Get Adobe Flash player

اخر المقالات

دولة فاشلة.... سلطات وهويات ....! عدنان حاتم السعدي

دولة فاشلة.... سلطات وهويات ....! عدنان حاتم السعدي

رداً على المغرضين ..

رداً على المغرضين ..

صور لمرشحي التحالف المدني الديمقراطي من عموم المحافظات العراقية .. 2.

صور لمرشحي التحالف المدني الديمقراطي من عموم المحافظات العراقية .. 2.

أنتخبوا المستقبل ! يوسف ابو الفوز

أنتخبوا المستقبل ! يوسف ابو الفوز

فتوى المرجعية العليا للشعب العراقي: انتخاب الاسلاميين حرام! رزاق عبود

العمود الثامن وجوه صدام الساخرة . علي حسين

العمود الثامن وجوه صدام الساخرة . علي حسين

العراق بعد 11 سنة.. هل خاب حملنا ؟  رشيد الخيّون

العراق بعد 11 سنة.. هل خاب حملنا ؟ رشيد الخيّون

عالم آخر .. من ستنتخبون وخيال صدام حسين .  سرمد الطائي

عالم آخر .. من ستنتخبون وخيال صدام حسين . سرمد الطائي

تغريدة الاربعاء :الخازوق العراقي .. ابراهيم االخياط

تغريدة الاربعاء :الخازوق العراقي .. ابراهيم االخياط

ايها الخرف,الى الهارم الشيخ كاظم الحائري الآيراني الفارسي ومن لف لفه؟ ذياب مهدي آل غلآم

ايها الخرف,الى الهارم الشيخ كاظم الحائري الآيراني الفارسي ومن لف لفه؟ ذياب مهدي آل غلآم

سلاما ياعراق : 100 يوم من العزلة . هاشم العقابي

سلاما ياعراق : 100 يوم من العزلة . هاشم العقابي

مقتطف من رسالة بعث بها الرفيق الخالد

مقتطف من رسالة بعث بها الرفيق الخالد "فهد" من سجن الكوت الى الرفاق ..

المهدي المنتظر .. احمد القبانجي

المهدي المنتظر .. احمد القبانجي

صور لمرشحي التحالف المدني .. وايقونات جميلة ومعبرة للتحالف ..1 .

صور لمرشحي التحالف المدني .. وايقونات جميلة ومعبرة للتحالف ..1 .

تموتين ما لبسچ خزّامة .. زكي رضا

تموتين ما لبسچ خزّامة .. زكي رضا

بمناسبة مرور 11 عاماً على تحرير العراق من الفاشية. عبدالخالق حسين

بمناسبة مرور 11 عاماً على تحرير العراق من الفاشية. عبدالخالق حسين

هل السيد المالكي ولي أمر أم ولي دم؟ زكي رضا

هل السيد المالكي ولي أمر أم ولي دم؟ زكي رضا

يخدمُ مَنْ الأساءة لأسم

يخدمُ مَنْ الأساءة لأسم " الپێشمه‌رگه"؟! يوسف أبو الفوز

من ذكريات المسرح الأنصاري , يوم بكى الأنصار. محمد الكحط

توقفوا عن بث بذور الفرقة بين العرب والكرد ...؟! شه مال عادل سليم

توقفوا عن بث بذور الفرقة بين العرب والكرد ...؟! شه مال عادل سليم

حسن العلوي: يكتب وصيته ..  حسن حاتم المذكور

حسن العلوي: يكتب وصيته .. حسن حاتم المذكور

أحلام الناس البسطاء .. سامح عوده

الى جميع الهيئات والبرلمانات الدولية والقوى المحبة للحرية والسلام.... تضامنوا مع الطفولة

8 آذارعيد الخصب، عيد الفرح، عيد المرأة

8 آذارعيد الخصب، عيد الفرح، عيد المرأة

سندريلا العراق .. حسين علوان

العيد الثمانون له دلالاته المشرفة . خالد ياسر الحيدر

العيد الثمانون له دلالاته المشرفة . خالد ياسر الحيدر

شكسبير -- وروائع الأدب الأنكليزي . عبد الجبار نوري

شكسبير -- وروائع الأدب الأنكليزي . عبد الجبار نوري

بطاقات أنصارية لسيدة الثامن من اذار . يوسف أبو الفوز

بطاقات أنصارية لسيدة الثامن من اذار . يوسف أبو الفوز

احياء لتراث بهجت عطية المشين . عادل حبه

احياء لتراث بهجت عطية المشين . عادل حبه

دفاعاً عن المتربصين الحاقدين .  د. علاء الأسوانى

دفاعاً عن المتربصين الحاقدين . د. علاء الأسوانى

يوم المرأة العالمي --- زهرة وأبتسامة وحب . عبد الجبار نوري

يوم المرأة العالمي --- زهرة وأبتسامة وحب . عبد الجبار نوري

نوري المالكي : جهالة سياسية وفوضى عارمة .  جعفر عبد المهدي صاحب

نوري المالكي : جهالة سياسية وفوضى عارمة . جعفر عبد المهدي صاحب

الكباب أكلة غير ديمقراطية ! يوسف أبو الفوز

الكباب أكلة غير ديمقراطية ! يوسف أبو الفوز

الولاية الثالثة.. جسور وألغام . عبد المنعم الأعسم

الولاية الثالثة.. جسور وألغام . عبد المنعم الأعسم

AddThis Social Bookmark Button

 

انتصارات و محطات هامة لقوى اليسار والتقدم في العالم سنة 2013 / رشيد غويلب


 

ودعنا قبل يومين عام 2013 ، ونستقبل عاماً جديداً آخر، وسعيا منا لشحذ الذاكرة، وتجديد الهمم، نسعى في هذه المحاولة المتواضعة الى توثيق جانب من الانتصارات الانتخابية، المحطات النضالية لقوى اليسار والتقدم والحركات والاجتماعية بحدود الممكن، مساهمة منا في التواصل مع كل جديد تفرزه ساحة الصراع بين قوى عالمنا الساعية لانتصار وتعزيز دور قوى السلام والديمقراطية والتقدم، ودعم نضالها كبديل موضوعي مطلوب لسلطة رأس المال والأسواق المالية، القائمة على أولوية الإرباح والاستغلال، والحروب والعسكرة، وقضم المكتسبات الاجتماعية. وفي ما يلي عرض موجز لجانب هام من هذه الانتصارات والمحطات النضالية:

