من أنهم يحصلون على أقل من هذه النسبة.

وقال المالكي إن الأكراد لم يفوا بالتزامهم المتعلق بالموازنة بتصدير 250 ألف برميل من النفط يوميا في 2013 وتحويل الإيرادات إلى الخزانة العامة لكن الحكومة لم تقلص حصتهم في الموازنة حتى الان ردا على ذلك.

وأضاف المالكي "قانون الموازنة يتضمن ان الاقليم يلتزم بتصدير مقدار من النفط واذا لم يصدر تستقطع (اموال هذا النفط) من عائداته من حصته." وتابع "لم نستخدمها (هذه الفقرة) لاننا لم نشأ ان نؤثر على الشعب الكردي ولاننا نريد علاجات طبيعية لهذه المسألة.. علاجات تحافظ على الوحدة الوطنية والثروة الوطنية ولكن يبدو ان القضية صعبة."

وقال في إشارة إلى نزاع حول استحقاقات شركات النفط العاملة في كردستان العراق "قلنا للشركات العاملة في الاقليم سلموا النفط للحكومة (المركزية) ونحن نسلم استحقاقات الشركات لكنهم لم يسلمونا اذن لا توجد استحقاقات طبعا."

وأوضح المالكي انه ليس من العدل توقع أن تدفع بغداد استحقاقات شركات النفط بالإضافة إلى حصة الأكراد في الموازنة وقدرها 17 في المئة في الوقت الذي لا يفون فيه بمستهدف التصدير ولا تنقل فيه إيرادات النفط عبر الحكومة.

ووافق الأكراد في أكتوبر تشرين الأول 2012 على تصدير 250 الف برميل في المتوسط خلال عام 2013 اذا دفعت بغداد استحقاقات الشركات العاملة في المنطقة.

ومع استمرار التشاحن توقف الأكراد عن ضخ النفط عبر خط الأنابيب الذي تسيطر عليه بغداد إلى تركيا وقاموا بدلا من ذلك بتصدير كميات اصغر باستخدام شاحنات وتحصيل الإيرادات بشكل مباشر مع انشاء خط انابيب خاص بهم في الوقت نفسه وقد اكتمل انشاؤه في اواخر العام الماضي.

والتقى المالكي باعضاء أكراد في البرلمان العراقي في وقت لاحق يوم الأحد وقال انه يريد حل النزاع من خلال التفاوض. ومن المتوقع ان يصل وفد من كردستان الى بغداد في وقت لاحق هذا الأسبوع لدراسة الموضوع.

واستدعى نائب رئيس الوزراء العراقي لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني القنصل التركي في بغداد يوم الاحد واكد له اعتراضه على دور انقرة في الصادرات من كردستان.

وقال الشهرستاني ايضا ان انقرة منعت ممثلي وزارة النفط العراقية من الاشراف على التصدير من ميناء جيهان التركي المطل على البحر المتوسط كما سبق ان اتفق الجانبان.

واضاف في بيان ان الحكومة العراقية تحمل الجانب التركي المسؤولية القانونية عن هذا التصرف وتحتفظ بحقها في المطالبة بالتعويض عن جميع الاضرار الناتجة.

وازدهر إقليم كردستان العراق على مدى السنوات العشر الاخيرة وتفادى إلى حد بعيد اعمال العنف التي اجتاحت بقية البلاد بعد الغزو الأمريكي الذي أطاح بصدام حسين.

ويقول المسؤولون في بغداد ان خط الانابيب الكردي سابقة خطيرة تشجع المناطق العراقية الاخرى على ان تتبع سياسات نفطية مستقلة وهو ما يمكن ان يؤدي الى تفكك العراق. وردد المسؤولون الامريكيون هذا الرأي.

ويقول الزعماء الأكراد في العلن انهم ملتزمون بالبقاء ضمن العراق في اطار نظام فيدرالي لا السعي للانفصال لكن قضية النفط حساسة للغاية في العلاقات المتوترة مع بغداد.

ورحبت الشركات التي جازفت بالتنقيب عن النفط في كردستان العراق بخطط الإقليم لنقل النفط إلى تركيا من خلال خط انابيب باعتبارها إشارة إلى أنه قد يمكنها بدء تحقيق عائد على استثماراتها من خلال ايرادات التصدير برغم اعتراضات بغداد.

