Get Adobe Flash player

اخر المقالات

دولة فاشلة.... سلطات وهويات ....! عدنان حاتم السعدي

دولة فاشلة.... سلطات وهويات ....! عدنان حاتم السعدي

رداً على المغرضين ..

رداً على المغرضين ..

صور لمرشحي التحالف المدني الديمقراطي من عموم المحافظات العراقية .. 2.

صور لمرشحي التحالف المدني الديمقراطي من عموم المحافظات العراقية .. 2.

أنتخبوا المستقبل ! يوسف ابو الفوز

أنتخبوا المستقبل ! يوسف ابو الفوز

فتوى المرجعية العليا للشعب العراقي: انتخاب الاسلاميين حرام! رزاق عبود

العمود الثامن وجوه صدام الساخرة . علي حسين

العمود الثامن وجوه صدام الساخرة . علي حسين

العراق بعد 11 سنة.. هل خاب حملنا ؟  رشيد الخيّون

العراق بعد 11 سنة.. هل خاب حملنا ؟ رشيد الخيّون

عالم آخر .. من ستنتخبون وخيال صدام حسين .  سرمد الطائي

عالم آخر .. من ستنتخبون وخيال صدام حسين . سرمد الطائي

تغريدة الاربعاء :الخازوق العراقي .. ابراهيم االخياط

تغريدة الاربعاء :الخازوق العراقي .. ابراهيم االخياط

ايها الخرف,الى الهارم الشيخ كاظم الحائري الآيراني الفارسي ومن لف لفه؟ ذياب مهدي آل غلآم

ايها الخرف,الى الهارم الشيخ كاظم الحائري الآيراني الفارسي ومن لف لفه؟ ذياب مهدي آل غلآم

سلاما ياعراق : 100 يوم من العزلة . هاشم العقابي

سلاما ياعراق : 100 يوم من العزلة . هاشم العقابي

مقتطف من رسالة بعث بها الرفيق الخالد

مقتطف من رسالة بعث بها الرفيق الخالد "فهد" من سجن الكوت الى الرفاق ..

المهدي المنتظر .. احمد القبانجي

المهدي المنتظر .. احمد القبانجي

صور لمرشحي التحالف المدني .. وايقونات جميلة ومعبرة للتحالف ..1 .

صور لمرشحي التحالف المدني .. وايقونات جميلة ومعبرة للتحالف ..1 .

تموتين ما لبسچ خزّامة .. زكي رضا

تموتين ما لبسچ خزّامة .. زكي رضا

بمناسبة مرور 11 عاماً على تحرير العراق من الفاشية. عبدالخالق حسين

بمناسبة مرور 11 عاماً على تحرير العراق من الفاشية. عبدالخالق حسين

هل السيد المالكي ولي أمر أم ولي دم؟ زكي رضا

هل السيد المالكي ولي أمر أم ولي دم؟ زكي رضا

يخدمُ مَنْ الأساءة لأسم

يخدمُ مَنْ الأساءة لأسم " الپێشمه‌رگه"؟! يوسف أبو الفوز

من ذكريات المسرح الأنصاري , يوم بكى الأنصار. محمد الكحط

توقفوا عن بث بذور الفرقة بين العرب والكرد ...؟! شه مال عادل سليم

توقفوا عن بث بذور الفرقة بين العرب والكرد ...؟! شه مال عادل سليم

حسن العلوي: يكتب وصيته ..  حسن حاتم المذكور

حسن العلوي: يكتب وصيته .. حسن حاتم المذكور

أحلام الناس البسطاء .. سامح عوده

الى جميع الهيئات والبرلمانات الدولية والقوى المحبة للحرية والسلام.... تضامنوا مع الطفولة

