Get Adobe Flash player

اخر المقالات

دولة فاشلة.... سلطات وهويات ....! عدنان حاتم السعدي

دولة فاشلة.... سلطات وهويات ....! عدنان حاتم السعدي

رداً على المغرضين ..

رداً على المغرضين ..

صور لمرشحي التحالف المدني الديمقراطي من عموم المحافظات العراقية .. 2.

صور لمرشحي التحالف المدني الديمقراطي من عموم المحافظات العراقية .. 2.

أنتخبوا المستقبل ! يوسف ابو الفوز

أنتخبوا المستقبل ! يوسف ابو الفوز

فتوى المرجعية العليا للشعب العراقي: انتخاب الاسلاميين حرام! رزاق عبود

العمود الثامن وجوه صدام الساخرة . علي حسين

العمود الثامن وجوه صدام الساخرة . علي حسين

العراق بعد 11 سنة.. هل خاب حملنا ؟  رشيد الخيّون

العراق بعد 11 سنة.. هل خاب حملنا ؟ رشيد الخيّون

عالم آخر .. من ستنتخبون وخيال صدام حسين .  سرمد الطائي

عالم آخر .. من ستنتخبون وخيال صدام حسين . سرمد الطائي

تغريدة الاربعاء :الخازوق العراقي .. ابراهيم االخياط

تغريدة الاربعاء :الخازوق العراقي .. ابراهيم االخياط

ايها الخرف,الى الهارم الشيخ كاظم الحائري الآيراني الفارسي ومن لف لفه؟ ذياب مهدي آل غلآم

ايها الخرف,الى الهارم الشيخ كاظم الحائري الآيراني الفارسي ومن لف لفه؟ ذياب مهدي آل غلآم

سلاما ياعراق : 100 يوم من العزلة . هاشم العقابي

سلاما ياعراق : 100 يوم من العزلة . هاشم العقابي

مقتطف من رسالة بعث بها الرفيق الخالد

مقتطف من رسالة بعث بها الرفيق الخالد "فهد" من سجن الكوت الى الرفاق ..

المهدي المنتظر .. احمد القبانجي

المهدي المنتظر .. احمد القبانجي

صور لمرشحي التحالف المدني .. وايقونات جميلة ومعبرة للتحالف ..1 .

صور لمرشحي التحالف المدني .. وايقونات جميلة ومعبرة للتحالف ..1 .

تموتين ما لبسچ خزّامة .. زكي رضا

تموتين ما لبسچ خزّامة .. زكي رضا

بمناسبة مرور 11 عاماً على تحرير العراق من الفاشية. عبدالخالق حسين

بمناسبة مرور 11 عاماً على تحرير العراق من الفاشية. عبدالخالق حسين

هل السيد المالكي ولي أمر أم ولي دم؟ زكي رضا

هل السيد المالكي ولي أمر أم ولي دم؟ زكي رضا

يخدمُ مَنْ الأساءة لأسم

يخدمُ مَنْ الأساءة لأسم " الپێشمه‌رگه"؟! يوسف أبو الفوز

من ذكريات المسرح الأنصاري , يوم بكى الأنصار. محمد الكحط

توقفوا عن بث بذور الفرقة بين العرب والكرد ...؟! شه مال عادل سليم

توقفوا عن بث بذور الفرقة بين العرب والكرد ...؟! شه مال عادل سليم

حسن العلوي: يكتب وصيته ..  حسن حاتم المذكور

حسن العلوي: يكتب وصيته .. حسن حاتم المذكور

أحلام الناس البسطاء .. سامح عوده

الى جميع الهيئات والبرلمانات الدولية والقوى المحبة للحرية والسلام.... تضامنوا مع الطفولة