 

طالباني للمفوضية: آلاف الوافدين سيصوتون لغير الكورد ويجب منعهم من الاقتراع في كركوك

 

الأحد, 12 كانون2/يناير 2014

شفق نيوز/ دعت النائبة عن التحالف الكوردستاني آلاء طلباني، المفوضية العليا المستقلة للانتخابات إلى تدقيق سجل الناخبين بكركوك، مشيرة إلى أن آلاف الوافدين إليها سابقا استلموا صكوكهم التعويضية ولم ينقلوا بطاقاتهم التموينية إلى المحافظات التي وفدوا منها

وقالت طالباني النائبة عن محافظة كركوك في حديث لـ"شفق نيوز" إن "هناك عددا كبيرا من الوافدين الذين جاءوا لمدينة كركوك ضمن سياسات التعريب والتغيير الديموغرافي التي كان يمارسها النظام العراقي السابق وهؤلاء مشمولين بالمادة 140 واستلموا الصكوك التعويضية".

واضافت "من المفترض ان هؤلاء قاموا بنقل بطاقتهم التموينية الى المحافظات التي قدموا منها سابقا، وعليه، فانه بنقل بطاقاتهم ستكون اصواتهم الانتخابية بمحافظاتهم الاصلية وليس في كركوك".

ولفتت الى ان "هناك اخبارا تقول ان بين 13 الف الى 15 الف عائلة من هؤلاء المستلمين لصكوك التعويضية وفق المادة 140 ما زالت بطاقاتهم التموينية في كركوك ولم ينقلوها لمحافظاتهم الاصلية".

وتابعت بالقول "نحن في التحالف الكوردستاني نتابع هذا الموضوع، وكان لنا لقاء مع المفوضية التي تعتمد على سجل الناخبين وسجلات البطاقة التموينية التي مصدرها وزارة التجارة العراقية للعام 2013".

وبحسب طلباني فان "المفوضية وعدت بمعالجة هذا الموضوع، لان هذه النسبة كانت في السجل القديم قبل تحديثه أي في عام 2007، و المفوضية تعتقد انه في سجل 2013 وبحسب المعلومات التي أخذوها، فان هذه الأسماء غير موجودة، ورغم ذلك نرغب بالتحري عن الموضوع، ووعدتنا المفوضية بتدقيق الأرقام مجددا".

واعتبرت أن "هناك مسؤولية قانونية وأخلاقية تقع على عاتق المفوضية من اجل مسح أسماء هؤلاء من سجلات كركوك بغية تصويتهم لمرشحين في محافظاتهم الأصلية".

ونوهت طلباني إلى أن "هؤلاء الوافدين من محافظات مختلفة، ومن خلفيات مختلفة، وبالتأكيد سيصوتون لقوائم مختلفة بكركوك، ورغم انه لا يوجد لدينا إحصائيات دقيقة، لكننا واثقون أنهم من غير الكورد ونعتقد انهم اغلبهم سيصوتون للقوائم غير الكوردية في كركوك".

وكان النظام العراقي السابق قد قام بتطبيق سياسات التعريب في جميع المناطق الكوردية، وتم ترحيل سكان المئات من القرى الكوردية وتوطين مواطنين من المحافظات الوسطى والجنوبية محلهم، مع منحهم مبالغ مالية ضخمة لتشجيعهم على البقاء في تلك المناطق.

 

البيئة: المالكي وزع اراض مليئة بالالغام على متضررين

 

2014/01/12

المدى برس/ البصرة

كشفت وزارة البيئة العراقية، اليوم الأحد، عن نية اليابان تزويد العراق بمعدات متطورة تساعده على التخلص من الألغام والمخلفات الحربية لاسيما في مناطق شرق البصرة، مبينة أن وفداً يابانياً زار تلك المناطق لدراستها وتحديد ما يناسبها من معدات، فيما اكدت ان وفدا يابانيا زار منطفة "مليئة بالالغام"، وزعت الحكومة اراض فيها على "المتضررين من الالغام".

