Get Adobe Flash player

اخر المقالات

دولة فاشلة.... سلطات وهويات ....! عدنان حاتم السعدي

دولة فاشلة.... سلطات وهويات ....! عدنان حاتم السعدي

رداً على المغرضين ..

رداً على المغرضين ..

صور لمرشحي التحالف المدني الديمقراطي من عموم المحافظات العراقية .. 2.

صور لمرشحي التحالف المدني الديمقراطي من عموم المحافظات العراقية .. 2.

أنتخبوا المستقبل ! يوسف ابو الفوز

أنتخبوا المستقبل ! يوسف ابو الفوز

فتوى المرجعية العليا للشعب العراقي: انتخاب الاسلاميين حرام! رزاق عبود

العمود الثامن وجوه صدام الساخرة . علي حسين

العمود الثامن وجوه صدام الساخرة . علي حسين

العراق بعد 11 سنة.. هل خاب حملنا ؟  رشيد الخيّون

العراق بعد 11 سنة.. هل خاب حملنا ؟ رشيد الخيّون

عالم آخر .. من ستنتخبون وخيال صدام حسين .  سرمد الطائي

عالم آخر .. من ستنتخبون وخيال صدام حسين . سرمد الطائي

تغريدة الاربعاء :الخازوق العراقي .. ابراهيم االخياط

تغريدة الاربعاء :الخازوق العراقي .. ابراهيم االخياط

ايها الخرف,الى الهارم الشيخ كاظم الحائري الآيراني الفارسي ومن لف لفه؟ ذياب مهدي آل غلآم

ايها الخرف,الى الهارم الشيخ كاظم الحائري الآيراني الفارسي ومن لف لفه؟ ذياب مهدي آل غلآم

سلاما ياعراق : 100 يوم من العزلة . هاشم العقابي

سلاما ياعراق : 100 يوم من العزلة . هاشم العقابي

مقتطف من رسالة بعث بها الرفيق الخالد

مقتطف من رسالة بعث بها الرفيق الخالد "فهد" من سجن الكوت الى الرفاق ..

المهدي المنتظر .. احمد القبانجي

المهدي المنتظر .. احمد القبانجي

صور لمرشحي التحالف المدني .. وايقونات جميلة ومعبرة للتحالف ..1 .

صور لمرشحي التحالف المدني .. وايقونات جميلة ومعبرة للتحالف ..1 .

تموتين ما لبسچ خزّامة .. زكي رضا

تموتين ما لبسچ خزّامة .. زكي رضا

بمناسبة مرور 11 عاماً على تحرير العراق من الفاشية. عبدالخالق حسين

بمناسبة مرور 11 عاماً على تحرير العراق من الفاشية. عبدالخالق حسين

هل السيد المالكي ولي أمر أم ولي دم؟ زكي رضا

هل السيد المالكي ولي أمر أم ولي دم؟ زكي رضا

يخدمُ مَنْ الأساءة لأسم

يخدمُ مَنْ الأساءة لأسم " الپێشمه‌رگه"؟! يوسف أبو الفوز

من ذكريات المسرح الأنصاري , يوم بكى الأنصار. محمد الكحط

توقفوا عن بث بذور الفرقة بين العرب والكرد ...؟! شه مال عادل سليم

توقفوا عن بث بذور الفرقة بين العرب والكرد ...؟! شه مال عادل سليم

حسن العلوي: يكتب وصيته ..  حسن حاتم المذكور

حسن العلوي: يكتب وصيته .. حسن حاتم المذكور

أحلام الناس البسطاء .. سامح عوده

الى جميع الهيئات والبرلمانات الدولية والقوى المحبة للحرية والسلام.... تضامنوا مع الطفولة

8 آذارعيد الخصب، عيد الفرح، عيد المرأة

8 آذارعيد الخصب، عيد الفرح، عيد المرأة

سندريلا العراق .. حسين علوان

العيد الثمانون له دلالاته المشرفة . خالد ياسر الحيدر

العيد الثمانون له دلالاته المشرفة . خالد ياسر الحيدر

شكسبير -- وروائع الأدب الأنكليزي . عبد الجبار نوري

شكسبير -- وروائع الأدب الأنكليزي . عبد الجبار نوري

بطاقات أنصارية لسيدة الثامن من اذار . يوسف أبو الفوز

بطاقات أنصارية لسيدة الثامن من اذار . يوسف أبو الفوز

احياء لتراث بهجت عطية المشين . عادل حبه

احياء لتراث بهجت عطية المشين . عادل حبه

دفاعاً عن المتربصين الحاقدين .  د. علاء الأسوانى

دفاعاً عن المتربصين الحاقدين . د. علاء الأسوانى

يوم المرأة العالمي --- زهرة وأبتسامة وحب . عبد الجبار نوري

يوم المرأة العالمي --- زهرة وأبتسامة وحب . عبد الجبار نوري

نوري المالكي : جهالة سياسية وفوضى عارمة .  جعفر عبد المهدي صاحب

نوري المالكي : جهالة سياسية وفوضى عارمة . جعفر عبد المهدي صاحب

الكباب أكلة غير ديمقراطية ! يوسف أبو الفوز

الكباب أكلة غير ديمقراطية ! يوسف أبو الفوز

الولاية الثالثة.. جسور وألغام . عبد المنعم الأعسم

الولاية الثالثة.. جسور وألغام . عبد المنعم الأعسم

AddThis Social Bookmark Button

 

قوة عسكرية تطوق ساحة اعتصام سامراء

 

23 كانون الأول 2013

السومرية نيوز/ صلاح الدين

أفاد مصدر في شرطة صلاح الدين، الاثنين، قوة عسكرية طوقت ساحة اعتصام سامراء.