8 آذارعيد الخصب، عيد الفرح، عيد المرأة

8 آذارعيد الخصب، عيد الفرح، عيد المرأة

سندريلا العراق .. حسين علوان

العيد الثمانون له دلالاته المشرفة . خالد ياسر الحيدر

العيد الثمانون له دلالاته المشرفة . خالد ياسر الحيدر

شكسبير -- وروائع الأدب الأنكليزي . عبد الجبار نوري

شكسبير -- وروائع الأدب الأنكليزي . عبد الجبار نوري

بطاقات أنصارية لسيدة الثامن من اذار . يوسف أبو الفوز

بطاقات أنصارية لسيدة الثامن من اذار . يوسف أبو الفوز

احياء لتراث بهجت عطية المشين . عادل حبه

احياء لتراث بهجت عطية المشين . عادل حبه

دفاعاً عن المتربصين الحاقدين .  د. علاء الأسوانى

دفاعاً عن المتربصين الحاقدين . د. علاء الأسوانى

يوم المرأة العالمي --- زهرة وأبتسامة وحب . عبد الجبار نوري

يوم المرأة العالمي --- زهرة وأبتسامة وحب . عبد الجبار نوري

نوري المالكي : جهالة سياسية وفوضى عارمة .  جعفر عبد المهدي صاحب

نوري المالكي : جهالة سياسية وفوضى عارمة . جعفر عبد المهدي صاحب

الكباب أكلة غير ديمقراطية ! يوسف أبو الفوز

الكباب أكلة غير ديمقراطية ! يوسف أبو الفوز

الولاية الثالثة.. جسور وألغام . عبد المنعم الأعسم

الولاية الثالثة.. جسور وألغام . عبد المنعم الأعسم

AddThis Social Bookmark Button
 
سهام السعودية سترتد الى نحرها هذا العام... مقال مثير لعميد الصحفيين الاردنيين


 

    كتب : فهد الريماوي
عمان - الاردن

 

هل عام جديد وباشرت ايامه هطولها التدريجي على استحياء، فيما تدثرت لياليه الطويلة بالملابس الصوفية الثقيلة وامعنت في السهر والسمر حول المواقد المشتعلة هرباً من قسوة البرد وزمهرير الشتاء. قدر السنين والاعوام ان تبدأ عهدها وتقرأ فاتحتها خلال فصل الشتاء، وان تنهي وجودها وترسم خط نهايتها وتضع نقطة على آخر سطورها، خلال فصل الشتاء ايضاً.. فالشتاء موسم الخصب والمطر والعطاء، وهو رزنامة مقسومة على عامين، واركسترا تعزف نشيد الاستقبال الحميم للعام الوليد، ولحن الرجوع الاخير للعام الراحل

عربياً، لن يختلف هذا العام كثيراً عن سابقه، بل هو مرشح لمواصلة السير في براري الشراسة، والخوض في حمامات الدم، والالتحاق بقوافل القتل والتفجير والتدمير التي لن تبقى مقتصرة على الساحات والدول العربية المشتعلة حالياً، وانما ستمتد نارها ويتطاير شرارها الى دول ودويلات اخرى تحسب انها في منأى من العدوى والبلوى

بغير حاجة الى فنون التنجيم وضرب الودع وقراءة البخت والطالع، يستطيع المحلل السياسي او المراقب الصحفي الحصيف التنبؤ - ولو بشكل تقريبي - ببعض الوقائع والمستجدات التي يحملها العام الجديد، استناداً الى قوة الملاحظة الدقيقة والمتابعة الحثيثة للاحداث الراهنة، ومد خطوطها على استقامتها نحو الغد القريب الذي غالباً ما سيتولد من رحم هذه الاحداث والوقائع والمجريات. وعليه.. فمثلما شهد العام الماضي سقوط الرئيس مرسي العياط في مصر، والشيخ حمد آل ثاني في قطر، فانني اراهن بملء الثقة واليقين ان العام الجديد الذي لا يزال طازجاً سوف يشهد سقوط اردوغان في تركيا، وتدهور الاوضاع وتوالد الازمات في السعودية بما لم يكن يخطر لحكامها على بال

لا جدال ان سقوط اردوغان بات واضحاً وقريباً ولا يحتاج الى الكثير من الرصد والتدقيق والاستشراف، فقد استنزف هذا الرجل كل قواه وطاقاته وفرص بقائه في سدة الحكم، وانشغل عن مهماته الوطنية وواجباته الداخلية من سياسية واقتصادية وادارية، بالركض خلف الاوهام السلطانية العثمانية، والمخططات الاخوانية العابرة للحدود، والمغامرات والمؤامرات الفاشلة في سوريا ومصر والعراق، ناهيك عن فشله الذريع في معالجة القضية الكردية المستفحلة داخل البيت التركي. اما السعودية التي تبدو الآن آمنة وموسرة ومتماسكة وقادرة على مشاكسة امريكا، وتحدي ايران، وتصدير العصابات الارهابية والافكار الوهابية الى سوريا ولبنان واليمن والعراق وحتى الى روسيا.. فليس هناك في الافق المنظور ما يؤشر الى احتمالات اهتزازها وتدهور اوضاعها، واضطراب حبل الامن والامان في ربوعها