وقال مدير شؤون الألغام التابع لوزارة البيئة، عيسى الفياض، عقب زيارة وفد من شركة نيكو كومبريشن اليابانية، اليوم، لمنطقة الشلامجة المحاذية للحدود الإيرانية شرقي البصرة، للاطلاع على نوع التربة وطبيعة حقول الألغام والمخلفات الحربية الموجودة فيها، في حديث إلى (المدى برس)، خلال الجولة، إن "اليابان تعتزم إطلاق منحة للعراق لتجهيزه بآليات ومعدات متخصصة لاستعمالها في إزالة الألغام بنحو أفضل وأسرع لاسيما في منطقة الشلامجة التي تحتوي على حقول كبيرة من مخلفات الحرب مع إيران (1980- 1988)".

وأضاف الفياض، الذي رافق الوفد الياباني خلال زيارته إلى منطقة (الاكوات) في الشلامجة، أن "المنطقة التي زارها الوفد من ضمن المناطق التي وزع فيها رئيس الحكومة، نوري المالكي، قطع أراض سكنية إلى ضحايا الألغام، مما يستوجب تنظيفها من المخلفات الحربية".

من جانبه قال ناكو ماميان من شركة نيكو كومبريشن اليابانية، في حديث إلى (المدى برس)، إن "الحكومة اليابانية تعتزم تجهيز العراق بآليات خاصة بإزالة الألغام والمخلفات الحربية"، مبيناً أن تلك "الآليات تعمل على كشف المخلفات الحربية وتفجيرها وتسوية التربة وتعديلها".

وأوضح ماميان، أن "تربة منطقة الشلامجة صعبة وتتميز بأنها ذات ارض ناعمة"، مؤكداً أن "زيارة الوفد إلى المنطقة يهدف للتحري على نوع التربة لتهيئة معدات قوية وقادرة على التعامل معها".

وعد المسؤول الياباني، أن "عملية رفع الألغام بالطريقة اليدوية تنطوي على خطر كبير، مما يتطلب الاستعانة بالمعدات والتقنيات المناسبة للحد من ذلك وتسريع عملية إزالتها".

وقام قسم الهندسة العسكرية التابع لوزارة الدفاع، بجمع المئات من مخلفات الحرب ونسفها في أماكن بعيدة عن المناطق السكنية في منطقة الشلامجة قرب الحدود الإيرانية للتخلص منها.

ويرى مسؤولون عسكريون أن "الإرهابيين" قد يستفادون من المخلفات الحربية في عملياتهم "الإجرامية"، مما يتطلب الإسراع بالتخلص منها.

 

محافظات عراقية غير منتجة للنفط تطالب بشمولها بقانون «البترودولار»

 

الديوانية - أحمد وحيد/ الحياة

الإثنين ١٣ يناير ٢٠١٤

أعلنت محافظة الديوانية تشكيل جبهة سياسية مع محافظات بابل والمثنى وكربلاء والنجف للمطالبة بشمولها بقانون البترودولار.

وقال المحافظ عمار المدني في تصريح إلى «الحياة» إن «الجبهة تطالب بتعزيز الموارد هذه في مجال البترودولار لأن الموازنات السنوية لا تكفي لإنجاز المشاريع التي تنهض بواقعها الخدمي».

وأضاف أن «الديوانية طالبت خلال مؤتمرات سابقة باحتساب مبالغ رمزية عن كل برميل نفط منتج في البلاد لتوزع على المحافظات غير المنتجة، أسوة بالمحافظات المنتجة لأن النفط والغاز ثروات وطنية للشعب بأكمله وإن كان هناك تمييز لبعض المحافظات المنتجة يجب أن لا يكون في هذا الفارق الكبير المشرّع حالياً». وتابع ان «الديوانية، وهي احد الأمثلة على المحافظات غير المنتجة للنفط تعتبر واحدة من الأفقر في البلاد فهي تعتمد على الزراعة التي تراجعت اساساً وهي في حاجة الى تطوير بناها التحتية لذلك لا بد من أن تساعدها الدولة بتخصيص مبالغ إضافية أسوة بالمحافظات الأخرى». وزاد أن «إن لم تخصص شيئاً من البترودولار فبالإمكان تفعيل الموارد على اساس نسب المحرومية والكثافة السكانية ورفع الموازنة العامة التي تخصص للمحافظة، ويمكن للوزارات تحويل حصص المحافظات في موازناتها الاستثمارية ليتسنى لها انجاز المشاريع وتفعيل صلاحياتها في الرقابة والمتابعة، وتشكيل لجنة لتنسيق الخطط والبرامج الأمنية والاقتصادية والإدارية التي تضمن حقوق المحافظات». يذكر أن البرلمان أقر عام 2010 قانون البترودولار ويقضي بتحويل دولار واحد عن كل برميل نفط خام منتج في المحافظة، وعن كل برميل مكرر في مصافيها، وعن كل 150 متراً مكعباً من الغاز الطبيعي المنتج، إلى موازنة تلك المحافظة. وعدل القانون في وقت لاحق ليصبح المبلغ دولارين، ودولاراً واحداً للمحافظات غير المنتجة، كما ناقش مجلس الوزراء العام الماضي زيادة المبلغ إلى خمسة دولارات.