وقال المصدر في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "قوة أمنية من عمليات سامراء طوقت ساحة اعتصام سامراء".ورجح المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "القوة تمهد لاقتحام الساحة".

وكان رئيس الوزراء نوري المالكي دعا، أمس الأحد (22 كانون الأول 2013)، أصحاب المطالب المشروعة في ساحات الاعتصام بالأنبار إلى الانسحاب وتركها لتنظيم القاعدة، مؤكداً أنه لا يمكن السكوت على أن يكون للقاعدة أي مقر محمي في المحافظة.

 

قوة عسكرية قادمة من بغداد تقتحم ساحة اعتصام سامراء

 

الإثنين, 23 كانون1/ديسمبر 2013

[صلاح الدين-أين]

اقتحمت قوة عسكرية اليوم الأثنين ساحة اعتصام مدينة سامراء جنوب مدينة تكريت مركز محافظة صلاح الدين .وذكر مصدر أمني لوكالة كل العراق [أين] ان "قوة عسكرية قادمة من العاصمة بغداد اقتحمت صباح اليوم ساحة اعتصام سامراء". وأضاف "انه لم يعرف لحد الان عن وجود خسائر او اصابات بشرية او اعتقالات في صفوف المتظاهرين جراء عملية الاقتحام".

 

مسلحون يستولون على 3 شاحنات مستوردة للداخلية مع سائقيها

 

23 كانون الأول 2013

السومرية نيوز / الانبار

أفاد مصدر أمني في محافظة الانبار، الاثنين، بأن مسلحين خطفوا ثلاث شاحنات محملة بـ 36 سيارة دفع رباعي مستوردة لصالح وزارة الداخلية مع سائقيها على الطرق الدولي السريع غربي الانبار.

وقال المصدر في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "مسلحين أقدموا صباح اليوم، على اختطاف ثلاث شاحنات محملة بنحو 36 سيارة دفع رباعي مستوردة لصالح وزارة الداخلية مع سائيقها، على الطريق الدولي السريع على بعد بضعة كيلو امتار من الحدود العراقية الاردنية غربي الانبار".

وأضاف المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "المسلحين اقتادوا الشاحنات الى مكان مجهول".

 

الكروي.. كان من قادة مجزرة الحويجة

 

بغداد: «الشرق الأوسط»

لم يعرف عن العميد الركن محمد الكروي، قائد الفرقة السابعة في الجيش العراقي الذي لقي حتفه أول من أمس فيما بات يعرف بعملية «الوكر المفخخ» في محافظة الأنبار الغربية، سوى أنه أحد قادة مجزرة الحويجة التي وقعت في 22 أبريل (نيسان) الماضي عندما اقتحمت قوة عسكرية ساحة الاعتصام في هذه البلدة القريبة من كركوك موقعة عشرات القتلى والجرحى.

تلك الواقعة أدين فيها، طبقا لتقرير لجنة تقصي الحقائق البرلمانية، عدد من كبار الضباط لم تعلن أسماؤهم، لكن حسب أدوارهم التنفيذية فإن آمر اللواء 47 آنذاك، محمد الكروي، كان من بينهم.

الكروي كان أحد القادة الشبان في المؤسسة العسكرية العراقية التي سرعان ما بات يحتل مناصب عليا فيها ضباط صغار السن يحتلون رتبا عالية في مفارقة لم تحصل في معظم جيوش العالم.

ومنذ تاريخ مجزرة الحويجة بقيت الحرب سجالا بين تنظيم القاعدة والضابط الشاب المندفع العميد الركن محمد الكروي الذي لم يحظ برتبة الفريق الركن الرفيعة المستوى إلا بعد أن لقي حتفه في مواجهة نادرة مع تنظيم القاعدة أراد أن تكون له بصمة فيها فكانت على أثرها نهايته.

 

مقتل آمر الفوج الرابع بهجوم صاروخي

 

23 كانون الأول 2013

السومرية/ بغداد

أفاد مصدر في الشرطة، الاثنين، بأن أمر الفوج الرابع في اللواء 23 التابع للفرقة 17 في الجيش قتل مع خمسة عسكرين أخرين بينهم ثلاثة ضباط، بهجوم صاروخي على ثكنتهم غربي بغداد.

وقال المصدر في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "مسلحين مجهولين شنوا، صباح اليوم، هجوماً صاروخياً استهدف ثكنة للجيش في منطقة الزيدان ضمن قضاء أبو غريب (20 كم غربي بغداد)، مما أسفر عن مقتل أمر الفوج الرابع في اللواء 23 التابع للفرقة 17 العميد الركن قيس الشمري، إلى جانب خمسة عسكريين أخرين بينهم ثلاثة ضباط".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "قوة أمنية طوقت المنطقة، ونقلت الجثث إلى الطب العدلي". يذكر أن بغداد، وأطرافها تشهد تدهورا أمنياً منذ أشهر، تمثل بسلسلة من الهجمات شبه اليومية بسيارات مفخخة وعبوات ناسفة وأسلحة كاتمة، استهدفت دوريات الأجهزة الأمنية ودور عبادة وأسواق شعبية سقط ضحيتها المئات من المدنيين وعناصر الأجهزة الأمنية.

