Get Adobe Flash player

اخر المقالات

دولة فاشلة.... سلطات وهويات ....! عدنان حاتم السعدي

دولة فاشلة.... سلطات وهويات ....! عدنان حاتم السعدي

رداً على المغرضين ..

رداً على المغرضين ..

صور لمرشحي التحالف المدني الديمقراطي من عموم المحافظات العراقية .. 2.

صور لمرشحي التحالف المدني الديمقراطي من عموم المحافظات العراقية .. 2.

أنتخبوا المستقبل ! يوسف ابو الفوز

أنتخبوا المستقبل ! يوسف ابو الفوز

فتوى المرجعية العليا للشعب العراقي: انتخاب الاسلاميين حرام! رزاق عبود

العمود الثامن وجوه صدام الساخرة . علي حسين

العمود الثامن وجوه صدام الساخرة . علي حسين

العراق بعد 11 سنة.. هل خاب حملنا ؟  رشيد الخيّون

العراق بعد 11 سنة.. هل خاب حملنا ؟ رشيد الخيّون

عالم آخر .. من ستنتخبون وخيال صدام حسين .  سرمد الطائي

عالم آخر .. من ستنتخبون وخيال صدام حسين . سرمد الطائي

تغريدة الاربعاء :الخازوق العراقي .. ابراهيم االخياط

تغريدة الاربعاء :الخازوق العراقي .. ابراهيم االخياط

ايها الخرف,الى الهارم الشيخ كاظم الحائري الآيراني الفارسي ومن لف لفه؟ ذياب مهدي آل غلآم

ايها الخرف,الى الهارم الشيخ كاظم الحائري الآيراني الفارسي ومن لف لفه؟ ذياب مهدي آل غلآم

سلاما ياعراق : 100 يوم من العزلة . هاشم العقابي

سلاما ياعراق : 100 يوم من العزلة . هاشم العقابي

مقتطف من رسالة بعث بها الرفيق الخالد

مقتطف من رسالة بعث بها الرفيق الخالد "فهد" من سجن الكوت الى الرفاق ..

المهدي المنتظر .. احمد القبانجي

المهدي المنتظر .. احمد القبانجي

صور لمرشحي التحالف المدني .. وايقونات جميلة ومعبرة للتحالف ..1 .

صور لمرشحي التحالف المدني .. وايقونات جميلة ومعبرة للتحالف ..1 .

تموتين ما لبسچ خزّامة .. زكي رضا

تموتين ما لبسچ خزّامة .. زكي رضا

بمناسبة مرور 11 عاماً على تحرير العراق من الفاشية. عبدالخالق حسين

بمناسبة مرور 11 عاماً على تحرير العراق من الفاشية. عبدالخالق حسين

هل السيد المالكي ولي أمر أم ولي دم؟ زكي رضا

هل السيد المالكي ولي أمر أم ولي دم؟ زكي رضا

يخدمُ مَنْ الأساءة لأسم

يخدمُ مَنْ الأساءة لأسم " الپێشمه‌رگه"؟! يوسف أبو الفوز

من ذكريات المسرح الأنصاري , يوم بكى الأنصار. محمد الكحط

توقفوا عن بث بذور الفرقة بين العرب والكرد ...؟! شه مال عادل سليم

توقفوا عن بث بذور الفرقة بين العرب والكرد ...؟! شه مال عادل سليم

حسن العلوي: يكتب وصيته ..  حسن حاتم المذكور

حسن العلوي: يكتب وصيته .. حسن حاتم المذكور

أحلام الناس البسطاء .. سامح عوده

الى جميع الهيئات والبرلمانات الدولية والقوى المحبة للحرية والسلام.... تضامنوا مع الطفولة