وقال نائب محافظ الديوانية عبد مسلم الغزي لـ «الحياة»: «طالبنا بتوسيع الصلاحيات الممنوحة للحكومات المحلية لتستطيع مراقبة المشاريع الإستراتيجية التي تنفذ في المحافظات وأن يكون لإدارة المحافظات الدور في اختيار نوعية المشاريع». وأضاف: «يجب تنفيذ قانون الموازنة الخاص بتحويل مبالغ المشاريع الاستثمارية العائدة إلى الوزارات والتي تقل نسبة انجازها عن 75 في المئة إلى الحكومات المحلية لتستطيع أكمال عملها ومراقبتها».

 

طهران تبحث تشكيل حكومة الإقليم مع قيادات كردستان

 

أربيل: شيرزاد شيخاني / الشرق الاوسط

يبدو أن القيادة الإيرانية دخلت على الخط المباشر لحل أزمة تشكيل حكومة الإقليم المقبلة والمشاكل العالقة بين الحكومتين المركزية والإقليمية، إذ دعت، أمس، قيادات الحزبين الرئيسين (الاتحاد الوطني بزعامة الرئيس العراقي جلال طالباني والديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس الإقليم مسعود بارزاني) إلى زيارة طهران للتشاور معها حول آخر المستجدات على الساحة الكردستانية.

ويتألف الوفد الكردي من نيجيرفان بارزاني، نائب رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني، المكلف بتشكيل حكومة الإقليم المقبلة ويضم من الاتحاد الوطني الكردستاني كلا من كوسرت رسول علي والدكتور برهم صالح، نائبي الأمين العام للاتحاد الوطني، وهيرو إبراهيم أحمد، زوجة الرئيس جلال طالباني وعضو المكتب السياسي للحزب.

وفي اتصال بمصدر قيادي كردي أكد لـ«الشرق الأوسط» أن المحادثات التي سترعاها إيران تهدف إلى التقريب بين الحزبين بعد الخلافات والمشاكل التي عصفت بهما مؤخرا على خلفية نتائج الانتخابات الأخيرة وتباعد وجهات نظرهما حول تشكيلة الحكومة المقبلة، إذ إن إيران التي تعتبر الحليف الاستراتيجي للاتحاد الوطني لا تريد أو ترغب في إضعاف دور الاتحاد الوطني في المرحلة المقبلة، خاصة بعد الهزيمة الانتخابية التي لحقت به وتحوله من القوة الثانية على مستوى الإقليم إلى القوة الثالثة بعد فوز حركة التغيير المعارضة بالمرتبة الثانية في الانتخابات البرلمانية التي جرت في 21 سبتمبر (أيلول) الماضي.

وأعرب القيادي الكردي عن استغرابه من عدم دعوة قيادات حركة التغيير الكردية إلى اجتماع طهران لكنه استدرك قائلا: «يبدو أن خلافات (الاتحاد) و(الديمقراطي) ستطغى على جدول أعمال الاجتماعات والمشاورات التي ستجري هناك، وأن إيران تريد أولا أن تحقق نوعا من التفاهم بين الحزبين قبل توسيع دائرة اتصالاتها مع القوى الأخرى بغية دفع الجميع نحو التفاهم حول تشكيل الحكومة المقبلة».

وفي سياق ذات صلة، أكد رئيس البرلمان الحزبي للاتحاد الوطني أن «المؤتمر العام الرابع للحزب سيخصص لمناقشة التقارير المعدة من قبل اللجان الفرعية»، مستبعدا أن يجري خلال المؤتمر انتخاب قيادة جديدة للحزب.