الإكوادور.. انتصار ساحق للرئيس رافاييل كوريا

يواصل تحالف اليسار في الكوادور بقيادة الرئيس رافاييل كوريا انتصاراته الانتخابية، منذ فوز مرشحه برئاسة الجمهورية للمرة الأولى في عام 2006، التي تواصلت فى الانتخابات الرئاسية الاخيرة،حيث انتخب كوريا للمرة الثالثة على التوالي، بحصوله على 61 في المائة تقريبا من أصوات الناخبين. وحل ثانيا، وبفارق كبير أهم مرشحي اليمين المعارض المصرفي السابق غييرمو لاسو، والذي حصل على 21 في المائة فقط. وأعلنت النتائج الأولية بعد إغلاق صناديق الاقتراع عبر وسائل الاعلام.
وبلغ عدد الناخبين أكثر من 9 ملايين بينهم 600 ألف شابة وشاب من عمر 16 عاما فما فوق، صوتوا لاختيار الرئيس القادم للبلاد من بين ثمانية مرشحين. وكانت استطلاعات الرأي التي سبقت يوم الاقتراع قد منحت الرئيس كوريا 50 في المائة، أي أن انتصاره كان مؤكدا
وقد أعطى كوريا زخما لليسار في البلاد في ما يتعلق بقضايا اليسار العامة، والتقليدية، سواء في النضال ضد الليبرالية الجديدة، أوفي التضامن مع كوبا. وكذلك في وضع دستور تقدمي. ويؤكد المتابعون للتطورات في القارة اللاتينية، أن الحكومة الحالية هي الأفضل منذ 100عام، وهو أمر يثير حفيظة الولايات المتحدة، التي تقدم دعما هائلا ومتنوعاً للمعارضة اليمينية.

وحصاد برلماني آخر

وحصد تحالف اليسار في الإكوادور ايضا ثلثي مقاعد البرلمان. وأشارت النتائج إلى حصول تحالف "اليانزا باييس" (تحالف البلاد)، في الأقل، على 91 مقعدا من أصل 137 مقعداً في الجمعية، وحصل حزب مرشح اليمين المصرفي السابق غييرمو لاسو على 10 مقاعد فقط وبذلك ضمن بقاءه ممثلا في البرلمان. واعتبر بعض المراقبين الانتصار المزدوج والشامل لتحالف اليسار مفاجأة، ولم يتوقع الكثيرون هذا الاكتساح الانتخابي، وسوف لا تحتاج الحكومة لأصوات المعارضة البرلمانية عندما تقدم على إجراء تعديل للدستور. لقد اعترف نقاد اليسار انه نجح في تقديم الأ?ضل في الدورة السابقة، وخاض الانتخابات على أساس برامج مفهومة

فنزويلا.. إنتصار صعب لمرشح اليسار

حقق مرشح تحالف "القطب الوطني الكبير" اليساري نيكلاوس مادورو فوزا صعبا في اول انتخابات للرئاسة بعد وفاة الزعيم الفنزويلي هوغو شافيز. وأكدت لجنة الانتخابات يوم الأحد 15 نيسان، أن مادورو، الذي اختاره الزعيم اليساري الراحل هوغو تشافيز خلف له قبل وفاته، فاز على منافسه المعارض انريكي كابريليس، بحصوله 50,7 في المئة من الأصوات مقابل حصول كابريليس على 49,1 في المئة ،. وكان مادورو قد أعلن في وقت سابق أن فوزه في الانتخابات كان سليما وقانونيا ودستوريا، داعيا أنصاره إلى الاحتفال بالفوز. وأعرب مادورو عن قبوله بإعادة ف?رز الأصوات، معـربا عن ثقتة بالفوز، ومشيرا إلى أنه دليل على تـأيـيـد أغلبية الفنزويليين لنهج هوغو شافيز. وقد فشلت كل محاولات اثارة الشغب، والمؤامرات الاقتصادية والسياسية المدعومة من الولايات المتحدة لزعزعة استقرار الأوضاع في فنزويلا، في محاولة منها لاستغلال الفراغ السياسي والتعبوي الذي خلفه رحيل شافيز.
وفوز في الانتخابات المحلية
فاز الحزب الاشتراكي الذي يتزعمه الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، وحلفائه من قوى اليسار، بغالبية الأصوات في الانتخابات المحلية التي جرت في فنزويلا الأحد 8 كانون الأول. وأعلنت لجنة الانتخابات في البلاد، أن الحزب الاشتراكي نال تأييد 49.2في المئة من الناخبين، بينما فاز ائتلاف المعارضة بـ 42.7 بالمئة فقط. وبذلك نجح الرئيس مادورو في أصعب اختبار له منذ فوزه في الانتخابات الرئاسية في نيسان الماضي بعد وفاة الرئيس السابق هوغو تشافيز. وواجه مادورو خلال الأشهر الماضية تحديات صعبة، أغلبها اقتصادية، بما فيها تباطؤ النم? الاقتصادي وأكبر معدل للتضخم في القارة الأمريكية والنقص في المواد الغذائية والبضائع الأساسية مثل الحليب. لكن الرئيس نجح في حملة شنها الشهر الماضي، لحمل رجال الأعمال على تخفيض الأسعار الاستهلاكية في البلاد. واعتبر المحللون أن هذه الإجراءات لعبت دورا أساسيا في رفع شعبية مادورو وحزبه قبل الانتخابات المحلية. ولم يغير في المطاف الاخير من نتائج الانتخابات دخول اطراف في التحالف اليساري سباق الانتخابات منفردة في بعض المحافظات، بما في ذلك الحزب الشيوعي الفنزويلي، الذي اكد سكرتيره العام دخول الحزب في بعض الدوائر منف?دا، بسبب ملاحظات بشان سلوك عدد من مرشحي الحزب الاشتراكي.