 

الدفاع: القاعدة احيت معسكراتها في الانبار وتتحرك بوضوح في كردستان

 

22 كانون الأول 2013

السومرية نيوز/ بغداد

كشفت وزارة الدفاع، الأحد، عن احياء تنظيمات القاعدة لبعض معسكراتها التي دمرت خلال الاعوام السابقة في صحراء الانبار بعد وصول اسلحة ومعدات متطورة من سوريا، وفيما اشارت إلى أن عملية "المطرقة الحديدية" جاءت لضرب اهداف استراتجية للإرهاب، أكدت قيام القاعدة بتحركات وصفها بـ"الواضحة" في كردستان.

وقال المستشار الإعلامي للوزارة محمد العسكري في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "المعلومات والصور الجوية المتوفرة لدينا تفيد بوصول اسلحة ومعدات متطورة من سوريا الى صحراء الانبار الغربية وحدود محافظة نينوى، الامر الذي شجع تنظيمات القاعدة وداعش على احياء بعض معسكراتها التي قضت عليها القوات الامنية في عامي 2008 و2009".

وأضاف العسكري أن "هناك صوراً ومعلومات استخبارية تشير الى انه كلما حدث ضغط على الجماعات المسلحة في سوريا، انسحبت الى العراق لتفعيل دورها وإعادة تنظيم صفوفها ومن ثم القيام بعمليات ارهابية في البلدين"، لافتاً إلى أن "القاعدة تقوم حالياً بتحركات واضحة في كردستان وهي مراقبة من قبل الاجهزة الامنية".

وأشار العسكري إلى أن "عملية المطرقة الحديدية لديها اهداف استراتجية وهي تتحرك وفق المعطيات والمتغيرات الحاصلة"، مبيناً أن "تحديد القائد العام للقوات المسلحة العملية بسبعة أيام جاء لإعطاء حافز معنوي للقوات الأمنية".

 

الدملوجي تكشف عن مخطط لتصفية سياسيين عراقيين

 

الإثنين, 23 كانون1/ديسمبر 2013

شفق نيوز/ ذكر ائتلاف الوطنية بزعامة اياد علاوي، ان جهة امنية ابلغت زعيمها بوجود مخطط لاغتياله، محملة رئيس الحكومة نوري المالكي مسؤولية حماية المرشحين للانتخابات القادمة.

وكان علاوي أتهم في نيسان العام الماضي ايران بالتخطيط لاغتياله.

وقالت المتحدثة باسم الائتلاف ميسون الدملوجي في تصريح ورد لـ"شفق نيوز" إن زعيم ائتلاف الوطنية أياد علاوي تسلم تنبيهاً من جهة أمنية رسمية عن وجود مخطط جديد لاغتياله من قبل بعض الكيانات المسلحة "غير النظامية مدفوعة الأجر، ولأغراض معلومة".

واشارت الى وجود "مخطط واسع لتصفية الشخصيات السياسية سيتم تنفيذه في الأشهر القليلة القادمة قبيل الانتخابات، يهدف الى إفراغ العراق من القوى الوطنية وترسيخ الطائفية السياسية ووضع حد للتداول السلمي للسلطة".

وحمّلت الدملوجي "القائد العام للقوات المسلحة (نوري المالكي) المسؤولية الكاملة عن سلامة كل المرشحين في الانتخابات القادمة".

وحذرت اياه مما وصفته "تماديه في استباحة دماء العراقيين جميعاً"، و"من مغبة استمرار فشل سياساته الأمنية وغض الطرف عن المليشيات والقوى الإرهابية التي تعبث بالبلاد وبلا رادع".

 

قوة أسناد عسكرية كبيرة تتوجه من بغداد إلى قاعدة الأسد

 

23 كانون الأول 2013

السومرية نيوز/ الانبار

أفاد مصدر في شرطة محافظة الانبار، الاثنين، بأن قوة أسناد عسكرية كبيرة تتوجه من بغداد إلى قاعدة الاسد العسكرية غربي الرمادي.

وقال المصدر في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "قوة عسكرية كبيرة ساندة مصحوبة بغطاء جوي كثيف توجهت، صباح اليوم، الى قاعدة الأسد العسكرية .

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "القوة تتضمن آليات متنوعة وستوفر الإسناد اللازم للقوات التي تلاحق تنظيم القاعدة في وادي حوران وصحراء الانبار".

وسمعت، صباح اليوم، انفجارات قوية مصحوبة بتصاعد سحب دخان كثيفة في وداي حوران وسط صحراء الأنبار، مع تحليق كثيف لطيران الجيش على ارتفاعات منخفضة.

وكان رئيس مجلس إنقاذ الأنبار حميد الهايس أعلن، امس الأحد، عن انضمام العشرات من أبناء العشائر والصحوة للمشاركة مع قوات الجيش لضرب تنظيم القاعدة بصحراء المحافظة.