8 آذارعيد الخصب، عيد الفرح، عيد المرأة

8 آذارعيد الخصب، عيد الفرح، عيد المرأة

سندريلا العراق .. حسين علوان

العيد الثمانون له دلالاته المشرفة . خالد ياسر الحيدر

العيد الثمانون له دلالاته المشرفة . خالد ياسر الحيدر

شكسبير -- وروائع الأدب الأنكليزي . عبد الجبار نوري

شكسبير -- وروائع الأدب الأنكليزي . عبد الجبار نوري

بطاقات أنصارية لسيدة الثامن من اذار . يوسف أبو الفوز

بطاقات أنصارية لسيدة الثامن من اذار . يوسف أبو الفوز

احياء لتراث بهجت عطية المشين . عادل حبه

احياء لتراث بهجت عطية المشين . عادل حبه

دفاعاً عن المتربصين الحاقدين .  د. علاء الأسوانى

دفاعاً عن المتربصين الحاقدين . د. علاء الأسوانى

يوم المرأة العالمي --- زهرة وأبتسامة وحب . عبد الجبار نوري

يوم المرأة العالمي --- زهرة وأبتسامة وحب . عبد الجبار نوري

نوري المالكي : جهالة سياسية وفوضى عارمة .  جعفر عبد المهدي صاحب

نوري المالكي : جهالة سياسية وفوضى عارمة . جعفر عبد المهدي صاحب

الكباب أكلة غير ديمقراطية ! يوسف أبو الفوز

الكباب أكلة غير ديمقراطية ! يوسف أبو الفوز

الولاية الثالثة.. جسور وألغام . عبد المنعم الأعسم

الولاية الثالثة.. جسور وألغام . عبد المنعم الأعسم

AddThis Social Bookmark Button

alt

تجري التحضيرات لعقد المؤتمر الأول لهيئة الدفاع عن أتباع الديانات والمذاهب الدينية في العراق في الفترة الواقعة بين 21 و22 تشرين الثاني من هذا العام (2012) في مدينة السليمانية في إقليم كردستان العراق وبضيافة السيد رئيس الجمهورية العراقية الأستاذ جلال الطالباني.
تأسست هذه المنظمة المدنية في العام 2004 بمبادرة من عدد من الناشطين في مجال حقوق الإنسان والمجتمع المدني من العراقيات والعراقيين في الداخل والخارج حين بدأ الوضع في العراق يتدهور بسرعة كبيرة في أعقاب سقوط النظام الدكتاتوري البشع في العام 2003 على أيدي القوات الأمريكية والبريطانية وفرض الاحتلال الرسمي على العراق بقرار جائر صادر عن مجلس الأمن الدولي وبالاقتران مع تفاقم الهجوم الشرس والعدواني على أتباع الديانات من غير المسلمين , وبشكل خاص ضد المسيحيين والصابئة المندائيين في الوسط والجنوب وبغداد والموصل , إضافة إلى استهداف الإيزيديين في محافظة الموصل أيضاً. كما تفاقم حينذاك وتدريجياً دور المليشيات الطائفية المسلحة التي بدأت , إلى جانب نشاط قوى الإرهاب الدولي وخاصة قوى تنظيم القاعدة وأنصار الإسلام السنة وجند الإسلام ..الخ , بالقتل المتبادل والقتل على الهوية الشيعية والسنية ونشأت مناطق سميت بمثلثات الموت في أنحاء عدة من العراق. وقد أُجبر بسبب هذا الإرهاب المتنوع والمتعدد الجهات والمسند والمدعم بالمال والسلاح والأفراد من دول الجوار العربية ومن إيران ومن قوى سياسية إسلامية متطرفة فيها أيضاً عشرات ألوف الناس إلى الهجرة إلى خارج العراق أو إلى إقليم كردستان لضمان الأمن لهم ولأفراد عائلاتهم. علماً بأن قوى الإرهاب والطائفية السياسية ما تزال تمارس القتل ضد أبناء شعبنا , كما حصل أخيراَ ضد الإيزيديين والشبك في الموصل.

إن هيئة الدفاع عن أتباع الديانات والمذاهب الدينية منظمة مجتمع مدني مستقلة استقلالاً تاماً عن الأحزاب والمنظمات السياسية والاجتماعية كافة وعن الحكومة العراقية وحكومة الإقليم والحكومات الأخرى خارج العراق , وهي منظمة منفعة عامة وغير ربحية وتستند إلى عدة مبادئ جوهرية مستلة من مبادئ حقوق الإنسان وحقوق المواطنة ومثبتة في نظامها الداخلي واهمها:
- رفض جميع أشكال التمييز بين البشر بما في ذلك التمييز ضد المرأة ومصادرة حقوقها والعمل على أساس المساواة بين مواطنات ومواطني المجتمع العراقي كافة في الحقوق والواجبات.
- إدانة جميع أشكال التطرف الديني والطائفي والعنصري أو السياسي.
- رفض الدولة الدينية أو الطائفية السياسية والدعوة إلى إقامة مجتمع مدني ديمقراطي علماني يلتزم مبدأ الفصل بين الدين والدولة وبين الدين والسياسة والفصل بين السلطات واستقلال القضاء.
رفض جميع أشكال الاعتقال الكيفي وممارسة التعذيب أو التشريد أو التهجير القسري أو التعريب أو العنصرية بمختلف صورها.
- رفض جميع اشكال العنف وممارسة القوة أو الحرب بذريعة استرداد الحقوق أو أي ذريعة أخرى بل السعي لحل جميع المشكلات القائمة بالطرق التفاوضية الديمقراطية والسلمية.
وعلى أساس هذه المبادئ الإنسانية وغيرها نشأت مبادرة تأسيس المنظمة باعتبارها ضرورة موضوعية ملحة, إذ سعت منذ تأسيسها حتى الآن إلى تأمين عدة مسائل جوهرية:
1. الدفاع عن أتباع الديانات والمذاهب الدينية كافة الذين يتعرضون للإرهاب والقتل والتشريد والتهجير والسيطرة على دورهم وما يملكون من خلال إصدار البيانات الاحتجاجية والإدانة ومطالبة الحكومة العراقية بتأمين الحماية اللازمة لهؤلاء المواطنات والمواطنين ولدور العبادة باعتبار ذلك واجب الحكومة الأول.