شيلي: مرشحة تحالف اليسار تكتسح جولتي الانتخابات الرئاسية

حققت الرئيسة الشيلية السابقة، ومرشحة، تحالف "اكثرية جديدة"، الذي يضم الحزب الاشتراكي، الحزب الشيوعي ، الحزب الديمقراطي المسيحي، وقوى عديدة اخرى من الوسط واليسار ، ميشيل باشليه، فوزاً ساحقاً في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية، التي جرت في 15 . 12 2013 . ونالت أكثر من 62 في المئة من الأصوات، وبهذا استعادت منصبها لتصبح أول رئيسة يعاد انتخابها في شيلي خلال الحقبة المعاصرة.
وستعاود مهامها كرئيسة لتشيلي في 11 اذار 2014 بعدما تغلبت على منافستها مرشحة الائتلاف اليميني الحاكم، إيفلين ماثيه. وشكرت باشليه، في كلمة القتها ، بمناسبة فوزها، امام المئات من انصارها ، في وقت متأخر من ليلة اعلان النتائج بالتوقيت المحلي، شكرت فيها الاف الشبيبة والطلبة، الذين فجروا الحركة الاحتجاجية في السنوات الاخيرة: " شكرا للشبيبة والطلبة، الذين ساهموا بكل قواهم من اجل نظام تعليمي يلبي احتياجات الشيليين. وبدءً من اليوم سوف لن يكون هناك قطاع تعليمي يبنى على اساس اولوية الارباح" ، واضافت "اليوم يحتفل الذي? صمموا على دحر الظلم، لكي لا يتم اسكات صوت الاغلبية المنتخبة من قبل الاقلية مرة اخرى" ، مؤكدة التزامها بوعودها الانتخابية، و سعيها لتوفير تعليم مجاني والتوصل إلى دستور جديد للبلاد،، يحل محل الدستور الموروث من سنوات حكم الدكتاتورية الفاشية.
وبعد فرز 99.85 في المئة من المراكز الانتخابية، وحوالي 5.7 ملايين صوت انتخابي، أعلن فوز باشليه بالرئاسة إذ حصلت على 62.16 في المئة من الأصوات مقابل 37.8 في المئة لمنافستها اليمنية لماثيه. وكانت نسبة المشاركة في التصويت 47 في المئة. ويشار إلى ان باشليه لم تتمكن في الجولة الأولى من الانتخابات، في 17 تشرين الثاني الفائت، من الحصول على 50 في المئة من الأصوات الانتخابية ونالت 46.7 في المئة مقابل 25 في المئة لمنافستها لماثي، مما استدعى إجراء جولة انتخابية ثانية وأقرت مرشحة التحالف اليميني ماثيه بهزيمتها، لك?ها أكدت انها ليست نادمة على خوض الانتخابات.
ومشيل البالغة من العمر 62 عاما،طبيبة اطفال وام لثلاثة ابناء، وهي ابنة البرتو باشليه قائد سلاح الجو الشيلي في عهد حكومة الوحدة الشعبية اليسارية بقيادة سلفادور اليندي، وتتمتع بسمعة طيبة ومصداقية كبيرة بسبب الاضطهاد القاسي الذي تعرضت له عائلتها بعد الانقلاب الفاشي، الذي اطاح بحكومة تحالف اليسار المنتخبة، في الحادي عشر من ايلول 1973. وتعتبر باشليه الشخصية السياسية الأكثر شعبية في شيلي.، وهذه أول مرة في تاريخ شيلي المعاصر يعاد فيها انتخاب رئيس سابق ويعود إلى منصبه.

ونجاح تاريخي آخر

وتزامن مع الجولة الاولى من الانتخابات الرئاسية، اجراء انتخابات مجلسي السلطة التشريعية، التي حقق فيها تحالف قوى اليسار والوسط نجاحا تاريخيا، بتحقيقه الاكثرية في كلا المجلسين، اذ حصل في مجلس الشيوخ على 12 مقعدا من مجموع مقاعد المجلس البالغة 20 مقعدا. وفي البرلمان حصل التحالف على 68 مقعدا من اصل 120 مقعداً، منها 6 مقاعد للحزب الشيوعي الشيلي، الذي ضاعف عدد مقاعده، مقارنة بالانتخابات العامة السابقة، وتحتل احد مقاعد الحزب الشيوعي ، الشيوعية الشابة، وقائدة الاحتجاجات الطلابية المعروفة عالميا كاميلا فاييخو، وزميلت?ا في قيادة الحركة الاحتجاجية، ورئيسة اتحاد الشبيبة الشيوعية كارول كاريوله. وعلقت كاميليا على دخولها البرلمان قائلة: " ان لفوز المرشحين الشيوعيين بعدا تاريخيا، ويؤشر بداية مرحلة جديدة في شيلي، لقد تمكنا من تعزيز حظوظ مشروعنا المبني على التغيير الاجتماعي، لقد تظاهرنا نحن الشيوعيين، لسنوات طويلة، ولم نطالب بغير أهمية وضرورة بناء بلد يتمتع بالديمقراطية الحقيقية، والسيادة، واقامة العدالة الاجتماعية".

في الولايات المتحدة الأمريكية.. فوز للديمقراطيين ونتائج لافتة لليسار في الانتخابات البلدية

في إطار الانتخابات البلدية التي جرت في الولايات المتحدة الأمريكية، حقق الاشتراكيون نجاحا لافتا في سياتل ، وفي مينيابوليس، وكان الحدث الأبرز في السباق الانتخابي هو فوز الشخصية المحسوبة على اليسار، والمرشح الديمقراطي بيل دي بلاسيو بمنصب عمدة مدينة نيويورك، بحصوله على 73,3 في المئة، وتحقيقه فوزا ساحقا على غريمه الجمهوري مايكل بلومبيرغ الذي احتفظ بالمنصب لثلاث دورات متتالية. وأصبح دي بلاسيو أول عمدة ديمقراطي لأكبر مدينة في الولايات المتحدة منذ عام 1989. وقد وصفت الـ"نيويورك تايمز" النتيجة بأنها "تحول قوي نحو ا?يسار" . وكان العمدة الجديد قد ندد بارتفاع إيجارات المساكن، وتعمق الهوة بين الفقراء والأغنياء، وحملات التفتيش الاعتباطية، التي تمارسها شرطة نيويورك في الشوارع، والتي تشمل سنويا نصف مليون مواطن معظمهم من الافرو أمريكيين واللاتينيين.
وفي انتخابات المجالس البلدية استطاعت القوى التي تقف الى اليسار من الحزب الديمقراطي تحقيق نتائج طيبة، ففي مدينة سياتل حصلت كاشاما ساوانت على 46 في المئة من الأصوات متخطية رئيس البلدية الحالي ريتشارد كونلين من الحزب الديمقراطي. وكانت كاشاما قد ترأست البلدية للمرة الأولى عام 2010. وقد خاضت الانتخابات ببرنامج يدعو لتحديد حد أدنى للأجور 15 دولارا في الساعة، وفرض الضرائب على الأثرياء، وإجازة العمل النقابي في الشركات الكبيرة العاملة في حدود بلديتها. ويصف الناشط في الحملة الانتخابية كالفين بريست نتائج الانتخابات ب?لانتصار، وأنها "كسرت التصور الخاطئ والنمطي عن الاشتراكية" وان "الناس يدركون بان الرأسمالية فقدت فاعليتها. وفي مينيابوليس، تمكن الاشتراكي تاي مور من الحصول على 37 في المئة من أصوات الناخبين، وهو ناشط في حملة "حركة لنحتل" المطالبة بتعزيز الحريات الشخصية.

الأرجنتين: التحالف الحاكم يحتفظ بالأغلبية

شارك حوالي 30.6 مليون ناخب في الانتخابات الجزئية لمجلسي النواب والشيوخ، التي جرت مؤخرا في الأرجنتين، وجرى خلالها انتخاب نصف أعضاء مجلس النواب، وثلث أعضاء مجلس الشيوخ، وسيجري وفق النظام الانتخابي المعمول به في الأرجنتين انتخاب المقاعد الأخرى في المجلسين في عامي 2015 و2017 على التوالي. ولأول مرة شارك في التصويت ما يقارب 600 ألف ناخب في سن 16 و17 عاما. وقد وصفت وسائل الإعلام المعارضة الانتخابات قبيل إجرائها بـ"نهاية المرحلة"، التي بدأت بانتصار الرئيس السابق نستور كيرشنر، الذي نجح في قيادة البلاد للخروج من الأ?مة الاقتصادية الخطيرة إبان الانهيار المالي في عام 2001. وبعد وفاته في عام 2007، واصلت زوجته كريستينا كيرشنر سياسته. وتتوقع مصادر المعارضة هزيمة التحالف الحاكم في الانتخابات الرئاسية المقبلة في عام 2015. ولكن النتائج الفعلية تقول ان هذا التوقع سابق لأوانه. ومع ذلك، فان الأغلبية التي يتمتع بها أنصار رئيسة الجمهورية في البرلمان، تجعل تمرير تعديل دستوري يسمح للرئيسة بالترشيح في الانتخابات الرئاسية المقبلة في عام 2015 لدورة ثالثة غير ممكن. وتعتبر رئيسة الجمهورية الحالية شخصية جامعة مهمة، ولهذا ستكون الانتخابات ?لرئاسية تحديا كبيرا يواجهه أنصارها.