غير انني اجزم، دون ادنى مجازفة، ان هذا الوضع السعودي الداخلي الهادئ والمستقر حالياً ليس سوى سراب خادع، ومظهر يختلف عن الجوهر، وواقع مؤقت مرشح للتبدل والتفاقم والتأزم في اية لحظة، ولن يمر طويل وقت حتى ينقلب حال الاستقرار الى قلاقل وازمات وانفجارات، ولن يكون وضع النظام السعودي الامني والسياسي بعد عام مثلما هو الآن.. فهو اما ان يغير او يتغير، واما ان يثوب الى رشده او يمضي الى حتفه بظلفه. لقد اخطأ حكام السعودية بحق بلادهم حين وضعوها، في السنوات الاخيرة، خارج دورها التصالحي التقليدي، وسياساتها الوسطية المحافظة، وتحالفاتها المثلثة القديمة مع مصر وسوريا، ومساعداتها المالية للكثير من الاقطار العربية والاسلامية، وخطابها الاعلامي الموارب والمعتدل والبعيد عن التجريح والشطط

مؤخراً خرج قطار السياسات والممارسات السعودية عن سكته المعتادة، واغترب عن مداره وانحرف عن مساره، وبات يضج بالغلو والعناد والضرب في التيه على غير هدى، بدءاً من ذلك الموقف الغريب الذي وقفه حكام السعودية من حزب الله خلال حرب تموز عام 2006، ثم كرت المسبحة حتى بلغ حجم التدخل السعودي في شؤون الدول الاخرى، والتورط في دعم العصابات الارهابية والتكفيرية حد التصادم، ليس مع سوريا وايران والعراق فحسب، بل مع روسيا وامريكا واوروبا باستثناء الغانية الفرنسية. في كل يوم يزداد انحراف السعودية عن استراتيجيتها الدفاعية المعهودة منذ عشرات السنين، ونزوعها نحو استراتيجية عدوانية تعسفية لا قبل لها بها، ولا طاقة لها عليها.. فقد سبق لدول عظمى مثل امريكا حالياً، والاتحاد السوفياتي والامبراطورية البريطانية سابقاً، ان افلست وانهارت وانهزمت شر هزيمة، جراء تحملها فوق طاقتها، وفرض تدخلها وهيمنتها خارج حدودها، وتسخير اموالها وامكاناتها لشراء الاعوان والعملاء والوكلاء والاتباع المولجين بخدمتها وتنفيذ مخططاتها ومآربها ومؤامراتها

لقد انهارت الامبراطوريتان البريطانية والفرنسية جراء عدوانهما على مصر عام 1956، وانهارت الامبراطورية السوفياتية بفعل حربها الاستنزافية في افغانستان عام 1990، وانهارت الامبراطورية الامريكية وافلست موازنتها العامة عام 2008 جراء احتلالها للعراق وافغانستان.. فهل المملكة السعودية الوهابية المتخلفة اقوى من كل تلك الدول العظمى ؟؟ وهل سيختلف مصيرها، بعد كل تدخلاتها في شؤون الآخرين، عن مصائر تلك الامبراطوريات المهزومة ؟؟ وهل تشعر ان على رأسها ريشة تحميها من غائلة نواميس الكون وطبائع الاشياء ومكر التاريخ ؟؟ في كل يوم تتسع رقعة الاعداء للسعودية، فيما تضيق مساحة الاصدقاء والحلفاء، فحتى دول مجلس التعاون الخليجي التي تعتبر بمثابة مجال حيوي وحديقة خلفية للمملكة السعودية، باتت تضيق ذرعاً بهيمنة هذه الشقيقة المتسلطة، وتحاول الانفكاك التدريجي من قيودها، بل التمرد السافر عليها، شأن ما فعلت مشيخة قطر وسلطنة عمان.. وليس من داعٍ للتذكير بالقطيعة المستجدة بين هذه السعودية وابرز حلفائهّا واتباعها من جماعات الاخوان المسلمين الذين طالما تفانوا على مدى نصف قرن، في التذيل لها والالتحاق بركبها والدفاع المستميت عن اخطائها وخطاياها. باختصار.. اراهن، لاسباب سياسية لا علاقة لها ببقاء او رحيل خادم الحرمين، ان السعودية في مثل هذا الوقت من العام المقبل، لن تكون كما هي الآن، وانها مرشحة بقوة لاحد احتمالين لا ثالث لهما.. فاما ان تتدارك نفسها وتراجع سياستها وترعوي عن غيها سريعاً وقبل فوات الاوان، واما ان تقع في شر اعمالها، وتفقد أمنها واستقرارها، وتستعدي الكثيرين عليها، وترتد الى نحرها اسراب السهام الفتنوية المسمومة التي تطلقها نحو الآخرين.. وان غداً لناظره قريب