2. إيصال صوت هؤلاء الناس إلى الجهات الإقليمية والدولية وخاصة الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان والمجتمع المدني والكنائس العالمية وعلماء الدين المتنورين ولبنات وأبناء الشعب العراقي كافة للمشاركة في الدفاع عن كل من يتعرض للتمييز والاضطهاد والتعذيب والتشريد والتهجير والقتل في البلاد بغض النظر عن دينه ومذهبه أو عقيدته.
3. الاحتجاج ضد قوى في الحكومة العراقية كانت , وربما ما تزال , تساند الإرهاب والقتل بما تملكه من ميليشيات مسلحة طائفية سياسية أدت إلى تفاقم الاقتتال بين هذه المليشيات السنية والشيعية في آن وإلى المزيد من الموت لبنات وأبناء الشعب العراقي وعلى اساس الهوية.

4. لقد كان دورنا ينحصر في ممارسة الأساليب السلمية والديمقراطية ومنها إصدار البيانات والنداءات والدعوة إلى إشاعة ثقافة الاعتراف المتبادل والتسامح في ما بين أتباع الديانات والمذاهب الدينية والتسامح في العلاقات المتبادلة ورفض العنف والقوة في مواجهة الأقليات الدينية من حيث العدد وليس من حيث طبيعة الدين فالأديان بالنسبة لنا كلها متساوية وأتباعها متساوون في الحقوق والواجبات باعتبارهم بنات وأبناء وطن واحد هو العراق , وكذلك المشاركة في المؤتمرات والندوات التي كانت الأمانة العامة أو أعضاء الأمانة يدعون لها.
5. كما أسست الأمانة العامة موقعاً الكترونياً للهيئة لنشر بيانات ونداءات الهيئة وما يصلها من معلومات عن انتهاكات حقوق أتباع الديانات والمذاهب الدينية , حيث تطو
ع الأستاذ الإعلامي علاء مهدي على إدارة هذا الموقع.
وخلال الفترة المنصرمة ازداد عدد الناس الرافضين للسياسات التمييزية والمتطرفة والمحاصصة الطائفية والأثنية الجارية في العراق باعتبارها أحد أهم وأبرز أسباب ما يعاني منه العراق من مشكلات ومن إرهاب وفساد حتى الآن.
إن المؤتمر الذي يعقد في السليمانية هو تتويج لنشاط الهيئة والمتطوعين العاملين فيها من النساء والرجال من جهة , وهو بداية فعلية لتعزيز وتكريس وتطوير وتنويع هذا النشاط وتعزيز مواقع وأهداف وأفكار وممارسات الهيئة في المجتمع العراقي من جهة أخرى.
سيتضمن جدول أعمال المؤتمر المشاركة بمجموعة أبحاث مهمة يقدمها السادة الدكتور رشيد الخيون والأستاذة نرمين عثمان والأستاذ جعفر هادي حسن والدكتور ممو عثمان , إضافة إلى الأستاذ موسى الخميسي الذي سيقدم تقريراً مكثفاً عن حالة حقوق أتباع الديانات والمذاهب الدينية جميعاً في العراق. كما سيقدم الأستاذ الدكتور تيسير الآلوسي تقريراً عن نشاط الهيئة خلال الأعوام المنصرمة والأستاذ القاضي زهير كاظم عبود كلمة الأمانة العامة في افتتاح المؤتمر. كما نأمل أن يشارك السيد رئيس الجمهورية بكلمة في هذا المؤتمر.