8 آذارعيد الخصب، عيد الفرح، عيد المرأة

8 آذارعيد الخصب، عيد الفرح، عيد المرأة

سندريلا العراق .. حسين علوان

العيد الثمانون له دلالاته المشرفة . خالد ياسر الحيدر

العيد الثمانون له دلالاته المشرفة . خالد ياسر الحيدر

شكسبير -- وروائع الأدب الأنكليزي . عبد الجبار نوري

شكسبير -- وروائع الأدب الأنكليزي . عبد الجبار نوري

بطاقات أنصارية لسيدة الثامن من اذار . يوسف أبو الفوز

بطاقات أنصارية لسيدة الثامن من اذار . يوسف أبو الفوز

احياء لتراث بهجت عطية المشين . عادل حبه

احياء لتراث بهجت عطية المشين . عادل حبه

دفاعاً عن المتربصين الحاقدين .  د. علاء الأسوانى

دفاعاً عن المتربصين الحاقدين . د. علاء الأسوانى

يوم المرأة العالمي --- زهرة وأبتسامة وحب . عبد الجبار نوري

يوم المرأة العالمي --- زهرة وأبتسامة وحب . عبد الجبار نوري

نوري المالكي : جهالة سياسية وفوضى عارمة .  جعفر عبد المهدي صاحب

نوري المالكي : جهالة سياسية وفوضى عارمة . جعفر عبد المهدي صاحب

الكباب أكلة غير ديمقراطية ! يوسف أبو الفوز

الكباب أكلة غير ديمقراطية ! يوسف أبو الفوز

الولاية الثالثة.. جسور وألغام . عبد المنعم الأعسم

الولاية الثالثة.. جسور وألغام . عبد المنعم الأعسم

AddThis Social Bookmark Button

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

alt

 

ضياع هوية العراق ------وأستباحة هيبته

 

 

تأسست الدولة العراقية في1921 بنظام ملكي دستوري أعترفت بها الهيئات الدولية من عصبة الأمم إلى هيئة الأمم المتحدة وصار لها صوت في هذهِ المحافل الدوليةِ، وشاركت في تأسيس الجامعة العربية وقبلت عضوة في مؤتمر باندونك(عدم الأنحياز) ، وتمكنت من فك أرتباطها ببريطانيا بثورة 14 تموزالتصحيحية التي غيّرتْ النظام الملكي إلى نظام جمهوري وفرضت أحترامها على دول العالم ببناء علاقات متوازنة معها--- فأصبحت لها بطاقة شخصيّة تفرض حضورها بالمحافل الدولية بالرغم من أخطاء بعض حكامه

اما بعد 2003 والأحتلال الأمريكي البغيض والذي أقترنَ بدخول المعارضة العراقية ومعهم فايروس المحاصصة السيئة الصيتْ، فشلوا من تأسيس دولة مؤسسات بل أغرقوا البلاد والعباد في مستنقع الطائفية والفئوية والعرقية والمناطقية والولاء للكتلة والحزب بدل الولاء للعراق عبر التسقيط السياسي بوسائل حتى غير أخلاقية وشهد العراق أحداثاً مأساوية غير مسبوقة في تقاطع الأحزاب والأحتراب الطائفي والديني والعرقي الأثني واستغلت أخطاء الدستور – والذي أعترف رئيس الوزراء بأنهً دستور ملّغمْ – ووظّفتْ تلك الهفوات والمطبات لصالح قوميتها أو طائفتها وبميكافيلية وأنانيةٍ سياسيةٍ لجأ كلٌ منهم إلى التسقيط السياسي،والأحتراب الفكري وصل حينها إلى التصفية الجسدية، مما أدى إلى تقوية أعداء العراق المتمثل بالتحالف الشيطاني بين القاعدة الأرهابية – وبقايا النظام الصدامي فأصبحت المبادرة بيدها في الهجوم والتفجير والأغتيال اليومي والتهجير العرقي والطائفي وهدم البيوت وتفجير البنى التحتية من جسور وأنابيب نفط ونحن في نهاية سنة 2013 وشهدنا فيها آلاف الضحايا وأضعاف المعوّقين والجرحى ، وقتل أفراد الجيش والشرطة بدمٍ بارد وأستهداف السيطرات الأمنية، ولأحتلال مراكز الشرطة والنواحي وحتى بعض الأقضية لساعات ليعطوا رسالة بأنهم موجودون ويثبتوا عجز الحكومة ، ثُمّ ظاهرة تهريب السجناء لا هروبهم بسبب تفشي الرشوة وبيع الضمائر وحتى بيع الكراسي والمراكز الوظيفية لقاء ثمنٍ بخسْ ( حين تقول لهُ زوجتهُ فرهد ماكو حكومه !!!)، أي هيبة بقتْ للحكومة حين تقتحم القوى الأرهابية بيوتاً وتصفي جميع أفراد العائلة ليكن عددها أي رقم !!! من النساء والأطفال وهذا ما ترفضهُ الشرائع السماوية ومباديء حقوق الأنسان، وشهدتْ هذهِ السنة المشؤومة والتفجيرات في أكثرمن عشرة مناطق ( في اليوم الاحد) في بغداد الحبيبة وديالى والأنبار ونينوى وتكريت وطوزخورماتو( التي تعتير مدينة منكوبة لأستهدافها بتفجير يومي بالمعدّلْ) وتشتدْ العمليات الأرهابية بعنف وضراوة عند حدوث منخفض جوي- أي عند ترهل قوى الأمن وغياب الجهد الأستخباري- عندها تهجم قوى الظلام المؤدلجة بالفتاوى الوهابية الظالّة وعصابات العودة على هذا الشعب المظلوم--- والأسباب كثيره ومتعددة وعلى رأسها ضعف الحكومة وعدم تمكنها من حماية مواطنيها والأسباب الأخرى( تهوُنْ) أذكر حكاية قديمة حين خسرَ الجيش التركي في إحدى المعارك الحربية فسأل السلطان آمرْ الرتل لماذا خسرتم المعركة؟ فأجابهُ الضابط:سيدي أولاً- خلصنا بارود وثانياً ------ هنا أستوقفهُ الحاكم وقال لهُ يكفي أولاً لا أهمية لثانياً لأنّ نفاذ الذخيرة هي الأهم ( فرباط الكلام إذا كانت الحكومة قوّيةً ومتماسكة يمكن أنْ تعالج الأسباب الأخرى ).