تشيكيا:الناخبون يعاقبون تحالف اليمين الحاكم.. والشيوعيون يحلون ثالثا

أعلنت قبل ايام، في العاصمة التشيكية براغ، نتائج الانتخابات البرلمانية المبكرة، التي جرت في تشيكيا يومي الجمعة والسبت الفائتين، بمشاركة 59 في المئة من الناخبين.
وبموجب النتائج المعلنة احتل الحزب الاجتماعي الديمقراطي (الاشتراكية الدولية) الموقع الاول حاصلا على 21 في المئة فقط من الاصوات، مقابل 22 في المئة في الانتخابات السابقة. وحلت ثانيا حركة "منتدى آنو 2011 " بزعامة المليادير اندريه بابيش، التي تشارك في الانتخابات للمرة الاولى، وهي حركة احتجاج شعبوية، بحصولها المفاجئ على 19 في المئة من الاصوات. وجاء ثالثا الحزب الشيوعي التشيكي بحصوله على 16 في المئة تقريبا، مقابل 11,27 في الانتخابات السابقة، وهذا هو ثاني اكبر نجاح انتخابي يحققه الحزب منذ انهيار التجربة الاشتراكية?في عام 1990 .
وجاءت نتائج الانتخابات لتعكس معاناة الشعب تحت حكم الاحزاب اليمينية، التي هيمنت على المسرح السياسي غداة قيام الجمهورية التشيكية (بعد تقسيم تشيكوسلوفاكيا السابقة) أوائل التسعينات. وشهدت منذ البداية نهب «الرأسماليين الجدد» ممتلكات وثروات المجتمع والدولة باسم «الخصخصة»، وأطلق العنان لانتشار الفساد وبلوغه مديات نادرة المثال في أوربا.

ألمانيا .. حزب اليسار ثالث قوة في البرلمان

توجه الناخبون الالمان في نهاية ايلول الفائت للإدلاء بأصواتهم لانتخاب البرلمان الاتحادي وبلغت نسبة المشاركة في الانتخابات 72 في المائة، وحصل الاتحاد الديمقراطي المسيحي، الذي يضم الحزب الديمقراطي المسيحي بزعامة المستشارة الالمانية انجيلا ميركل، والحزب الاجتماعي المسيحي على 41.7 في المئة، ولكنه سوف لن يتمكن من الحفاظ على التحالف الحاكم، ويعود ذلك لخروج حليفه التقليدي الليبرالي الحر، من البرلمان الالماني، الذي كان ممثلا فيه منذ تأسيس جمهورية المانيا الاتحادية في عام 1949، ولم يحصل الليبراليون الاحرار، الذين يم?لون رأس المال المالي، سوى على 4.7 في المئة بخسارة تجاوزت 10 في المئة، مقارنة بالانتخابات السابقة عام 2009 .
واحتل حزب اليسار الموقع الثالث ، بحصوله على 8.4 في المائة تاركا حزب الخضر خلفه. وتعتبر النتيجة نجاحا للحزب، الذي اكد حضوره في الساحة السياسية الالمانية، وتجاوز المشاكل الجدية التي عانى منها في العامين الماضيين، نتيجة المناقشات الضارة داخله بين التيارات المكونة له بشأن امور تنظيمه، وموضوعات فكرية، استثمرها اليمين، ووسائل الاعلام المرتبطة به لتقليص نفوذ الحزب، والحد من تأثيره السياسي. ولهذا فان تحقيق هذا النجاح الانتخابي، يأتي ثمرة لنجاح مؤتمره المنعقد في صيف 2012، وانتخاب قيادة جديدة، نجحت في اعادة الحزب ا?ى ممارسة الفعل السياسي في القضايا التي تمثل جوهر اهتمام الناس ومصالحهم، بعيدا عن الانشغال بالذات واضاعة وقت ثمين في مناقشات فكرية وتنظيمية لا تحتل مزكز اهتمام غالبية الناخبين. و حتى بعد مرور 23 سنة على توحيد ألمانيا، ما زالت النسبة العالية من ناخبي حزب اليسار تتركز في شرق المانيا، وهذا ما عكسته نتائج الدوائر الانتخابية في برلين الموحدة، حيث حصل الحزب في الجزء الشرقي من العاصمة على 30.2 في المئة من الأصوات، في حين حصل في الجزء الغربي من المدينة على 11.2 في المئة فقط. وعبر غريغور غيزي رئيس الكتلة البرلمانية ?حزب اليسار، ومرشحه الاول في الانتخابات، عن ارتياحة بالنتائج التي حققها الحزب وقال: "من كان يعتقد في عام 1990 (عام انهيار التجربة الاشتراكية) ان هذا الحزب سيصبح القوة السياسية الثالثة في المانيا".

الهندوراس: حزب اليسار يرفض نتائج الانتخابات المعلنة

أعلنت شخصيات قيادية في حزب "الحرية والتأسيس الجديد" اليساري عدم اعتراف حزبها بالنتائج التي أعلنتها المحكمة العليا للانتخابات، بعد فرز نصف الأصوات في الانتخابات الرئاسية، التي جرت في الهندوراس الأحد الفائت.
وحسب المعطيات التي أعلنتها محكمة الانتخابات العليا الاثنين حصل خوان أورلاندو مرشح حزب اليمين القومي على 34,14 في المئة، فيما حصلت مرشحة حزب اليسار زيومارا كاسترو على 28,34 في المئة، وجاء ثالثا مرشح الحزب الليبرالي ماوريتسيو فيليدا، بحصوله على 21,3 في المئة. وحسب النتائج التي أذاعتها محطات تلفزيونية مستقلة، فان كاسترو هي الفائزة بالسباق الانتخابي، وبفارق واضح، تاركة مرشح اليمين خلفها.
وقبل أربعة أعوام تقريبا اندلعت أزمة سياسية حادة في البلاد بعد الانقلاب على الرئيس الشرعي المنتخب ديمقراطيا مانويل زيلايا زوج مرشحة اليسار الحالية زيومارا كاسترو، وكان ينبغي ان تضع الانتخابات الرئاسية حدا لازمة البلاد. وفي يوم التصويت, أشارت تقارير منظمات حقوق الإنسان المشاركة في الطاولة المستديرة لتحليل الانتخابات الى حدوث العديد من المخالفات الفاقعة، والى وجود مجاميع مسلحة في العديد من المناطق منعت وصول الناخبين الى صناديق الاقتراع، فضلا عن التصويت بأسماء الموتى، وقام نشطاء الأحزاب البرجوازية بتوزيع الهدا?ا أمام مراكز التصويت، وقامت وحدات عسكرية باحتلال مراكز اقتراع بعد نهاية التصويت، الأمر الذي أدى الى منع العد العلني للأصوات في هذه المراكز.