 

السلطات الكردية تتهم المتشددين العائدين من سورية بالوقوف وراء الهجمات الأخيرة في السليمانية

 

/ الحياة السليمانية - باسم فرنسيس

الإثنين ٢٣ ديسمبر ٢٠١٣

أعلنت السلطات الأمنية في محافظة السليمانية عن اعتقال «أمير في القاعدة» وشقيقه مطلوبين لدى القضاء العراقي، وذلك بعد ساعات من انفجار عبوة ناسفة استهدفت عناصر من الشرطة، واتهمت الشباب المتشددين «العائدين» من سورية بالوقوف وراء الهجمات التي شهدتها المحافظة أخيراً. وكانت مديرية أمن السليمانية «الآسايش» أعلنت عن ضبطها أجهزة حاسوب تحوي «أدلة ووثائق» خلال حملة تفتيش شملت عدداً من مساجد المدينة، في إطار التحقيقات الجارية للحد من التحاق الشبان الأكراد بالجماعات الإسلامية المتشددة في سورية.

وشهدت السليمانية مساء الجمعة انفجار عبوة ناسفة استهدف دورية للشرطة في حي سرجنار أصيب خلاله خمسة من أفراد الدورية، وهو ثاني هجوم يشهده الحي خلال شهر، عندما انفجرت عبوتان لاصقتان في سيارتين تابعتين لوزارة البيشمركة أسفرت عن إصابة ضابطين وأحد أفراد الشرطة بجروح. وقال مدير أمن المحافظة العميد حسن نوري في تصريحات إلى الصحافيين إن «المؤشرات الأولية تؤكد وجود ارتباط بين التفجير الأخير والهجومين السابقين». كما أكد مدير شرطة السليمانية العميد نوزاد علي لموقع وزارة الداخلية «تفكيك عبوة في حي سرجنار».

وأعلن رئيس وكالة «الحماية والمعلومات» في إقليم كردستان لاهور شيخ جنكي في بيان مساء السبت، عن «اعتقال أمير في تنظيم القاعدة الإرهابي وشقيقه قرب مسجد في منطقة رزكاري بمدينة السليمانية، وهما مطلوبان للقضاء في محافظتي بغداد وديالى، وخططا لجلب عناصر إرهابية بهدف شن هجمات»، مشيراً إلى أن الهجمات التي شهدتها السليمانية أخيراً «تبدو مترابطة، ونفذت من قبل المجموعات الإرهابية التي تعود من سورية، خصوصاً أنها سبق وأن هددت بتنفيذ هجمات انتقاماً لاعتقال عدد من العائدين الذين بلغ عددهم نحو 36 شاباً، اعترفوا جميعاً بأنهم كانوا يقاتلون في صفوف جبهة النصرة ضد القوات الكردية هناك بعد أن تدربوا على أساليب القتال وزرع العبوات الناسفة وتنفيذ العمليات الإرهابية».

وأبدى جنكي استياءه من «قرار قضائي بالإفراج عن 12 من الشبان العائدين بموجب كفالة تقدر بنحو مليوني دينار، فيما ما يزال آخرون معتقلين وفق مادة الإرهاب. لذلك خاطبنا رئيس الإقليم مسعود بارزاني لحل هذه الإشكالية، تجنباً لوقوع أعمال أشد خطورة».

وإزاء حملات تفتيش المساجد، قال جنكي إن «قوى الأمن تمكّنت من ضبط أجهزة حاسوب ووثائق، وإن بعض الأماكن المخصصة لتقديم الدروس الدينية استغلت لاستقطاب شباب الإقليم وتوجيههم للذهاب للقتال في سورية، وقدم بعض العائدين اعترافات بهذا الخصوص».

وقال الناطق باسم وزارة الأوقاف في حكومة الإقليم مريوان نقشبندي في تصريحات صحافية إن «الوزارة تلقت من مديرية آسايش السليمانية بعض الأدلة التي ضبطتها، ولأسباب أمنية لا يمكننا الكشف عن طبيعتها، لحين التوصل إلى نتائج نهائية من قبل لجنة مشتركة بين الوزارة ووزارة الداخلية»، وأضاف «يجب أن نتوصل إلى كيفية وصول هذه الوثائق والأدلة إلى داخل المساجد، والطريقة التي اعتمدت في ضبطها

 

جماعة طلابية تتوعد بحرب ضد الحكومة

 

23/12/2013

PUKmedia هونر منصور / الأنبار

هددت جماعة تطلق على نفسها "تنسيقيات جامعات العراق" الحكومة الإتحادية بحرب قادسية ثالثة في حال استهدفت اعتصامات الانبار غرب البلاد.

ولوح رئيس الوزراء نوري المالكي، يوم الأحد، في خطاب بثه التلفزيون باقتحام ساحات اعتصام الانبار ووصفها بأنها أصبحت معقلا لتنظيم القاعدة.

ويأتي خطاب المالكي بعد ساعات من اقتحام قوات قتالية عراقية مناطق صحراوية قال انها معقل لتنظيم القاعدة وانه تمكن من اجتياحها بكل سهولة بعد مقاومة خفيفة من قبل الارهابيون الذين كانوا يتحصنون فيها.

وشارك بعملية الاقتحام رئيس اركان الجيش الفريق اول ركن عبود قنبر وقائد القوات البرية الفريق أول الركن علي غيدان وشملت الحدود العراقية -الاردنية والعراقية- السورية.

وتسببت حملة مداهمة، السبت، في صحراء الانبار باستشهاد قائد فرقة بالجيش وهو العميد محمد الكروي والعشرات من الضباط والجنود، فجر المخبأ الذي كانوا بداخله.

وابلغ ابو عبد النعيمي وهو مسؤول الجماعة PUKmedia، في اتصال هاتفي ان "اللجان الطلابية تنذر الحكومة العراقية من اي اعتداء على ساحات الاعتصام في الانبار، كما حصل في الحويجة".