وقال عادل مراد في تصريح لـ«الشرق الأوسط»: «هناك مقترح رفعناه من المجلس المركزي للحزب إلى قيادة المكتب السياسي حول تخصيص المؤتمر الرابع العام المنتظر انعقاده في نهاية الشهر الحالي لمناقشة التقارير المرفوعة من اللجان الفرعية، وإجراء التعديلات الضرورية على النظام الداخلي، وإنجاز كل ما هو مطلوب من المؤتمر، عدا انتخاب الهيئة القيادية الجديدة للحزب». وتابع: «في هذه المرحلة نحتاج إلى إضفاء الشرعية على القيادة الحالية والتي ستنتهي بانعقاد المؤتمر، وكما فعلنا في المؤتمر المصغر بتمديد ولاية القيادة الحالية، يقضي مقترحنا بتمديد ولاية القيادة الحالية وتأجيل انتخابات الهيئة القيادية إلى شهر سبتمبر المقبل، كحل وسط، وعندها سننتهي من الانتخابات البرلمانية وستكون هناك فترة كافية لعقد المؤتمر الحزبي الخامس الذي سيكون مخصصا لانتخاب قيادة جديدة للحزب، فالخلافات الحالية لا تغري بخوض تلك الانتخابات في ظل الأجواء الحالية، ونحن نحتاج إلى فترة من الهدوء لكي تنجح العملية كما ينبغي». وأشار مراد إلى أن «حركة التغيير فعلت نفس الشيء بمؤتمرها الأخير، ولا ضير من الاستفادة من تجربتهم تلك».

 

المالكي: الجيش لن يهاجم الفلوجة لكن لابد من طرد المتشددين

 

Sun Jan 12, 2014

بغداد (رويترز) - استبعد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي يوم الأحد شن هجوم عسكري على الفلوجة وقال إنه يريد تجنيب المدينة المزيد من المذابح ومنح العشائر السنية الوقت لطرد المقاتلين المرتبطين بتنظيم القاعدة.

وقال المالكي لرويترز في مقابلة ببغداد "نريد أن ننهي هذا الوجود بلا دماء.. لأن أهل الفلوجة عانوا كثيرا" في إشارة للهجمات المدمرة التي شنتها القوات الأمريكية لطرد المسلحين في 2004.

وسيطر مقاتلون ينتمون لجماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) وعشائر متحالفة معها على الفلوجة وأجزاء من الرمادي القريبة منها قبل نحو أسبوعين في وقت يتفاقم فيه غضب السنة من الحكومة التي يقودها الشيعة بسبب اعتقال سياسي سني كبيب في الرمادي في عملية شابها العنف.

وقال المالكي إنه طمأن أهالي الفلوجة بأن الجيش لن يهاجم المدينة لكنه أبلغهم بضرورة استعادتها من المقاتلين الذين اجتاحوها في أول يناير كانون الثاني الجاري. وأضاف "هناك تجاوب جيد من أبناء الفلوجة.. من أبناء عشائرها."

وكانت قوات الأمن العراقية وعشائر تعادي الدولة الإسلامية في العراق والشام قد استعادت الأسبوع الماضي السيطرة على الرمادي عاصمة محافظة الأنبار المتاخمة لسوريا.

وقال المالكي إن الجيش سيبقي على حصار الفلوجة لمنع المقاتلين من استخدامها قاعدة للهجمات. وأضاف "لا يهمنا الوقت حتى وإن طال. المهم أن لا تضرب المدينة وأن لا يقتل أبرياء بجريرة هؤلاء المجرمين."

ووفقا لمسؤولين في الصحة قتل 60 شخصا من المدنيين ومسلحي العشائر وأصيب نحو 300 آخرين في الفلوجة والرمادي خلال الأسبوعين الماضيين. ولم تتوفر أي أرقام عن الضحايا في صفوف المتشددين أو عناصر قوات الأمن العراقية.

وحث مسؤولون أمريكيون حكومة المالكي على ضبط النفس في التعامل مع أزمة الفلوجة مع تشجيعها في الوقت نفسه على بحث شكاوى السنة.