فنزويلا وامريكا اللاتينية تشيعان هوغو شافيز

شيعت فنزويلا يوم الجمعة 8 .3 .2013 في جنازة مهيبة جثمان الرئيس هوغو شافيز ، الذي فارق الحياة في الخامس من اذار بعد صراع طويل مع المرض. وخرج ملايين المواطنين في العاصمة كركاس وباقي مدن وقرى فنزويلا للمشاركة في التشييع، وللتعبير عن استعدادها للدفاع عن المنجزات الكبيرة التي حققتها لها الحكومة اليسارية. وشاركت العديد من بلدان العالم وبلدان أمريكا الجنوبية وجزر الكاريبي في الحزن والحداد لفراق هذا اليساري الكبير، الذي تميز بالاصرار والشجاعة في معركة الدفاع عن البديل الاشتراكي وتعزيزه، واعطى مثلا في التضامن مع ?لشعوب، وقوى اليسار والتقدم في العالم.وعارض وتصدى بقوة لسياسات البلدان الراسمالية، التي عملت بداب من اجل القضاء على تجربته المتميزة. وحضر مراسيم التشييع 32 رئيس دولة وحكومة أجنبية.

وفاة القائد الاشتراكي الالماني لوثر بيسكي

توفي في الثالث عشر من آب الماضي الشخصية اليسارية الاوروبية المعروفة، الرئيس الأسبق لحزب اليسار الألماني لوثر بيسكي، قبل أربعة أيام فقط من عيد ميلاده الثاني والسبعين، إثر إصابته بمرض لم يمهله طويلا. عرف بيسكي بسعيه الدؤوب لمد الجسور بين شرق ألمانيا وغربها، وكان يساريا جذريا متحررا من القيود العقائدية، وشخصية جامعة قادرة على الحوار وطرح البدائل الممكنة. وهذا ما ساعده على النجاح في قيادة حزب يسار متعدد التيارات والمنابر في ألمانيا، كذلك قيادة حزب اليسار الأوروبي، الذي يضم 40 حزبا شيوعيا ويساريا.

جنوب إفريقيا والعالم ينعيان نيلسون مانديلا

أعلن رئيس جمهورية جنوب أفريقيا جاكوب زوما وفاة رمز النضال ضد التمييز العنصري والرئيس الأسبق لجمهورية جنوب إفريقيا نلسون مانديلا، عن عمر ناهز الـ 95 عامًا في منزله بجوهانسبورغ. وقال زوما إن "الرئيس الأسبق نلسون مانديلا فارقنا (...) إنه الآن يرقد بسلام. لقد خسرت الأمة ابنها الأكثر تأثيرًا".
وقال أيضا: "فلنعرب عن امتناننا العميق لروح عاشت من اجل خدمة الناس في هذا البلد ومن اجل القضية الإنسانية". وأضاف: "إنها لحظة حزن عميق (...) سوف نحبك دائما ماديبا". وكان مانديلا قد غادر في أيلول الفائت المستشفى في بريتوريا، حيث كان يعالج منذ قرابة الثلاثة أشهر، إلى منزله حيث تلقى العناية المكثفة نفسها التي كانت تقدم له في المستشفى.
واتفق الجميع في العالم، على اختلاف مشاربهم السياسية أن وفاة مانديلا خسارة فادحة للإنسانية، وهذا يتفق مع الدور المتميز الذي لعبته هذه الشخصية الأممية الفريدة عبر عقود طوال من النضال الصعب تحول خلالها مانديلا إلى إيقونة للصمود والتجديد والريادة في الكفاح المسلح، ووراء قضبان السجون، وفي عالم السياسة والدبلوماسية العالمية، وفي مبادراته واهتماماته الإنسانية في السنين الأخيرة من عمره. لقد قاوم هو ورفاقه الحكومة العنصرية البشعة في سنوات ما بعد الحرب العالمية وانتصروا عليها.
لقد كان مانديلا رمزا للنضال التحرري لشعب جنوب إفريقيا المضطهد، وكان تأثيره واضحا في جميع أشكال النضال السياسي، العسكري، والأخلاقي، التي طورها واعتمدها المؤتمر الوطني الإفريقي. وادي تأثيره الى تعزيز المقاومة المشتركة لجميع المناهضين لنظام الفصل العنصري، وحولها الى حقيقة ملموسة، وكذلك الى تعزيز التحالف مع الحزب الشيوعي في جنوب إفريقيا. لقد كان القائدان الشيوعيان كريس هاني وجو سلوفو من بين أقرب الرفاق الى نفسه.