والجماعة هي تنسيق طلابي انطلق في 28 من كانون الاول الماضي مع انطلاق الاحتجاجات في المحافظات الست كما يقول مسؤول الجماعة.

وقال "اذا حدث ذلك سنجعلها قادسية ثالثة"، في اشارة الى معارك القادسية التي خاضها العرب في زمن بعيد ولحقها الدكتاتور المقبور صدام بحرب اخرى مع ايران اسماها القادسية ايضا.

وتصاعدت وتيرة العنف في الانبار (110 كلم غرب بغداد) خلال الساعات الماضية بشكل لافت فيما يقول محافظ الانبار احمد خلف الدليمي لـ PUKmedia، انه "حذر سابقا من تراجع الوضع الى هذا الحد ولكن لم تتخذ الاجراءات الكفيلة لمنع حدوثه".

وشارك سكان محليون، الاحد، في عملية مساندة الجيش بصحراء الانبار كما اكده رئيس مجلس الانقاذ حميد الهايس.

وقال الهايس في بيان ورد PUKmedia، ان سيارات شخصية واخرى حافلات بدأت بنقل ابناء العشائر وعناصر الصحوة الى صحراء الانبار للانضمام مع الجيش ومساندتهم في عمليتهم القتالية هناك".

واضاف ان "ابناء العشائر المختلفة نهضوا طواعية".

وكانت مصادر عسكرية قد اعلنت تعيين قائد عمليات سامراء السابق الفريق رشيد فليح قائدا لعميات الانبار خلفا للقائد الحالي عبد العزيز العبيدي، فيما عين العميد الركم قاسم محمد المحمدي قائدا للفرقة السابعة خلفا للعميد الركمن محمد الكروي.

وتصاعدت اعمال الاغتيالات وتفجيرات العبوات الناسفة، الأحد، في الفلوجة والرمادي بمحافظة الانبار حسبما افادت به مصادر امنية وطبية، ,والتي تحدثت عن وقوع قرابة تسعة هجمات تسببت بأستشهاد مدني واحد واصابة سبعة اشخاص اغلبهم رجال شرطة.

 

الصدر للمالكي: تهديدك لتظاهرات الغربية يجب أن لايكون مقدمة لتصفية الحسابات مع السنة وتأخير الانتخابات

 

2013/12/22

المدى برس/ بغداد

حذر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، اليوم الاحد، من أن تكون "تهديدات" رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي لـ"تظاهرات الغربية"، محاولة تصفية حسابات طائفية مع اهل السنة وتاخير موعد الانتخابات،وفيما اكد أن داعش " تنظيم امريكي ارهابي " لايمثل "التسنن"، استنكر مقتل قادة الجيش العراقي في الانبار، موكدا وقوفه مع الجيش العراقي في الدفاع عن ارض العراق.

وقال الصدر في بيان له تلقت (المدى برس) نسخة منه ، " سمعنا من الاخ المالكي تهديدا ضد التظاهرت الغربية ولايجب أن تكون مقدمة لتصفية الحاسابات الطائفية مع اهل السنة ،بل يجب ان يستهدف الارهاب فقط"، لافتا الى أن " هذا الامر يجب ان لايكون كذلك سبباً لتاخير الانتخابات التشريعية القادمة عن موعدها النهائي والا ال الامر الى مالايحمد عقباه".

ودعا الصدر " المالكي الى احالة مثل هذه الامور الى البرلمان للتصويت عليه قبل الاقدام على قرار تفردي فقد يندم عليه الجميع ، والتشاور مع الشركاء ان وجدوا لا على نحو الاخبار بالحوار"، كما دعا " الحكومة للحوار مع المتظاهرين السلميين بدل تهديدهم بالقمع ".

وتابع زعيم التيار الصدري " ماحدث ضد بعض قادة الجيش العراقي وافراده، بسبب سوء العمل الاستخباري واختراق هذا السلك ,ليس مستنكراً فحسب بل يحتاج الى وقفة جادة وعاجلة من الحكومة ,فجيش العراق للعراق وليس لحزب السلطة ولا سلطة الحزب وحيث اننا نشجب ونستنكر هذا العمل الجبان فاننا نقف مع جيشنا الهمام لاجل مواصلة الدفاع عن ارض العراق و وحدته بدون طائفية ولا عرقية ولا حزبية".

واضاف الصدر " ً سمعنا تهديداً من (داعش) التنظيم الامريكي الارهابي بالاستيلاء على (كركوك) ومعه فاننا وفي حال ضعف الحكومة وتراخيها في الدفاع عن (كركوك ) الحبيبة فنحن على اتم الاستعداد للدفاع عنها ودفع شرور داعش وكل التنظيمات التي تريد المساس بالعراق وشعبة وامنه ووحدته"، متابعا " في العموم فان داعش لا تمثل (التسنن) لا في العراق ولا في خارجه ، فوقوفنا ضدهم لا يعني الوقوف ضد اخوتنا بل نحن معهم في تخليصهم من افكاك الارهاب المفترسة ".