سيناقش المؤتمرون النظام الداخلي الذي أعد مسودته الأولى الصديق وعضو الأمانة العامة الأستاذ جاسم المطير ونوقش في الأمانة العامة وأجريت عليه التعديلات وأقرت المسودة الأخيرة من جانبها , ليقر بعد تعديله أو إضافة ما هو ضروري إليه من جانب المؤتمرين. ومن المؤسف تعذر الأخ المطير عن المشاركة بالمؤتمر بسبب وضعه الصحي الذي نرجو له التحسن والاستمرار بالعمل مع الأمانة العامة ونشاط المنظمة.
كان المؤتمر قد وجه الدعوة للأخ الفاضل الأستاذ الدكتور سيار الجميل والأستاذ الدكتور صادق أطيمش والأستاذ الدكتور حميد خاقاني لإلقاء مداخلاتهم في المؤتمر. ولكن الأخوة الثلاثة قد اعتذروا لأسباب ترتبط بمحاضراتهم في الجامعات التي يعملون فيها. ولكنهم التزموا بتقديم أبحاثهم إلى المؤتمر لتطبع وتوزع على الحاضرين وتصدر في كتاب بعد انتهاء المؤتمر. وهي أبحاث أؤكد بأنها ستكون جديرة باهتمام القارئات والقراء. كما اقترح الأخ الأستاذ نزار الحيدر تقديم مداخلة له اعتذرنا له لضيق الوقت ولكنها ستطبع وتوزع على الحاضرين أيضاً.
لقد شكلت الأمانة العامة للهيئة لجنة تحضيرية برئاسة الأخ الأستاذ المهندس الاستشاري نهاد القاضي وعضوية الدكتور عقيل الناصري والأستاذة راهبة الخميسي والأستاذ ديندار الشيخاني والأستاذ علاء مهدي والدكتور حسن حلبوص والأستاذ الإعلامي دانا جلال , وبالتنسيق والتعاون مع السيدة عضو الأمانة العامة الأستاذة نرمين عثمان والأخ الفاضل سيروان محمود. وقد لعب الأستاذ نهاد القاضي دوراً مميزاً في هذا النشاط التحضيري وما يزال يعمل لإنجاز المهمة إلى حين انتهاء المؤتمر.
لقد تمت دعوة 35 شخصية من النساء والرجال العراقيين من العلماء والأدباء والفنانين والباحثين المختصين بالديانات والسياسيين من دول الشتات العراقي , و70 شخصية من النساء والرجال من داخل العراق ومن مختلف محافظاته , إضافة إلى دعوة خاصة لما يقرب من 50 شخصية عراقية علمية واجتماعية وأدبية وسياسية وفنية لحضور جلسة افتتاح المؤتمر أو المشاركة فيه على وفق ظروفهم الخاصة. والمؤتمر سيكون مفتوحاً لمن يرغب المشاركة في حواراته ونقاشاته , وسيكون التصويت والترشيح لأعضاء المؤتمر البالغ عددهم بحدود 130 شخصاً.
سينتخب المؤتمر أمانة عامة جديدة وأمين عام جديد على وفق ما يقرره النظام الداخلي بعد إقراره من المؤتمر.
وعلينا أن نشير هنا إلى الدور الإيجابي المميز الذي لعبته عضو الأمانة العامة السيدة الأستاذة نرمين عثمان والأخ الأستاذ ملا بختيار في تسهيل عقد هذا المؤتمر , وكذلك لاستضافته من قبل السيد رئيس الجمهورية الأخ الأستاذ جلال الطالباني.

إن المؤتمر سيكون تظاهرة إنسانية مدنية وديمقراطية تجمع بين العراقيات والعراقيين من أتباع مختلف الديانات والمذاهب الدينية من الديمقراطيين والمدنيين الذين يحترمون الإنسان لإنسانيته بغض النظر عن دينه ومذهبه , يحترمون حقوقه وواجباته , كما إن المؤتمر سيكون تظاهرة لزيادة الألفة والمحبة بين الناس وبعيداً عن التمييز والتشريد والتهجير القسري والعنصرية المقيتة والطائفية السياسية القاتلة والقوة والعنف , بعيداً عن ممارسة العنف والحرب لحل المشكلات بين أتباع القوميات والديانات والمذاهب أو الاتجاهات الفكرية والسياسية , بل ممارسة الحوار والتفاوض السلمي والديمقراطي.
أن الأمانة العامة للهيئة تطمح في أن يكون المؤتمر الأول للهيئة قفزة نوعية جديدة في مسار نشاطها وفي حركتها لصالح العراق والعراقيات والعراقيين كافة.