المؤتمر السادس والثلاثون للحزب الشيوعي الفرنسي

انعقد في الفترة 7 - 10 شباط المؤتمر السادس والثلاثون للحزب الشيوعي الفرنسي. و في اجواء احتفالية، وبحضور وفود من أكثر من مائة حزب وحركة ومنظمة شيوعية وعمالية ويسارية وديمقراطية وحركات تحرر وطني تنتمي إلى اكثر من ستين بلدا. ومثل الحزب الشيوعي العراقي في المؤتمر رائد فهمي عضو المكتب السياسي. وشارك في المؤتمر 806 مندوبين (حضر فعليا 766 مندوباً) يمثلون ما يقارب مائة وثلاثين الف عضو موزعين على 96 تنظيماً محلياً. وانصبت أعمال المؤتمر التي امتدت لأربعة أيام، على مناقشة وثيقتين رئيسيتين ،الأولى فكرية- سياسية تم اق?ار مسودتها من قبل حوالي 75 في المئة من أعضاء الحزب بعد مناقشة علنيةُ واسعة على مدى اربعة اشهر في عموم تنظيمات الحزب ومنابره الاعلامية، والثانية تتضمن تعديلات على النظام الداخلي.
وقد شدد السكرتير الوطني للحزب، بيير لوران، على أن هذا المؤتمر يعد علامة فارقة في مسيرة الحزب وتاريخه، فلأول مرة منذ أكثر من عشر سنوات يناقش المؤتمر الوثيقة المطروحة من قبل قيادة الحزب دون طرح الوثائق البديلة التي طرحها المعارضون لرأي القيادة وذلك بالاتفاق على استيعاب الكثير من ملاحظاتهم في الوثيقة المشتركة، كما انها المرة الأولى التي تطرح للتصويت قائمة موحدة لمرشحي الهيئة القيادية المتمثلة بالمجلس الوطني يقودها بيير لوران تضم في عضويتها من يعكس كل طيف الآراء داخل الحزب. فهو مؤتمر جسد تعزيز وحدة الشيوعيين ا?فرنسيين في اطار احترام التنوع، كما ان جميع الشروط اجتمعت ليشكل هذا المؤتمر محطة متميزة في عملية تجديد وتحول الحزب الشيوعي الفرنسي. فقد نجحت استراتيجية تجميع قوى اليسار التي وجدت تعبيرها في تشكيل "جبهة اليسار" والنجاحات التي حققتها في الانتخابات. وفي التقرير الذي القاه امام المؤتمر، اكد السكرتير الوطني للحزب بان المؤتمر ينعقد في ظل ظروف استثنائية على أكثر من مستوى، اولها ان العالم الرأسمالي يعاني اليوم "أزمة حضارة" كبيرة نتيجة المجابهة ما بين نظام الهيمنة الراسمالية المعولمة الذي دخل في أزمة مستديمة، وظهور ?الم جديد باشكال متنوعة، يزخر بطاقات قوى التضامن والتقاسم التي تبحث عن الانطلاق والتحرر عبر تخطي وازاحة منطق المنافسة والسعي لتحقيق الربح، وعلى صعيد فرنسا، يدشن نضال الحزب وقوى اليسار من أجل التغيير مرحلة جديدة بعد هزيمة ساركوزي وقوى اليمين الأكثر رجعية في تاريخ فرنسا منذ التحرر من النازية، وانتخاب فرانسوا هولاند رئيساً للجمهورية، والموقع الذي تشغله "جبهة اليسار" في قلب الأكثرية الشعبية التي بفضلها تحقق التغيير، وأخيراً ينعقد المؤتمر في ظل تحديات عملية التجديد الشيوعي والتحول المتسارع للحزب وعملية البناء ال?ي تم الشروع بها ".

اللقاء 15 للأحزاب الشيوعية والعمالية العربية في لشبونة

افتتح صباح يوم الجمعة 8 تشرين الثاني الماضي الاجتماع العالمي الـ15 للأحزاب الشيوعية والعمالية في لشبونة بضيافة الحزب الشيوعي البرتغالي. وتزامن الاجتماع مع الاحتفال بمئوية الرفيق الفارو كونهال، القائد الشيوعي البرتغالي والأممي البارز.
ومثل الحزب الشيوعي العراقي في هذا الاجتماع، الذي شارك في اعماله اكثر من 60 حزباَ شيوعياً وعمالياً من ارجاء العالم، الرفيق سلم علي، عضو اللجنة المركزية ومسؤول العلاقات الخارجية..
وألقى الرفيق جرينيمو دي سوزا، السكرتير العام لـ"الشيوعي البرتغالي" كلمة رحّب فيها بالمندوبين، مؤكداً ان حضور عدد كبير من الوفود هو "مؤشر واضح الى الاهمية التي اكتسبتها الاجتماعات العالمية للاحزاب الشيوعية والعمالية".
وبعد إقرار جدول العمل، بدأت الجلسات التي خصصّت لالقاء مداخلات وفود الاحزاب المشاركة. وتواصل القاء الكلمات. وكان من ضمنها كلمة الحزب الشيوعي العراقي التي نقلت التحيات الحارة للشيوعيين العراقيين وتمنياتهم بنجاح اعمال الاجتماع، وعبّرت عن التقدير للحزب البرتغالي الشقيق لاستضافته للاجتماع الذي يوفر فرصة لتعزيز العلاقات بين الاحزاب المشاركة وتبادل وجهات النظر وتحديد المهام التي تواجه الحركة الشيوعية وتطوير المبادرات للعمل المشترك
وتناولت الكلمة رؤية الحزب الشيوعي العراقي للأوضاع في منطقة الشرق الأوسط وتطورات الوضع في العراق، ونضال الشيوعيين العراقيين المتعدد الأوجه دفاعاً عن الحقوق الديمقراطية للشعب وضد نظام المحاصصة الطائفية – الاثنية والفساد والارهاب ومن اجل السلام وبناء الدولة المدنية الديمقراطية وتحقيق العدالة الاجتماعية.
وتضمن جدول عمل الاجتماع مناقشة سبل تطوير الاجتماعات العالمية ومناقشة مقترحات لتعزيز التعاون المشترك بين الاحزاب الشيوعية والعمالية على الصعيدين العالمي والاقليمي، اضافة الى مناقشة مسودة بيان ختامي.
وبعد نهاية اعمال المؤتمر حضر المندوبون احتفالاً جماهيرياً نظمه الحزب الشيوعي البرتغالي بمناسبة مئوية الرفيق الفارو كونهال.

السيمينار العالمي والمؤتمر الثالث عشر للحزب الشيوعي في البرازيل

بمشاركة واسعة ضمت (54) حزبا شيوعياً وعمالياً ويسارياً افتتح الرفيق ريكاردو آبرو، مسؤول العلاقات الخارجية في الحزب الشيوعي في البرازيل، الاربعاء في 13 تشرين الثاني 2013، السيمينار العالمي حول "اتجاهات تطور الوضع العالمي: الازمة الرأسمالية، العالم المتحول، الهجمة الامبريالية ومقاومة الشعوب والأمم لها، التكامل في امريكا اللاتينية ومنطقة الكاريبي، الأممية والنضال الراهن من اجل الاشتراكية"، في مدينة ساو باولو، العاصمة الصناعية في البرازيل.
ومثّل الحزب الشيوعي العراقي في السيمينار العالمي الرفيق عزت ابو التمن، عضو المكتب السياسي، الذي نقل من خلال مساهمته في اليوم الأول من الاجتماع تمنيات الشيوعيين العراقيين بنجاح السيمينار والمؤتمر الثالث عشر للحزب الشيوعي في البرازيل، وعن شكرهم وتقديرهم لإستضافة السيمينار الذي يوفر الفرصة لتدارس امكانيات تطوير النضال الأممي المشترك للاحزاب المساهمة. وأشار الى ان اهمية هذا السيمينار تكمن في انه يعقد في أجواء تعقد الأزمة المالية والاقتصادية للرأسمالية والهجوم الشرس للطبقات الحاكمة التي تمثل تحديات هائلة لعمال ?لشعوب العالم أجمع
وساهم 35 وفداً بتقديم مداخلاتهم في اليوم الاول، واستكملت الوفود الاخرى مساهماتها في اليوم الثاني. وعلى الرغم من التباينات في وجهات النظر بشأن عمق الازمة واساليب التصدي لها، والتي عكست التنوع الواسع لطبيعة البلدان التي يمثلها المتحدثون، إلاّ انهم اجمعوا على مواصلة النضال والتشاور من اجل التوصل الى أنجع الحلول والالتزام بمبدأ التضامن الأممي. وتميزت مساهمات وفود احزاب امريكا اللاتينية بالرغبة الصادقة في توحيد نضالات شعوبهم ضد ممارسات الولايات المتحدة وضغوطها السياسية والاقتصادية.
بعد انتهاء السيمينار، اُفتتح المؤتمر الوطني الثالث عشر، الذي عقد تحت شعار "لنرفع مستوى التغيير"، بحضور 700 مندوب ومندوبة
وعلى مدى ثلاثة ايام ساهم العشرات من المندوبين في مناقشة الموضوعات التي قدمتها اللجنة المركزية للحزب. واختتم المؤتمر باجراء عملية انتخاب الكترونية للجنة مركزية جديدة قوامها 125 رفيقاً ورفيقة، تمثل النساء فيها حوالي 40%، فيما تبلغ نسبة الشباب 20%. كما انتخبت الرفيقة لوسيانا سانتوس رئيسة للحزب، على ان تستلم مهمتها في رئاسة الحزب في كانون ثاني 2015 حسب النظام الداخلي. وبهذا، ولأول مرة في تأريخ الحزب، ستتولى قيادته إمرأة.