وكان رئيس الحكومة العراقية طالب، اليوم الاحد، معتصمي الانبار "بالانسحاب من خيم الاعتصام لتبقى عناصر القاعدة فيها فقط"، وشدد أنه "لن يسمح ببقاء مقرات الاعتصام مقرات للقاعدة"، وفي حين دعا القوات الامنية واهالي للاتبار الى "القضاء على القاعدة"، تعهد بأنه "سيلبي مطالب المعتصمين بعد الانسحاب من خيم الاعتصام

 

واشنطن تدين الهجمات الارهابية في العراق وتتعهد بدعم المعركة

 

بغداد/ المسلة: دانت الولايات المتحدة الامريكية، اليوم الاثنين، الهجمات المسلحة الأخيرة التي نفذتها "الدولة الإسلامية في العراق والشام" المرتبطة بالقاعدة، مستهدفة جنوداً ومدنيين وقادة عسكريين عراقيين، متعهدة بتقديم الدعم في المعركة ضدها.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية في بياناً اصدرته اليوم، وتابعته "المسلة"، ان "الولايات المتحدة تدين هجمات الدولة الإسلامية في العراق والشام الأخيرة ضد جنود عراقيين ومسؤولين منتخبين وقادة عسكريين"، مؤكدة "وقوفها إلى جانب القوات الامنية العراقية والقادة المدنيين والقبائل والمجالس المحلية في معركتها ضد إرهابيين يحاولون استعادة السيطرة على أراض داخل حدود العراق".

وأضافت ان "الدولة الإسلامية في العراق والشام، وهي فرع من تنظيم القاعدة، هي عدو مشترك لأميركا والعراق، وتشكل تهديداً لمنطقة الشرق الأوسط".

وتابعت الوزارة في بيانها ان "اتفاق إطار العمل الاستراتيجي بين بلدينا يوفر أساساً لتعاون أمني طويل المدى، ونحن نبقى ملتزمين بالمساعدة على تعزيز القوات العراقية في معركتها المستمرة ضد الدولة الإسلامية في العراق والشام".

وأكدت الخارجية الأميركية ان واشنطن ستستمر "في العمل مع كل العراقيين لدفع التقدم السياسي وعزل الشبكات المتطرفة العنيفة".

ودعت الوزارة القادة الإقليميين إلى اتخاذ إجراءات لتفادي تمويل وتجنيد عناصر في هذه المجموعات، ومن بينها الدولة الإسلامية في العراق والشام، وجبهة النصرة، وردع تدفق المقاتلين الأجانب إلى سوريا، وعدد كبير منهم ينفذون مؤخراً تفجيرات انتحارية ضد مدنيين أبرياء في العراق.

وعبرت الولايات المتحدة عن حزنها على فقدان الأرواح في الأيام الأخيرة، متمنية الشفاء العاجل للجرحى، وعبرت عن وقوفها إلى جانب القوات المنية العراقية والقادة المدنيين والقبائل والمجالس المحلية في معركتها "ضد إرهابيين يحاولون استعادة السيطرة على أراض داخل حدود العراق".

وختمت مؤكدة انه "بالعمل معاً سنضمن عدم تمكن أولئك الإرهابيين من النجاح".

يشار إلى ان القوات العراقية تخوض عملية عسكرية واسعة بصحراء محافظة الأنبار لضرب قواعد "القاعدة"، إثر مقتل قائد الفرقة السابعة بالجيش العراقي اللواء محمد الكروي، ومجموعة من جنوده وضباطه في وادي حوران قرب قضاء الرطبه بغرب البلاد.

 

مفوضية الانتخابات تحض الكتل السياسية على تقديم مرشحيها قبل نفاد المدة القانونية

 

بغداد - عبدالواحد طعمة / الحياة

الإثنين ٢٣ ديسمبر ٢٠١٣

حددت المفوضية العليا للانتخابات في العراق الثالث من الشهر المقبل كآخر موعد لتسلم قوائم المرشحين للانتخابات التشريعية المزمع اجراؤها في 30 نيسان (أبريل)، وحضت الكتل على تقديم اسماء مرشحيها قبال نفاد المدة القانونية، فيما اتهم نائب عن الموصل جهات سياسية في المحافظة بتهديد أهالي بعض المناطق بتفجير منازلهم في حال المشاركة في الاقتراع.

وقالت المفوضية في بيان لها، إنها «عقدت مؤتمراً للائتلافات والكيانات السياسية لشرح الإجراءات المتخذة من قبل المفوضية والأنظمة التي اصدرتها في ما يخص الائتلافات والكيانات السياسية والمرشحين». وحضت خلال الاجتماع «الكيانات السياسية على استثمار الوقت المتبقي لإرسال قوائم المرشحين التي سينتهي موعدها في الثالث من الشهر المقبل» واعتبرت أن «الوقت الذي منحته المفوضية لإرسال قوائم المرشحين كافٍ لغرض تقديم الكيانات لمرشحيها تمهيداً لاستكمال المفوضية إجراءاتها وفق القانون والتعليمات مع الجهات ذات العلاقة».

إلى ذلك قلل النائب محمد الصيهود عن «ائتلاف دولة القانون» من تهديدات الطائفة «الايزيدية» باللجوء إلى المحكمة الاتحادية للطعن في قانون الانتخابات بسبب حصته من مقاعد «الكوتا»، وأكد أن «رئاسة الجهورية خوّلت البرلمان التصويت على مقترح قانون انتخابات مجلس النواب استناداً إلى ما تضمنته المادة 928 من القانون المدني العراقي رقم 40 لعام 1951»، وأنها «أعطت التخويل لإعطاء مجلس النواب المرونة الكافية وبخاصة في القضايا ذات الشأن العام أو التي تخص النظام الداخلي من دون التقاطع أو مخالفة الدستور أو القانون المدني العراقي، لذا فإن أي طعن في القانون لن يجدي نفعاً كونه في هذه الحالة سيصبح غير دستوري».