وبعد عامين من انسحاب جميع القوات الأمريكية من العراق تحث واشنطن الخطى لتزويد العراق بطائرات استطلاع وصواريخ ومعدات أخرى طلبها المالكي لمساعدة قواته على التصدي لعودة مقاتلي الدولة الإسلامية في العراق والشام إلى الأنبار.

وقال المالكي إن وشنطن تطلع بلاده على معلومات مخابرات وصور بالأقمار الصناعية لمعسكرات تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام القريبة من الحدود مع سوريا في الأنبار. وبرر مسؤولون في بغداد عودة العراق لدائرة العنف بالصراع في سوريا الذي أشعل فتيل التوتر الطائفي وزعزع الاستقرار في المنطقة.

ووفقا للأمم المتحدة فإن 8868 شخصا قتلوا في العراق في 2013 وهو أعلى معدل للضحايا في هذا البلد منذ خمس سنوات.

ويشارك كثيرون في الأقلية السنية -التي حكمت العراق قبل الغزو الأمريكي- تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام العداء لحكومة المالكي التي يعتبرونها مهتمة أكثر بمصالح الشيعة وتدين بالولاء لإيران.

لكن آخرين يكنون العداء للقاعدة وبينهم زعماء قوات تتبع لعشائر الصحوة التي ساعدت القوات الأمريكية على سحق المقاتلين الذين سيطروا على معظم مناطق الأنبار في ذروة عمليات المسلحين والصراع الطائفي في العراق في 2006 و2007.

ومع رحيل القوات الأمريكية نال الضعف من مقاتلي الصحوة الذين اشتكوا من نقص الدعم الحكومي حتى وهم عرضة لهجمات من مقاتلي القاعدة العائدين.

وقال سكان بالفلوجة إن معظم متاجر المدينة فتحت أبوابها يوم الاحد وإن بعض العائلات التي نزحت بدأت العودة رغم استمرار خوف الكثيرين من هجوم مسلح.

وقال سكان محليون إن بلدة الخالدية التي تقع بين الرمادي والفلوجة قد تعرضت لإطلاق نار من الجيش بقذائف هاون وطائرات هليكوبتر.

وتمثل أزمة الفلوجة أكثر اختبار للمالكي الذي يسعى للاستمرار في منصبه لفترة ثالثة عندما تجرى الانتخابات البرلمانية في 30 ابريل نيسان.

 

لندن ترفض التحقيق في جرائم حرب بالعراق

 

لندن - أ ف ب

الأحد ١٢ يناير ٢٠١٤

وصفت وزارة الدفاع البريطانية طلباً تم التقدم به لدى المحكمة الجنائية الدولية للتحقيق بشأن جرائم حرب محتملة ارتكبها جنود بريطانيون في العراق بين عامي 2003 و2008 بانه "بلا جدوى".

واعلنت مجموعة محامين بريطانيين ومنظمة حقوقية مقرها في برلين الجمعة تقدمهم بدعوى مشتركة امام المحكمة الجنائية الدولية طالبوا فيها بـ"فتح تحقيق يتناول عسكريين بريطانيين برتب رفيعة اضافة الى مسؤولين مدنيين خصوصا وزير الدفاع السابق جيفري هون ووزير الدولة ادم اينغرام بتهمة القيام بعمليات تعذيب منهجية واساءة معاملة معتقلين في العراق بين 2003 و2008".

ورفضت لندن الاحد هذه الادعاءات واعتبرت انه "من غير المجدي" اطلاق مسار قضائي امام المحكمة الجنائية الدولية في هذا الشأن. وقالت وزارة الدفاع البريطانية في بيان ان "هذه المسائل اما انها موضع تحقيق واما سبق ان تمت معالجتها عبر طرق عدة منها ما تم بواسطة (...) تحقيقات علنية مستقلة ومحاكم بريطانية واوروبية وامام البرلمان".

واضافت ان "القيام باجراءات اضافية عبر المحكمة الجنائية الدولية امر بلا جدوى نظرا الى ان هذه المسائل والادعاءات معروفة اصلا لدى الحكومة البريطانية ويجري القيام باجراءات وقد اصدرت المحاكم البريطانية حكمها" في الموضوع.

كذلك رفضت الوزارة "الادعاء ان القوات المسلحة البريطانية - التي تتصرف وفق القوانين الوطنية والدولية - قامت بعمليات تعذيب منهجية للمعتقلين".