السيمينار النقابي اليساري الأول في اربيل

اختتم يوم السبت،26 .10 .2013 السيمينار النقابي اليساري الأول في البلدان العربية المنعقد في اربيل عاصمة إقليم كردستان، أعماله بنجاح مثمر، وأصدر المشاركون فيه بياناً ختاميا.
وانطلقت أعمال السيمينار الذي انعقد بدعوة من الحزب الشيوعي العراقي و الحزب الشيوعي الكردستاني، وأستمرت جلساته ثلاثة أيام، تناول خلالها المشاركون فيه، جملة قضايا تخص دور النقابات ومنظمات المجتمع المدني، في الحراك السياسي الراهن بالمنطقة.
ويعد هذا السيمينار الأول من نوعه في العراق، فقد شارك فيه ممثلون عن: الحزب الشيوعي السوداني، حزب الشعب الفلسطيني، الحزب الشيوعي اللبناني، الحزب الشيوعي المصري، الحزب الشيوعي الأردني، حزب التقدم والاشتراكية في المغرب، الحركة التقدمية في الكويت، المنبر الديمقراطي التقدمي في البحرين، الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، جبهة التحرير الفلسطينية، إضافة الى الحزبين الشيوعيين العراقي والكردستاني.
وافتتح اليوم الأول بكلمة الرفيق حميد مجيد موسى سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي ، ثم كلمة كاوه محمود وزير الثقافة في حكومة الاقليم، بعدها ألقيت كلمات الوفود المشاركة في السيمينار.
وناقش المجتمعون موضوعين أساسيين، تضمنتهما ورقة مقدمة من قبل لجنة المتابعة لقوى اليسار في البلدان العربية، مظاهر أزمة الاقتصاد الرأسمالي العالمي، والعمل النقابي اليساري العربي والمهمات الراهنة. وكانت أولى المداخلات، مداخلة الحزب الشيوعي العراقي، قدمها الرفيق حسان عاكف عضو المكتب السياسي للحزب، التي أكد فيها أن التطور الرأسمالي هو النهج المُرجح، في بلداننا العربية على المدى المنظور، ولأن خيارنا الاشتراكي هو من يضع البلاد على طريق التنمية الشاملة، من النواحي الإجتماعية والإقتصادية، فإن إنضاج شروط تحقيق هذا ال?يار، تبقى صيرورة نضالية طويلة الأمد، ولهذا فإن خوض نضال جماهيري لا هوادة فيه، يظل واحداً من أبرز مهام قوى التقدم.
ثم توالت مداخلات الأحزاب والمنظمات الشقيقة المشاركة وهي الاحزاب الشيوعية في لبنان، السودان، مصر،الاردن، وحزب الشعب الفلسطيني، حزب التقدم والاشتراكية في المغرب ، وجبهة التحرير الفلسطنية، الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، جبهة التحرير البحرينية، والحركة التقدمية الكويتية.
وأتفق ممثلو الأحزاب والحركات اليسارية على برنامج عمل تنسيقي طرحت فيه المهام التي من الممكن العمل عليها كقوى يسارية في البلدان العربية؛ تخص التضامن والعمل المشترك وحملات المدافعة من اجل تشريع قوانين تخص مصالح العمال. كذلك التفكير بلجنة تنسيق الجهود. واقر المجتمعون صيغة البيان الختامي.
وتوجه الضيوف إلى زيارة السيد مسعود البارزاني رئيس إقليم كردستان العراق.وزار . المشاركون في السيمينار النقابي مقبرة شهداء الحزب الشيوعي العراقي في اربيل.

المؤتمر الرابع لحزب اليسار الأوروبي

انتهت في 15/12/2013 في العاصمة الاسبانية مدريد أعمال المؤتمر الرابع لحزب اليسار الأوروبي. وشارك في أعمال المؤتمر 300 مندوب يمثلون 30 حزبا ومنظمة، من القوى العاملة في الحزب. وقد ناقش المشاركون في المؤتمر في الفترة 13- 15 كانون الأول الجاري، تأثيرات الأزمة الاقتصادية – المالية العالمية على أوروبا، وأجوبة اليسار الممكنة على تداعياتها. والوثيقتين الرئيستين المطروحتين للنقاش وهما: وثيقة سياسية بعنوان "معا من اجل بديل يساري لأوروبا"، وموضوعات برنامجية.
واقر المؤتمرون الوثيقة السياسية التي صوت لصالحها 93 بالمئة من المندوبين، والموضوعات البرنامجية التي حصلت على ثقة 86,4 في المئة من المندوبين. وأعاد المؤتمر انتخاب قيادته الجديدة لثلاث سنوات قادمة، التي ضمت الى جانب آخرين، السكرتير الوطني للحزب الشيوعي الفرنسي بيير لوران رئيسا لحزب اليسار الأوروبي، وكل من الكسيس تسيبراس (حزب اليسار اليوناني)، مايتي مولا (اليسار الاسباني المتحد)، ماريسا ماتياس (حزب اليسار البرتغالي) نوابا للرئيس، وديتر ديم (حزب اليسار الألماني) أمينا للصدوق. وصوت 84 في المئة من المندوبين لصال? تسمية زعيم حزب اليسار اليوناني، ونائب رئيس حزب اليسار الأوروبي الكسيس تسيبراس مرشحا مشتركا لمنصب رئيس المفوضية الأوروبية لخوض انتخابات البرلمان الأوروبي المقبلة.