وأشار إلى أن «المحكمة الاتحادية سترد أي طعن لقانون الانتخابات كونها ستستند إلى القوانين النافذة والتي لن تكون في مصلحة الجهة الطاعنة في القانون». واختتم البيان بأن «رئاسة الجمهورية ممثلة بنائب رئيس الجمهورية خضير الخزاعي لديها كل الصلاحيات التي تخوّلها المصادقة على القوانين وقرارات المحاكم وليس هناك أية فرصة لنجاح الطعن الذي سيقدمه المكوّن الإيزيدي».

من جانب آخر اتهم النائب زهير الأعرجي، عن «ائتلاف العراقية الحرة» في تصريحات أمس «جهات سياسية (لم يسمها) في محافظة نينوى بمنع ذهاب المواطنين في المحافظة ليوم الاقتراع، لأغراض انتخابية».

وأضاف «وجدنا في بعض مناطق مدينة الموصل، جهات معروفة في المحافظة تعمل لإخافة المواطنين لمنعهم من الذهاب يوم الاقتراع العام للانتخابات البرلمانية، من طريق تفجير القنابل الصوتية وقطع الطرق». وأكد أن «هذه الجهات معروفة لأهالي نينوى وهدفها عزوف المواطنين عن المشاركة لأجل تزوير الانتخابات». ورفض توجيه اتهاماته إلى جهات بعينها قائلاً «لا نريد تسمية هذه الجهات» ومشيراً إلى أن «الشارع الموصلي يعرفها، والمواطنين بالمحافظة يدركون جيداً من هي هذه الجهات التي كانت تعمل لصالحهم، والأخرى التي تسعى لتحقيق مصالحها الحزبية والشخصية».

ويدور في الشارع السني جدل واسع حول المشاركة في الانتخابات بعد صدور تصريحات أدلى بها أخيراً عبد الملك عبد الرحمن السعدي قال فيها «في رأيي الشخصي- غير مُعترف بشرعية الانتخابات الآتية كالسابقة- مادام هذا الدستور هو المعمول به في البلد، وأنها (الانتخابات) قائمة على اختيار النائب على أساس طائفي أو عنصري أو حزبي، كما أنها قائمة على أساس النسبة المئوية الكاذبة المُزوَّرة التي لا تُمثل الواقع العراقي في مُكوناته، مؤكداً أنه لا يحق لأحد أن ينسب لي إقراراً لهذه العملية الباطلة». وأضاف «أنا لا أدعم ولا أبارك أية قائمة أو فرد».

 

كل أسماء ضباط الدفاع والداخلية في العراق بحوزة المسلحين

 

عبد الرحمن الماجدي / ايلاف

كشف مقتل قائد الفرقة السابعة في الجيش العراقي العميد الركن محمد الكروي يوم أمس في محافظة الأنبار جانبًا من قوة إمكانيات تنظيم القاعدة الاستخبارية والعسكرية.

ويؤكد وجود قائد الفرقة في مكان الحادث الذي قتل فيه مع عشرين ضابطًا وجنديًا آخرين ما بات متناقلًا بين عدد من ضباط وزارتي الدفاع والداخلية في العراق باختراق تنظيم القاعدة (الدولة الإسلامية في العراق والشام) لقاعدة بيانات وزارتي الدفاع والداخلية، وخاصة أسماء الضباط والشخصيات المهمة فيهما، حيث يتحرك التنظيم لاستهدافهما بأكثر من طريقة، وفق ما تحدث به ضابط في وزارة الدفاع العراقية لـ"إيلاف".

 

مربعات القاعدة

أوضح هذا الضابط، الذي يحمل رتبة نقيب ويخدم داخل بغداد وطلب عدم نشر اسمه، أن هناك مناطق في ريف بغداد باتت ساقطة بيد مسلحي تنظيم القاعدة، مثل منطقة الطارمية ومنطقة التاجي، اللتين يرفض أي جندي أو ضابط نقله في أي واجب إليهما تجنبًا لمصير محتوم، هو القتل والتمثيل بالجثة، حسب قوله.

وأضاف أن قيادة تنظيم القاعدة فرع العراق اتخذت من منطقة الطارمية مطبخًا لعملياتها الاستخبارية، مستفيدة من كثرة البساتين فيها وموقعها على نهر دجلة. وقال إن الضباط والجنود يرفضون نقلهم إلى هذين المكانين، ويطلبون نقلهم إلى أي مكان في بغداد أو الأنبار مهما كان خطرًا إلا الطارمية أو التاجي.

وشرح الضابط لـ"إيلاف" بعضًا من طرق التنظيم في التحرك على الضباط، فلدى التنظيم جنود وضباط صغار هم بمثابة خلايا نائمة واتصالهم خيطي، ليصعب كشف بقية أعضاء التنظيم، فلكل مندس من القاعدة في الشرطة أو الجيش ضابط ارتباط واحد يتواصل معه. فيقوم هؤلاء بتسريب أي معلومة يراها مهمة لضابطه الذي بدوره ينقلها الى مركز عمليات الطارمية، فيجري التحرك حسب الموقف.