وتابعت "لكن بطبيعة الحال، الحكومة البريطانية تأسف لحالات قليلة تم فيها ارتكاب تجاوزات. في كل الحالات التي ثبتت فيها صحة ادعاءات، قمنا بتعويض الضحايا وعائلاتهم".

واتصل اكثر من 400 معتقل عراقي خلال السنوات الاخيرة بمجموعة "محامون من اجل المصلحة العامة" البريطانية التي تقدمت بالدعوى امام المحكمة الجنائية الدولية - وذلك للتنديد بما قالوا انها "حالات اساءة معاملة خطيرة واذلال من جانب جنود بريطانيين".

واشارت المجموعة الى ان محاولة اولى للتقدم بشكوى امام المحكمة الجنائية الدولية في العام 2006 باءت بالفشل بعدما اعتبرت المحكمة ان عدد الحالات والضحايا لا يكفي لتبرير اجراء ملاحقات قضائية.

ومنذ بدء عمل المحكمة الجنائية الدولية في العام 2002 في لاهاي، لم يحقق اي من الدعاوى او البلاغات المقدمة لدى المدعي العام والبالغ عددها ثمانية الاف، النتيجة المتوخاة منه.

 

البغدادي اعتقل وأعدم عدة مرات... لكنه حي يرزق

 

لميس فرحات / ايلاف

سقوط مدينة الفلوجة العراقية بيد تنظيم القاعدة من جديد سلط الضوء على قوة زعيم التنظيم الجديد أبو بكر البغدادي.

 

الرجل الشبح

هذا الرجل المطلوب والملاحق من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالي مثل الشبح، ولا وجود له سوى في صورة غير واضحة يظهر فيها أسمراً وكث الشعر.

هذه الصورة للبغدادي التقطت خلال السنوات التي احتجز فيها في معسكر بوكا الذي تديره الولايات المتحدة في جنوب العراق، وهي الصورة الوحيدة المتوفرة له.

 

مطلوب حيًا أم ميتًا

اليوم، تم تخصيص جائزة مقابل "تسليم رأس" البغدادي تبلغ 10 مليون دولار، مما يشير إلى أن الشخص الذي ساعده على الفرار من الحجز في الولايات المتحدة قبل أربع سنوات يشعر الآن بندم شديد.

أبو بكر البغدادي، الزعيم الجديد لتنظيم القاعدة في العراق وسوريا، يفتقر إلى صفات زعيم التنظيم الراحل أسامة بن لادن، لكنه تحول بسرعة إلى الرجل الأول في الحركة الجهادية العالمية.

 

لا يعرف الرحمة

في هذا السياق، اعتبرت صحيفة الـ"تليغراف" أن البغدادي منظم جداً ولا يعرف الرحمة، وهو القوة الدافعة الجديدة وراء صعود تنظيم القاعدة في جميع أنحاء سوريا والعراق، مما جعله في طليعة الحرب للاطاحة بالرئيس بشار الاسد وبدء حملة جديدة من الفوضى ضد الحكومة العراقية المدعومة من الغرب.

في الأسبوع الماضي، خاضت قواته مواجهات مفتوحة مع قوات الجيش العراقي حول مدينة الفلوجة - التي كانت تعرف باسم مقبرة الأمريكان – في محاولة للسيطرة عليها قبل نهاية الأسبوع.

بالنسبة لواشنطن، فإن حقيقة أن القوات العراقية تواجه القاعدة الآن بدلاً من القوات الاميركية، يعتبر مصدر راحة محدودة. لكن ما يقض مضاجع الولايات المتحدة هو أن البغدادي، تماماً مثل بن لادن، أعلن أن طموحاته تتجاوز منطقة الشرق الأوسط، وهدد أيضاً بالثأر لمقتل زعيم القاعدة الراحل.

"سترون المجاهدين في قلب بلدكم"، قال محذراً الولايات المتحدة في بيان صوتي، أضاف فيه: "حربنا معكم بدأت الآن".

يشار إلى ان محاولات البغدادي السيطرة على مدينتي الفلوجة والرمادي المجاورة أثارت الكثير من الجدل في واشنطن حول إرث حرب العراق.