مواجع العراق كثيرة ونحنُ في الغربة نتألم وقد نسكبُ دمعةً ساخنةً عندما تكون الفاجعة مؤلمة بمرارة ، ففي يوم الجمعة 14-12-

خبر عاجل : أغتيال الصحفية الشابة * نورس محمد التميمي*أمام منزلها في الموصل بدمٍ بارد من قبل الأرهاب وأنقل نداء رابطة المرأة العراقية المناضلة بهذهِ ا لفاجعة الأليمةِ: {الجريمة الجديدة كانت إنهاء حياة شابّه أعلامية----{ نورس محمد النعيمي }مقدمّة برامج في قناة الموصليّة الفضائية ، هل سنكتفي بالتنديد والمطالبة بالأقتصاص من الجناة المجهولين ؟؟ إلى أنْ ترتكبْ جريمة جديدة ويغتال حلم آخرويسقط نورس طائر في سماء جريمة ( الكلمة) !! أم نحنُ بحاجةٍ إلى تغيير الواقع لنصل إلى عالم يؤمن إنّ للأنسان حقوق يجب انْ تحترم وأهمها حق الحياة والتعبير عن الرأى}.وخبر آخرمؤلم ومؤسف يوم السبت 21 -12 عندما كان الجيش العراقي البطل يلاحق فلول الأرهاب في وادي حوران محافظة الأنبارأستشهد آمر الفرقة السابعة اللواء الركن محمد الكروي وستة عشر ظابطاً وعدد من الراتب والجنود البواسل بعبوة ناسفة وضعت في طريقهم --- المجد لكم أيها البواسل لدفاعكم عن أرض العراق الحبيب. وإنّ الظروف والمعطيات الداخلية والخارجية من التعقيد والتشابك وضعت الحكومة على المحك لتفكر عميقاً للخروج من عنق الزجاجة لأنقاذ شعبنا المظلوم من الذبح اليومي والحقد والشحن الطائفي التي دخلت مع فايروس المحاصصة.

وأقول من الشجاعة والوطنية عندما يشعر الحاكم إنهُ لايتمكن من حماية شعبهِ -لا أطلب ترك الكرسى لأنهُ *حلو* ما ينترك - كانَ من المفروض أنْ تلتجأ الحكومة قبل سنتين أو أكثر إلى أساليب سياسية ديمقراطية كأنْ يذهب إلى حل الحكومة وأجراء أنتخابات مبكرة ومجيء حكومة أغلبية قوية تكنوقراط مهنية ولاءها للعراق فقط.

والشيء بالشيء يذكرلهُ علاقة بالموضوع الذي نحنُ بصددهِ ---- نوعية العلاقة بين الحاكم والمحكوم حين قرأت : عن الرئيس اللاتيفي الشاب *فالديس دمبرو* وما يميزهُ عن رؤساء العالم إنهُ أكثر أخلاصاً وأقرب لمشاعر أمتهِ، أصبح رئيساً لوزراء لاتيفيا عام 2009 قدم أستقالتهُ حينما أنهارت عمارة وضّح سبب أستقالتهِ بهذهِ الكلمات{ لقدأحلتُ المقاول الى القضاء ولا مكان لي بعد الان في هذه الحكومة التي فيها مقاول واحد فاسد.--------- !!!!!!!!!----؟؟؟؟؟

عبد الجبار نوري

في 20-12-2013

 

.....