فإذا عرف المندس بقرب انطلاق حملة في منطقة ما أو تبديل ضابط مكان ضابط آخر، يتم البحث عنه في قاعدة البيانات التي لدى التنظيم، ويتم التحرك على كل من له صلة بهذا الضابط من أشقاء وأقارب من خلال القيام بعمليات تفتيش بزي رجال الشرطة واعتقال أي شخص من عشيرة الضابط المطلوب، ليتم ابتزازه والضغط عليه لتحقيق مطالبهم، التي ليس في أولوياتها قتله، بل كسبه لطرف التنظيم.

 

إغراء المال

من لم يتمكن التنظيم من الوصول إليه بتلك الطرق يجري التحرك عليه عن طريق متعاونين مع التنظيم من شخصيات تجارية (مقاولون) أو سياسية عبر إغرائه ماليًا.

وضرب مثلًا عن أحد كبار الضباط الذي نقل إلى مكان ساخن غرب بغداد، فتحرك نحوه تنظيم القاعدة عبر مقاول كبير شاركه في إحدى مقاولاته في الباطن، حيث حصل الضابط على مبلغ مليون ونصف دولار مقابل أن يغضّ الطرف عن تحركات المسلحين في منطقته.

وأشار الضابط إلى أن هذه المعلومات معروفة لدى استخبارات وزارتي الدفاع والداخلية، وتم إلقاء القبض على ضباط متورطين كشفت التحقيقات معهم جوانب من عمل تنظيم القاعدة الذي نشط بشكل كبير منذ سنتين، وباتت له فروع في معظم مناطق بغداد، حسب قوله.

وبيّن أن قوة تنظيم القاعدة في بعض المناطق مثل صحراء الأنبار أقوى تسليحًا من الجيش العراقي. وأضاف أن لدى مقاتلي القاعدة أسلحة وأعتدة حديثة من مناشئ أوروبية، وردت غالبيتها عبر الأراضي السورية التي يتواجد فيها عدد كبير من مقاتلي تنظيم القاعدة، وقد استولوا على أسلحة الجيش السوري الحر، التي وردتهم من أميركا وأوروبا، جعلته صاحب اليد الطولى غرب العراق، حسب قوله.

 

ثغرة الفساد

وقال الضابط إن الثغرة التي تمكن تنظيم القاعدة ومسلحو ميليشيات شيعية أيضًا من التسلل عبرها إلى داخل القوات الأمنية هي الرشوة وآفة الفساد الإداري والمالي المستشرية في العراق وفي الدفاع والداخلية خاصة. فما يجري منذ سنوات هو بيع واستئجار نقاط التفتيش بين الضباط داخل بغداد خاصة، فكل نقطة تفتيش لها سعرها، يحدده مكانها وعدد منتسبيها الفضائيين (الجنود الذين يدفعون نصف رواتبهم للضباط مقابل عدم دوامهم).

وأشار إلى أن مجمل الأسعار تتراوح بين عشرين ألف دولار شهريًا قيمة استئجار كل نقطة تفتيش مع مبلغ مئة ألف دولار تدفع مقدمًا. وأضاف أن الضابط في هذه النقطة يكسب أضعاف هذا المبلغ شهريًا من احتجاز مطلوبين يجري الإفراج عنهم مقابل مبالغ طائلة، ومن مصادرة سيارات مسروقة وأموال مهربة.

وقال إن تغذية الجنود يجري استغلالها ماليًا، ويكسب الضباط منها آلاف الدولارات شهريًا يتقاسمونها مع مقاولي الأرزاق، فما يقدم من عدد غير العدد الحقيقي الذي يتسلم كميات الطعام والمياه الصحية التي يجري بيع أكثرها للمقاول نفسه. وأضاف أن الجندي العراقي يتناول طعامًا رديئًا غير ما هو منصوص عليه في القوائم التي تقدم إلى الجهات العليا، والذي لا يتناوله الجنود إلا في حالات التفتيش.

 

ثراء قاتل

تحدث الضابط عن الثراء الفاحش لكبار ضباط الدفاع الداخلية خلال فترة وجيزة على حساب دماء الجنود الذين يذهبون ضحايا فساد هؤلاء الضباط، الذين يجبرون ضباطًا اقل منهم رتبة بالدفع لهم مقابل إبقائهم في مكانهم.

وكشف عن ظاهرة يشترك فيها تنظيم القاعدة والميليشيات الشيعية، وهي إدخال بعض عناصره كضباط متطوعين لا يتواصلون معهم إلا نادرًا، وغاية هؤلاء هي العمل بعد التخرج في السجون، حيث يقوم الضابط المندس بالاستعداد لليوم الذي تطوّع من خلاله وهو الذهاب كمأمور إلى المحكمة مع سجناء خطرين، هم في الأصل زملاء له في التنظيم، فيهرب معهم، ولايصلون إلى المحكمة، أو يخطط الضابط مع زملاء جنود له لتهريب أكبر عدد من السجناء الخطرين من زملائه في التنظيم.

 

وقال إن جميع حالات الهروب من السجون في العراق تمت بتنسيق وتخطيط من ضباط مندسين، حسب كلامه. لكنه أشار إلى وجود عدد من الضباط الملتزمين بواجبهم، إلا أن عددهم قليل مقارنة بالفاسدين، وكثيرًا ما يلفق لهم الفاسدون قضايا كيدية لغرض التخلص منهم بنقلهم أو سجنهم أو قتلهم بعبوة ناسفة. يذكر أن العراق يعتبر من الدول التي تحتل مكانة في النزاهة الحكومية ويستشري الفساد في معظم مؤسسات الدولة.