 

أبو دعاء الغامض

من هو هذا الرجل الذي يرسل رعشات الخوف في أميركا وما سر تأثيره القوي؟

كما هو الحال مع العديد من قادة تنظيم القاعدة، فإن التفاصيل الدقيقة غير واضحة. كل ما يعرفه عنه المكتب الفيدرالي هو أنه يبلغ من العمر نحو 42 عاماً، و لد باسم ابراهيم علي البدري في مدينة سامراء شمالي بغداد، ومعروف بعدة ألقاب منها أبو بكر البغدادي أو أبو دعاء.

يصف البعض أبو بكر البغدادي بأنه مزارع اعتقل من قبل القوات الاميركية اثناء الاجتياح الشامل في عام 2005 ، ثم أصبح متطرفاً في معسكر بوكا حيث تم احتجازه مع العديد من قادة تنظيم القاعدة.

 

من مزارع إلى محتجز ثم قياديا جهاديا

لكن البعض الآخر يقولون أنه كان رجلاً متطرفاً منذ عهد الرئيس العراقي السابق صدام حسين، و برز كلاعب رئيسي في تنظيم القاعدة بعد وقت قصير من الغزو الأميركي.

"كان هذا الرجل سلفيا متشددا يخضع للمراقبة عن كثب من قبل نظام صدام"، قال الدكتور مايكل نايتس، الخبير في شؤون العراق في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى، واضاف: "تم احتجاز البغدادي في معسكر بوكا لعدة سنوات، مما يشير إلى أنه كان يعتبر بالفعل تهديداً خطيراً عندما اعتقل فيه".

يبدو أن هذه النظرية تدعمها تقارير الاستخبارات الأميركية من عام 2005، والتي تصف البغدادي كرجل تنظيم القاعدة في القائم.

 

متشدد ذو بأس

وتقول إحدى وثائق البنتاغون ان "أبو دعاء كان يعمد إلى الترهيب والتعذيب وقتل المدنيين في القائم. وكان يخطف أفراد أو عائلات بأكملها، يتهمهم ويحكم عليها ثم ينفذ الحكم علناً". واشارت الصحيفة إلى أن الأسباب وراء اعتبار مثل هذا الرجل العنيف "مستحقاً" للحصول على اطلاق سراح في عام 2009 ما زالت غير معروفة.

أحد التفسيرات المحتملة هو انه كان واحداً من آلاف من المتمردين المشتبه بهم الذين مُنحوا العفو عندما بدأت الولايات المتحدة بالانسحاب من العراق. التفسير الآخر هو الواقع الذي يشير إلى أن البغدادي هو عدة اشخاص مختلفين.

 

عدة اشخاص بذات الإسم

"نحن إما اعتقلنا أو قتلنا رجلاً بهذا الاسم حوالي ستة مرات على الأقل. انه يشبه الشبح الذي يستمر بالظهور ويجمع الواقع والخيال. أنا لست متأكداً" قال الجنرال جيريمي لامب، قائد سابق للقوات البريطانية الخاصة التي ساعدت في جهود الولايات المتحدة ضد تنظيم القاعدة في العراق.

واضاف: "هناك أولئك الذين يريدون الترويج لفكرة أن هذا الرجل لا يقهر، وهناك احتمال أن يكون هناك العديد من الأشخاص الذين يستخدمون نفس الاسم الحركي".

ما يبدو واضحاً هو أن القاعدة لديها الآن القيادة الأكثر شراسة منذ أبو مصعب الزرقاوي الذي قتل في ضربة صاروخية في عام 2006.

 

انتقم للزرقاوي... وزيادة

عندما قتل بن لادن في أيار/ مايو 2011، تعهد البغدادي بالانتقام لوفاته بمئة هجوم إرهابي في أنحاء العراق. اليوم، يبدو أنه تجاوز هذا الهدف، وذلك بفضل حملة من التفجيرات المدمرة وموجة القتل التي دفعت عدد القتلى في العراق للوصول إلى 1000 شخص في الشهر.

"البغدادي هو في الواقع أكثر قدرة من الرجل الذي تولى السلطة منه" قال الدكتور نايتس، مضيفاً: "انها واحدة من تلك الحالات المؤسفة حيث أن التخلص من القيادة السابقة قد جعل الأمور أسوأ وليس أفضل".