الدورة الــ19 لمنتدى ساو باولو: من أجل تعزيز وحدة اليسار

استضافت مدينة ساو باولو في الفترة 29 تموز 4 آب أعمال الدورة الـ 19 لمنتدى ساو باولو لقوى اليسار في أمريكا اللاتينية. وشارك في أعمال الدورة وفود تمثل أحزاب وحركات اليسار من عموم القارة سواء تلك التي تقود الحكومات في بلادها، او المشاركة في التحالف الحكومي، وكذلك القوى التي ما تزال تناضل من موقع المعارضة في بلدانها.
وركزت أعمال الدورة على القضايا المركزية الآنية مثل توسيع التكامل بين قوى اليسار في امريكا اللاتينية والعالم عموما، والأزمة الحالية للرأسمالية وتأثيراتها على بلدان القارة. وفي الطاولات المستديرة، التي جرى نقلها مباشرة عبر شبكة الانترنيت، تم تحليل وسائل عملية التكامل المتعددة، كما نوقشت بوضوح النجاحات والتحديات المستقبلية للتحالفات العديدة القائمة بين بلدان القارة.
وتأسس منتدى ساو باولو عام 1990 على اثر مبادرة مشتركة للزعيم الكوبي فيدل كاسترو، ورئيس جمهورية البرازيل السابق لولا دي سلفيا، بعد انهيار الاتحاد السوفيتي، والبلدان الاشتراكية السابقة، في وقت كانت فيه قوى اليسار في موقع المدافع عن الذات. وفي لقاء جمع كاسترو ولولا ولدت فكرة انشاء اطار للحوار المفتوح وتبادل وجهات النظر. وفي عام 1990 دعا حزب العمل البرازيلي للاجتماع الاول للملتقى الذي اتخذ من اسم المدينة التي استضافت اجتماعه الاول اسما له. ويضم الملتقى اليوم أكثر من 100 منظمة وحزب وحركة اجتماعية.

نيويورك.. "منتدى اليسار"

عقد تحت شعار "التعبئة في سبيل التحولات البيئية والاقتصادية" في "جامعة بيس" بالقرب من جسر بروكلين في مدينة نيويورك نهاية الأسبوع الماضي، وبمشاركة 4 آلاف ناشط، "منتدى اليسار"، الذي يعد اكبر تجمع سنوي يساري في الولايات المتحدة الأمريكية. وتضمن برنامج العمل العشرات من ورش العمل، والندوات، التي اهتمت بقضايا البيئة، وحقوق النساء، وقضايا اليسار.
وقد شارك في أعمال المنتدى عدد من المشاهير مثل المنظر ايمانويل والرشتاين، والمفكر اليساري البارز نعوم تشومسكي، والمخرج أوليفر ستون، وحضر الجلسة الختامية للمؤتمر نائب الرئيس البوليفي الفارو غارسيا لينيرا.
ومن المعروف أن المنتدى فضاء واسع يحتوي قوى اليسار بمعناها الواسع من ماركسيين، واشتراكيين ديمقراطيين وأنصار البيئة، ومجموعات من الداعمين للرئيس الأمريكي باراك أوباما، وتمتد تقاليد المنتدى إلى نهاية ستينيات القرن المنصرم، وبدأ مسيرته كمؤتمر خاص بالأكاديميين، وعرف حينها بـ"مؤتمر علماء الاشتراكية"، وتغير طابعه قبل اثني عشر عاما ليشمل غير الأكاديميين أيضا، ومنذ ذلك الوقت وملتقى الربيع لليسار في نمو مضطرد، وتساهم فيه مؤسسات ووفود من بلدان أخرى، ومنذ بضعة سنوات دأبت مؤسسة روزا لوكسمبورغ التابعة لحزب اليسار الألما?ي على المشاركة في أعماله.
وانتعش المنتدى في السنوات الأخيرة بتنوع موضوعاته، وحدث تغير في طريق إدارته، إذ اخلت الخطب والكلمات الطويلة مساحة واسعة مكانها لورش العمل الصغيرة، التي تتيح مساهمة مباشرة واسعة للمشاركين فيها. ولكن العدد الكبير من هذه الورش، التي تتوزع في غرف وقاعات الجامعة، يجعل من الصعب على المتابع الإلمام الشامل بالمناقشات الجارية فيها

المؤتمر الاول لحزب اليسار اليوناني

احتضنت قاعة التايكوندا في المجمع الاولمبي بالعاصمة اليونانية اثينا، في الفترة 10 -14 تموز الفائت المؤتمر الاول لحزب اليسار اليوناني، الذي انعقد في ظل اجواء ساخنة تعيشها اليونان، او كما وصفتها جريدة "هيرالد تريبيون" ، في مقال لها في اليوم الاول لانعقاد المؤتمر بـ"اليونان عند نقطة الغليان". ويكتسب المؤتمر اهميته لكون الحزب من اكبر احزاب اليسار الاوروبية من حيث موقعه في الحياة البرلمانية، او قوامه التنظيمي، الذي عكسه العدد الكبير للمندوبين، الذين شاركوا في اعمال المؤتمر.
في بداية المؤتمر أتيحت الفرصة لكل من بيير لوران السكرتير الوطني للحزب الشيوعي الفرنسي، والرئيس الحالي لحزب اليسار الاوروبي، و واندروس كبريانو، السكرتير العام لحزب اكيل القبرصي، لإلقاء كلمة تحية بمناسبة انعقاد اعمال المؤتمر. بعدها وجه الكسيس تسيبراس، باعتباره زعيما لتحالف اليسار اليوناني، كلمة الى 3500 مندوب مثلوا قوام المؤتمر، وأكثر من ألف ضيف، دعا فيها الى إنقاذ اليونان من "دمار اجتماعي وكارثة انسانية"، واكد تسيبراس ان النضال ضد سياسات التقشف لا ينحصر داخل البرلمان، بل يجب ان يمارس داخل المجتمع. ودعا جميع?القوى التقدمية الى العمل المشترك، وجدد نداءه للحزب الشيوعي اليوناني، لبناء جبهة مشتركة ضد سياسات التقشف.

المهرجان العالمي الثامن عشر للشبيبة والطلبة في عاصمة الاكوادور

أختتم المهرجان العالمي الثامن عشر للشبيبة والطلبة في إكوادور أعماله، وأعلن بيانه الختامي ، والذي لخص القضايا الرئيسية التي ناقشها الاف المشاركين خلال ايام المهرجان السبع. جري الحفل الختامي في حديقة بيسينتيناريو الكائنة في العاصمة الإكوادورية كيتو، وهي مقر المهرجان الذي كان شعاره "شبيبة متحدة ضد الإمبريالية، ومن أجل عالم يسوده السلام والتضامن ومع التحولات الاجتماعية".
وكانت اعمال المهرجان قد انطلقت عصر السبت 7 .12 .2013 في العاصمة الإكوادورية "كيوتو، بمشاركة أكثر من 10 ألاف شابة وشاب يمثلون 89 بلدا، بالاضافة الى مشاركة الآلاف من شبيبة البلد المضيف. مثلوا اتحادات ومنظمات شبيبة شيوعية وديمقراطية ، وشبيبة العديد من اتحادات النقابات العمالية، واتحادات طلبة، وتلاميذ، ومنظمات تمثل الحركة النسوية، والعديد من حركات التحرر ، ووفود تمثل الشعوب المضطهدة في العالم.

 

::::